حكم قول : ( صدق الله العظيم )

Winchester

المـراقب الـعـام
السؤال : إنني كثيرًا ما أسمع مَن يقول : إنَّ ( صدقَ الله العظيم ) عند الانتهاءِ مِن قراءةِ القرآن؛ بدعة . وقال بعضُ الناس : إنها جائزة واستدلوا بقوله تعالى : { قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا } . وكذلك قال لي بعض المثقفين : إنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا أراد أن يوقِف القارئَ قال له : " حَسبُكَ " ، ولا يقول : صدق الله العظيم .

وسؤالي هو :

هل قَوْل ( صدق الله العظيم ) جائز عند الانتهاء مِن قراءة القرآن الكريم ؟ أرجو أن تتفضلوا بالتفصيل في هذا .


الجواب :

اعتيادُ الناس أن يأتوا بقولهم : ( صدق الله العظيم ) عند الانتهاء مِن قراءةِ القرآن الكريم ؛ لا نعلم له أصلا ، ولا ينبغي اعتيادُه ، بل هو على القاعدة الشرعية مِن قبيل البدع إذا اعتقد أحدٌ أنه سُنَّة ؛ فينبغي تَرك ذلك ، وأن لا يُعتاد ذلك .

وأما الآية : { قُلْ صَدَقَ اللَّهُ } ؛ فليست في هذا الشأن ، وإنما أمَرَه الله أن يُبَيِّن لهم صِدقَ الله فيما بيَّنه في كتبه العظيمة مِن التوراة وغيرها ، وأنه صادقٌ فيما بيَّن لعباده في التوراة والإنجيل وسائر الكتبِ المنزلة ، كما أنه صادقٌ سبحانه فيما بيَّنه لعباده في كتابه العظيم القرآن .

ولكن ليس هذا دليلا على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن ، أو بعد قراءة آيات ، أو قراءة سورة ، وليس هذا ثابتًا ولا معروفـًا عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولا عن صحابته - رضوان الله عليهم - .

ولمَّا قرأ ابن مسعود على النبي - صلى الله عليه وسلم - أول سورةِ النساء حتى بلغ قوله تعالى : { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا } ؛ قال له النبي - صلى الله عليه وسلم - : " حَسبُك " ، قال ابن مسعود فالتفتُّ إليه فإذا عيناه تذرفان - عليه الصلاة والسلام - ؛ أي : يبكي لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة ، وهو المذكور في هذه الآية العظيمة وهي قوله سبحانه : { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ } أي : يا محمد ! { عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا } أي : على أمته - عليه الصلاة والسلام - .

المقصود : أن زيادة كلمة : ( صدق الله العظيم ) عند نهاية القراءة ؛ ليس لها أصل في الشرع .

فالمشروع تركُها تأسِّيًا بالنبيِّ - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه - رضي الله عنهم - .
أما إذا فعلها الإنسان بعضَ الأحيان مِن غير قصد ؛ فلا يَضُر ؛ فإن اللهَ صادقٌ في كلِّ شيء سبحانه وتعالى . لكن اعتياد ذلك بعد كل قراءة - كما يفعله كثيرٌ مِن الناس اليوم - ؛ ليس له أصلٌ - كما تقدم - .


[مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله -، المجلد التاسع، أسئلة متفرقة والإجابة عنها] .

منقول للافاده ...
 

الفيصل

بـترولـي خـاص
أعضاء الشرف
وينشستر


الله يجزاك خير وفي ميزان حسناتك ان شاء الله


شاكرك على هذه الفتوي



مع التحية
 

dehen_3ood

بـترولـي خـاص
أعضاء الشرف
معلومة مفيدة ..

تسلم وماتقصر على هالطرح المفيد ويا مال العافية

 
أعلى