على راسي هالريال

Shoomy

بـترولـي خـاص


تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه قاصداً أرض معركة تدور رحاها علىَ أطراف البلاد ,

وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت بالجدري في غيابهِ

فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك ..

تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ ...

وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين فرثوا لحالهِ وعلموا حينها أنهُ لم يعد يبصر

رافقوه إلى منزلهِ, وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ طبيعي .. وبعد ما يقاربَ

خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ ... وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي ..

وأدركوا أنهُ أغمضَ عينيهِ طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر زوجتِه عند رؤيتُه لها ....

تلكَ الإغماضة لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة ... وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ

والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر , لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية

حتى لو كَلّفَ ذلك أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي ذاكَ

المَعبر المفروض إلى الجمال الروحي



ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر أو حتىَ مِنْ محض الخَيال , لكنْ ...



هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا يجرح مشاعرهمْ ؟؟
 

كنبس

بـترولـي مميز
اخت شومى
حصلت القصه ايام اول الى مافيها حتى بندول
لو كان هذا الريال في يومنا هذا لكان اختار من امرين هما :
1- اما السفره الى بيروت ويضبطها بعمليات تجميل ويرجعها احلا من هيفاء وهبي
2- او الطلاق ويدور غيرها بالنت او عند الخطابات وعلى أفى من يشيل
اما بالنسبه للتغمض عن عيوب الطرف الاخر فواجب مهما صااااااار
تحياتي لج
 

Shoomy

بـترولـي خـاص
مشكوورين على المرور حبايب قلبي

مهندس ... انت متى فهمت عشان الحين تفهم ؟؟؟ ... اتغشمر معاك

كنبس .. عدل كلامك بس انا حطيتها للعبره
مولازم نعتمد على عمليات التجميل

حكومه .. البيض اختيارنا ;)

جابر .. على راسي
 

eagelkwt

بـترولـي نشيط جدا
تعليق

Shoomy قال:
هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا يجرح مشاعرهمْ ؟؟

ان كانت القصة حقيقية او من الخيال كلنا مملؤين عيوبا والكمال لصاحب الكمال الله عز وجل وكما تفضلت زهرة المنتدى من منا يغمض عينية عن عيوب الاخرين

كل الشكر لزهرة المنتدي على هذا الموضوع المعبر المؤثر في واقعنا الذي نعيشه فهل نجد من يعمل ذلك.... لا ادري


والليلة جمعة لا تنسونا من دعائكم في الليلة المباركة

تحياتي

Eagelkwt
:):):):):):)
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

ابو فاطمة

بـترولـي خـاص


تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه قاصداً أرض معركة تدور رحاها علىَ أطراف البلاد ,

وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت بالجدري في غيابهِ

فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك ..

تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ ...

وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين فرثوا لحالهِ وعلموا حينها أنهُ لم يعد يبصر

رافقوه إلى منزلهِ, وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ طبيعي .. وبعد ما يقاربَ

خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ ... وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي ..

وأدركوا أنهُ أغمضَ عينيهِ طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر زوجتِه عند رؤيتُه لها ....

تلكَ الإغماضة لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة ... وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ

والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر , لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية

حتى لو كَلّفَ ذلك أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي ذاكَ

المَعبر المفروض إلى الجمال الروحي



ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر أو حتىَ مِنْ محض الخَيال , لكنْ ...



هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا يجرح مشاعرهمْ ؟؟









مشاركة جميلة وقصه معبرة جدا .... الله يعطيج العافية
 
أعلى