قصه قصيره يحكيها اماراتي موطف في شركه نفطيه

بو حمود

بـترولـي نشيط جدا

اسمعوا

كنا من زمان شله وحدة وحبايب في حارة وحده
المهم............تخرجنا من الثانوي

كلهم كملو دراستهم بأمريكا
وتخرجوا وجم لدبي ويشتغلون الأن في شركات كبرى في دبي .

إلا انا مسكين جالس بينهم متخرج من جامعة اماراتية وموظف حكومي بالواسطة.

دائما في جامعاتنا الإسبوعية يسولفون ويضحكون وانا مدري وش السالفه.

واذا سألتهم يردون علي بتعجب: 'معقولة ما تعرف؟'

إلا ان اصبحت استحي أسألهم.

وصرت اسوي نفسي فاهم معهم

اذا ضحكو ضحكت معهم

واذا استغربو استغرب معهم

مرة كنت قاعد معاهم

واسمع سوالفهم

يقول واحد منهم: مدير الـ HR عندنا مغرور وشايف نفسه والمشكلة ان إدارتة لا تهش ولا تنش

يرد ثاني : ووين الـ MD؟ ما يتدخل بينكم؟

الآول : مشغول باجتماعات ما تنتهي مع الـ CEO. وحنّا متورطون مع جماعة الـ IT، ما نقدر نتكلم معهم ابد.

الثالث يشارك : أوه.. هذولا اشغل ناس .. دايمً الـ KPI حقهم ضارب في العالي.

الرابع : يا جماعة حنّا في 'الويك إند'.. تكلموا في شي ثاني.

أتنهد وأقول في نفسي: الحمد لله جاء دوري في الكلام وتوني ابدا ادخل بسواليف حلوه إلا

يسأل واحد منهم: وش أخبار الـ DFM؟

الثاني : تعبان، عشان ال IPO الأخير جاء على غير المتوقع، وما ربحنا فيه ريال

الأول : قلت لك أن هذا زمن العقارات.

أقول في نفسي: العقارات؟ الحمد لله اعرفها ذي ....وتوني بقول الحديد رخص والعقار بينهار

يقول واحد: فيه فلل للإيجار في الـ JBR يا شباب؟

الثاني : طارت الطيور بأرزاقها.

قلت في نفسي ...زين اللي ما قال TTB، طارت....الطيور ...بأرزاقها

يقول أحدهم: اتركوا العقارات وخلونا نتكلّم عن الزحمه في الشوارع.

- أمس اعوذ بالله كنت بدبي،مستحيل الواحد يمشي ب Rush hour وبدت الزحمة قدّام الـ DIC إلى بوابة سالك.

- وأنا كنت في طريقي للـ DMC وبقيت ساعتين في زحمة شارع الشيخ زايد.

يخلص الكلام عن الزحمه، ويناظرني واحد منهم ويقول:

ابو سعد ...إلا وش سويت....ليش ما تاخذ الماستر' في الـ MBA؟

أقول في نفسي: أكيد أنه يقصد 'الماستر كي' ....

بس غريبة.....وش دخل ... المفاتيح بالموضوع ؟؟؟؟
بس تداركت ان الموضوع مش مفاتيح واني ضايع في هالمعمهة......

وما عرفت ارد


وقلت : ما اقدر .


رد ثالث : ما تقدر ؟؟؟؟ ليش- كم كان الـGPA حقك؟

يا ربي وش يقصد ............قلت المشاركة ولا هاضيع


أرد عليهم : ما اذكر، بس انه 'أوتوماتيكي'.

يضحك الجميع ويعتقدون أنني أمزح. ويوم جا وقت العشا يقولون:

- مطعم هندي.. لا إيراني.. لا شامي.. قال واحد يا جماعة اشتقنا إلى الـ KFC.

كلهم وافقوا وقعدوا يناظروني ينتظرون رايي،

قلت: أنا باروح للبيت وأنتم روحوا للـ JWM.

قالوا: وشهوا هذا JWM!!


قلت : 'معقولة ما تعرفون JWM ؟'

ورحت ولا علمتهم
 
أعلى