تحديث «الرؤية العمالية» تخوض إنتخابات «نفط الكويت»

فهد شموه

إدارة المنتدى

«الرؤية العمالية» تخوض إنتخابات «نفط الكويت»



IMG-20180113-WA0039.jpg



لمشاهدة الفيديو برجاء الضغط على الرابط أدناه:





قائمة الرؤية العمالية
(عطاء يتجدد)

شركة نفط الكويت
KOC
 

فهد شموه

إدارة المنتدى

«الرؤية العمالية» تخوض إنتخابات «نفط الكويت» لإستكمال إنجازاتها


806230-1.jpg

السيد خالد اللهو


806230-2.jpg

قائمة الرؤية العمالية​



أعلنت قائمة «الرؤية العمالية» بنقابة نفط الكويت خوضها انتخابات النقابة المقرر إجراؤها يوم 30 يناير الجاري، معربة عن الأمل في مشاركة واسعة من الزملاء أعضاء الجمعية العمومية في التصويت في هذه الانتخابات المصيرية لاستكمال الإنجازات العديدة التي بدأتها القائمة التي تشرفت بتمثيل جموع العمال خلال مجلس إدارة النقابة الأخير.

وقال المنسق العام لـ«الرؤية العمالية» خالد اللهو في تصريح صحافي إن القائمة ومجلس الإدارة المشكل منها وبفضل الله تصدت لفترة تعتبر الأصعب والأخطر في تاريخ الحركة النقابية في القطاع النفطي، حيث شهدت تلك الفترة استهدافا غير مسبوق لحقوق عمال القطاع النفطي ومحاولات مستميتة لانتقاص المكتسبات التاريخية، لكن بفضل الله ووقفة العمال القوية تصدى مجلس إدارة النقابة لهذه الممارسات بكل بسالة ووقف أعضاؤه كالأسود دفاعا عن حقوق جميع الزملاء ورفضوا أي انتقاص من حقوق عمال شركة نفط الكويت مهما كان صغيرا.

وأعلن اللهو أن قائمة الرؤية العمالية ستفتتح مقرها الانتخابي غدا الاثنين وستعلن العديد من الأمور والمرتكزات والثوابت المهمة استكمالا لرؤيتها التي حققت من خلالها إنجازات غير مسبوقة ولله الحمد سواء بالاتفاق المباشر مع إدارة الشركة ومؤسسة البترول أو من خلال القضاء الكويتي النزيه الذي أصدر أحكاما تاريخية تؤيد حقوق ومكتسبات عمال شركة نفط الكويت العادلة.

وأكد أن النقابة تصدت لأخطر القوانين والقرارات ومنها ما حققته بخصوص القانون 51 فيما يخص استقطاع التأمينات من خلال التعاون مع أعضاء مجلس الأمة وكذلك رفع دعاوى قضائية ضد الانتقاص الواضح والخاص بنهاية الخدمة للموظفين الجدد والذي اقر كقانون في سنة 2014.



المصدر:
الأنباء

قائمة الرؤية العمالية
(عطاء يتجدد)



شركة نفط الكويت
KOC

 

فهد شموه

إدارة المنتدى
القائمة إفتتحت مقرّها واستعرضت إنجازاتها وسط حضور حاشد من عمال الشركة

«الرؤية العمالية» في «نفط الكويت»: إضرابنا كان مُستحقاً للحفاظ على ثروات البلد


وسط حضور حاشد من أعضاء الجمعية العمومية لنقابة عمال نفط الكويت إفتتحت قائمة «الرؤية العمالية» مقرها الانتخابي واستعرضت انجازاتها خلال مجلس ادارة نقابة نفط الكويت الحالي والتي بلغت ٨٠ انجازا.

في البداية قال رئيس نقابة نفط الكويت محمد الهاجري في كلمة القاها امام الحضور الحاشد «وجودكم اليوم دعم ومؤازرة لقائمة الرؤية العمالية، فقبل عامين وقفنا في نفس المكان وقلنا ان القادم اجمل، وتحملنا اصعب الظروف وعبرت سفينتنا الى بر الأمان ولله الحمد ولم نعد نسمع عن بديل استراتيجي يهدد العمال في القطاع النفطي، ولم نعد نسمع سلسلة من الانتقاصات التي كنا نسمعها قبل عامين حيث تصدينا لهجمة شرسة كانت تستهدف حقوق العمال ومكتسباتهم والحمد لله نجحنا بتوفيق الله وبفضل إرادتكم الصلبة.

وتابع الهاجري قائلا: «عشنا في ذاك الوقت في فترة عصيبة وكنا نعيب على النقابات وقتها انها لا تمثل الإرادة الحرة للعمال».

