القطاع النفطي ونواب مجلس الأمة

نفطي كويتي

بـترولـي خـاص
أعضاء الشرف
لا يخفى على أحد أن الحوادث في المصافي البترولية والمنشآت النفطية لابد من حدوثها مهما تم أخذالحيطة والحذر واتباع قوانين السلامة ان مثلث الحريق الذي يتكون من الوقود والاكسجين والشرارةجميع أركانه متوافرة في المنشآت النفطية فالتعامل مع المواد سريعة الاشتعال يصعب امكانية تفاديهذه الحوادث ولذلك وضعت قوانين السلامة الصارمة مع تحديثها من فترة لأخرى

إن الدورات التدريبية تقلل من وقوع هذه الحوادث فقط ولا تمنعها تماما

أن المنشآت النفطية هي عباره عن قنابل موقوتة لا يعرف متى وكيف وأين تنفجر رغم كل التحصينات ..

وما أود الإشارة اليه هو

أين نواب مجلس الأمة من إنصاف الكوادر الوطنية ..

قبل أيام قليله شاهد الجميع حديث نواب مجلس الامه عن القطاع فكان حديث مادي دون مراعاة المخاطر التي قد يتعرض لها أبناء القطاع ..

إن تدخلات مجلس الامه كانت ولا زالت سبباً في هروب الكثير من الكوادر الوطنية

لو كلف احد نواب مجلس الأمة نفسه بجمع المعلومات عن عدد الحوادث والاصابات والوفيات في القطاع النفطي وقارنها بباقي وظائف الدوله .. ل استحى مليون مره قبل أن يتخذ قرار يجعل من القطاع النغطي بيئة طارده للكوادر الوطنية



عضو نقابة عمال شركة الكيماويات البترولية : جاسم العذاب
 

مواضيع مشابهة

أعلى