كانت ... معي!

pic2020

كاتب - صحيفة الكويتيّـة
أعضاء الشرف

...

هذه الكلمات ... كانت (دائما) ... معي!

...

(.. والمعنى ... لصاحب المعنى!)

...

نبدأ :

...

عصـــا بمفردها .. تهش على الاغنام ...
....
وتقودها ..إلى ... الظمأ..
....
ريثما ... يصحو الراعي من قيلولة ...موته!


------ -


لظروف خاصة ... إعتذر القمر...

....
وســــــافر ...

فانفجر الظلام ... بقوة
...
وانطلقت كلابه ... السوداء
...
تعيث ... في مراعينا!



------ -

نخلتان وحيدتان ...
....
في وادي ... سحيق ...

....
كلما ...تآمرت عليهما الرياح
...
لتفريقهما ... تعانقتا !



...

و... بس !

 

PIC

بـترولـي نشيط جدا

نخلتان وحيدتان ...
....
في وادي ... سحيق ...

....
كلما ...تآمرت عليهما الرياح
...
لتفريقهما ... تعانقتا !


...

و... بس !


شكرا لك يا مبدع
 

SOS_KW

بـترولـي خـاص
أعضاء الشرف

...

هذه الكلمات ... كانت (دائما) ... معي!

...

(.. والمعنى ... لصاحب المعنى!)

...

نبدأ :

...

عصـــا بمفردها .. تهش على الاغنام ...
....
وتقودها ..إلى ... الظمأ..
....

ريثما ... يصحو الراعي من قيلولة ...موته!


------ -


لظروف خاصة ... إعتذر القمر...

....
وســــــافر ...

فانفجر الظلام ... بقوة
...
وانطلقت كلابه ... السوداء
...
تعيث ... في مراعينا!



------ -

نخلتان وحيدتان ...
....
في وادي ... سحيق ...

....
كلما ...تآمرت عليهما الرياح
...
لتفريقهما ... تعانقتا !



...

و... بس !


القمر عشق .. فهرب لكنه ما اعتذر

وما انتحر

بل هاجر حيث لا يوجد بنو بشر

هاجر لأقصى أعماق البحر

ليفجر نورا يحكي كل حكاياته

عن قصة عاشق .. وقصة مشتاق ..

وقصة محبين اضناهم السهر

فأطلق العنان للكلاب

لدامسات الليالي

لتنهش الأيام بعضها .. فهذا مصيرها ولا من مفر

فنصبح بلا عشاق .. ولا مشتاقين ..

لضوء القمر
 

ABDULLAH

قــلــم بــتــرولــي
أعضاء الشرف
بل فر القمر سابحا في الفضاء
بعد أن عرف مصدر الضوء شمس الضياء

فر بعد أن ساءت السريرة في البشر و غاب النقاء
فبدا يحلم حرا كطائر الفينيق أو رفيقة السندباد ......العنقاء
 

SOS_KW

بـترولـي خـاص
أعضاء الشرف
بل فر القمر سابحا في الفضاء
بعد أن عرف مصدر الضوء شمس الضياء

فر بعد أن ساءت السريرة في البشر و غاب النقاء
فبدا يحلم حرا كطائر الفينيق أو رفيقة السندباد ......العنقاء


يا أمير الكلمة .. يا كل النقاء

اسمع وعي .. إن في الدنيا ضياء

فأنا من لضمت من شعاعات الشمس عقدا

لجيدي.... فأزيدها بريقا وضياء

فكان لي أمل طفلة جميلة بيضاء

بضفائري الشقية ... ألهو وأمرح هنا وهناك


أمل كان بالبشر .. وبالحب على حد سواء

فتلاشت حين قصصت ضفائري ...

وذهب معها كل أحلام الطفولة ولم يعد لي

سوى الذكرى تواسيني في كل صباح ومساء


فسرائر البشر أصبحت ملوثة

بحمى الأنا .. فما عاد بيني وبينهم موعد

أو نقطة التقاء

 

ابوجمانه

بـترولـي نشيط جدا
...

عصـــا بمفردها .. تهش على الاغنام ...
....
وتقودها ..إلى ... الظمأ..
....
ريثما ... يصحو الراعي من قيلولة ...موته!



لا تحاتى
الربيع
جاى
والراعى
بيشبع من الحليب
والعشب
والجو الحلو
يا حلوك
يا pic2020
 
أعلى