وتابع الهاجري قائلا: «واليوم ولله الحمد نعيش في القطاع النفطي فترة استقرار ونتمنى ان يستمر هذا الاستقرار في المستقبل».

واعلن ان الإنجازات التي حققها مجلس نقابة نفط الكويت الحالي فاقت ٨٠ انجازا.

وأوضح ان هناك أمرين مهمين احدهما يخص العاملين الجدد في الشركة حيث يحمل البعض النقابة المسؤولية ويقول بأنها قصرت في هذا الامر وهذا غير صحيح بالمرة.

واضاف قائلا: «الكل يعلم ان القانون رقم ١١٠ لسنة ٢٠١٤ انتقص من مكافأة نهاية الخدمة لهم، وعليه توجهنا الى مجلس الأمة وقدمنا مذكرة بتعديل القانون باستثناء العاملين بالقطاع النفطي من هذا القانون، وايضا قمنا برفع قضية للتصدي لهذا القانون».

وشدد على ان الامر الاخطر ايضا هو استقطاع ٢.٥% من راتب الموظفين الجدد وهذا لا يطبق على العاملين القدامى وهو امر يناقض مبدأ العدل والمساواة الذي أقره الدستور الكويتي وقوانين العمل المختلفة حيث توجد تفرقة بين عمال الشركة وعليه قمنا برفع دعوى قضائية بصفتنا ممثلين لجميع عمال الشركة للحصول على حقوق الموظفين الجدد وان شاء الله لن نترك حقهم.

كما رفض الهاجري ما يثيره البعض من لغط وطعنهم في حق العمال بالإضراب، مشددا على أن الإضراب الذي تم العام قبل الماضي كان مستحقا فهو حق من حقوق العمال.

ومن جهته قال منسق عام القائمة خالد اللهو ان مقرنا الانتخابي على بعد خطوات من اتحاد عمال الكويت ومقر نقابة نفط الكويت التي أسسها رجال دافعوا عن حقوق العمال وحافظوا على ثروات هذا الوطن.

ومن جهته قال عباس عوض: «قبل عامين شكلنا قائمة «الرؤية العمالية» وكان هدفنا هو الحفاظ على الحقوق والمكتسبات، وهذا ما شغلنا طوال العامين الماضيين هو حفاظنا على حقوقنا ومكتسباتنا كعمال شركة نفط الكويت».

وأضاف عوض: قبل ان اكون نقابيا فأنا مواطن كويتي وطني وعاشق لبلدي وهذه الرسالة التي يجب ان تصل ـ ليس فقط للعمال ـ بل للشعب الكويتي ككل، فإضرابنا لم يكن فقط دفاعا عن حقوقنا ومكتسباتنا ولكن حفاظا على ثروة هذا البلد ككل.

وتابع: بفضل الله ووقفة عمال الكويت الصلبة والشجاعة استطعنا ان نحافظ على جميع الحقوق والمكتسبات، وهذا دورنا وسنستمر على هذا النهج.

ومن جهته قال فهد الكفيف: «أقف اليوم امامكم لأعلن للجمعية العمومية والقطاع النفطي الكويتي ان التحديات لم تنته وأن الانتقاصات من حقوق العمال مازالت في خطط المسؤولين في القطاع النفطي».

واضاف قائلا: «فشركة البترول الوطنية أصبحت في مرمى الاستهداف ويتصدى لهم اخواننا في النقابات النفطية واتحاد عمال البترول ضد هذه الهجمة الشرسة من المتنفذين، ونعلم ان هناك هجمة آتية ايضا الى نفط الكويت تريد تثبيت مخالب المتنفذين».

ومن جهته رحب د. عادل الفضل بالحضور الحاشد مؤكدا ان العمال هم الداعم الأكبر للنقابة في كل تحركاتها ومشددا على ان هذا الدفاع عن حقوق ومكتسبات العمال هو النهج الذي اختارته قائمة «الرؤية العمالية» منذ تأسيسها وخلال ترؤسها مجلس النقابة الحالي.


807288-1.jpg

محمد الهاجري متوسطا أعضاء قائمة الرؤية العمالية (أحمد علي)

807288-2.jpg

حضور حاشد

807288-3.jpg

حمد الهاجري مستعرضا إنجازات مجلس النقابة الحالي

807288-4.jpg

جانب من الحضور الكبير خلال افتتاح المقر الانتخابي لقائمة الرؤية العمالية


المصدر:
الأنباء

قائمة الرؤية العمالية
(عطاء يتجدد)

شركة نفط الكويت
KOC
 

فهد شموه

إدارة المنتدى

حفل إفتتاح قائمة الرؤية العمالية







قائمة الرؤية العمالية
(عطاء يتجدد)


شركة نفط الكويت
KOC

 
أعلى