تصريح نقابة نفط الكويت تفند الادعاءات حول حصول عمال القطاع النفطي على امتيازات ضخمة وقت الأزمة

المحرر النفطي

فريق الإعلام
نقابة نفط الكويت تفند الادعاءات حول حصول عمال القطاع النفطي على امتيازات ضخمة وقت الأزمة : اغلب العمال في منازلهم ومن يعملون فقط فرق الطوارئ

E490AC03-2780-46B5-B059-83B0C6921573.jpeg




أكدت ان أسلوب تزييف الحقائق والتدليس ومحاولات ونشر الفتن خاصة في وقت الازمات امر لن نقبل او نسكت عنه

نقابة نفط الكويت تفند الادعاءات حول حصول عمال القطاع النفطي على امتيازات ضخمة وقت الأزمة : اغلب العمال في منازلهم ومن يعملون فقط فرق الطوارئ

المطيري : لسنا تجار نتكسب على حساب جيوب الشعب ولا اصحاب مناقصات مليارية بل عمال كباقي أفراد الشعب نعمل لخدمة وطننا

اعرب امين سر نقابة العاملين بشركة نفط الكويت جدعان المطيري عن استياء النقابة وجموع العاملين بالقطاع النفطي مما نشرته احدى الصحف تحت عنوان مصائب كورونا عند موظفي النفطي ..فوائد هائلة والذي تضمن الكثير والكثير من المغالطات والتحريض غير المقبول على موظفين يعملون ليل نهار لخدمة وطنهم وليس للتكسب المادي او لتحقيق امتيازات تجارية وأرباح جزافية على حساب الوطن والمواطنين

واكد المطيري اما يدحض تلك الافتراءات الموجهة لمصالح معينة يمكن اختصارها في عدد من النقاط اولها ان اغلب موظفي القطاع النفطي حاليا بإجازة حالهم حال بقية موظفي الدولة وجميع بدلاتهم متوقفة حاليا ولا يتقاضون الا صافي الرواتب دون اي زيادة تذكر كحال بقية موظفي الدولة

وتابع المطيري قائلا من يداومون حاليا فقط هم موظفي العمليات وبعض القطاعات المهمة لإستمرار الانتاج

وشدد على ان أسلوب تزييف الحقائق والتدليس ومحاولات ونشر الفتن خاصة في وقت الازمات امر لن نقبل او نسكت عنه ، فلم يكن العاملون في القطاع النفطي هم سبب أزمة كورونا التي يعاني منها العالم اجمع حتى يجنوا من ورائها منافع ومكاسب !!

واوضح ان عمال القطاع النفطي هم عمال وطنيون يحرصون على تلبية النداء في اهم شرايين الاقتصاد الوطني وهو القطاع النفطي مصدر دخل وطننا الاول مضيفا القول فَلَو طلبت شركة نفط الكويت اوغيرها من شركات القطاع النفطي من اي عامل كويتي الدوام وبدون اي زيادة او افر تايم فلن يتاخر لحظة واحدة لان هذا واجب وطني قبل كل شيء

اردف المطيري قائلا عمال القطاع النفطي وفي مقدمتهم عمال نفط الكويت يعملون في اصعب الظروف فهم جنود مجهولون في هذه الأزمة وعلى مدار العام ، فهمهم الوحيد هو استمرار تدفق المنتجات البترولية الى مختلف محطات الكهرباء والماء وتوفير المنتجات المختلفة للسوق المحلي وتصدير المتفق عليه من الحكومة الى مختلف أسواق العالم

وتابع قائلا موظفي القطاع النفطي لم يجلسوا في منازلهم اسوة بباقي القطاعات حفاظا على ارواحهم وارواح أهاليهم ،وبدلات العمل الاضافي التي تصرف لهم تصرف على اساس العطل الرسميه كالاعياد والمناسبات

والتي هي بالاساس شرعت لتعويض الموظف بسبب ابتعاده عن اهله وعدم التمتع بالعطل ، فما بالك بوقت يكون فيه الخروج من باب المنزل بحد ذاته خطر قد يتعرض له عامل النفط والعوده للمنزل خطر قد يتعرض له اهله ، وما يحصلون عليه من اجر هو حق لهم مثل موظفي القطاع النفطي في مختلف دول العالم ووفق قواعد وقوانين العمل بهذا القطاع

وشدد المطيري على ان عمال القطاع النفطي ليسوا تجارا يستهدفون الربح من مشاريع الدولة على حساب جيوب المواطنين وإنما هم موظفون عاديون في قطاع من قطاعات الدولة

واكد المطيري ان نشر هذه المواضيع في هذا التوقيت تحديدًا هدفه تشويه صور العمال لدى الراي العام والتقليل من حجم أعمالهم وقت الازمات وهو أسلوب مرفوض جملة وتفصيلًا

وكشف ان هناك العديد من الامور الاخرى التي سنعلنها في حينه على تفاصيل مناقصات مليارية لتجار هدفهم الوحيد ليس تطوير القطاع النفطي او زيادة الانتاج بل التكسب على حساب الوطن والمواطنين وتسريح العمالة الوطنية لصالح تعيين الوافدين

وشدد اخيرا على ان نقابة العاملين بشركة نفط الكويت تحتفظ بحق الرد القانوني امام القضاء الكويتي النزيه على ما جاء في هذا المقال وغيره من مغالطات خطيرة

ودعا المطيري في ختام تصريحاته الله عز وجل ان يحفظ الكويت واهلها من كل مكروه وسوء في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد وسمو ولي عهده الامين
 
أعلى