ما ليس لله في السماء !

eagelkwt

بـترولـي نشيط جدا
ما ليس لله في السماء !

روي عن عمر بن الخطاب أنه لقي حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما فقال له: كيف أصبحت ياحذيفة ؟

فقال :أصبحت أحب الفتنة ، وأكره الحق ، وأصلي بغير وضوء ، ولي في الأرض ماليس لله في السماء .

فغضب عمر غضباً شديداً ، فلقي علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، فأخبره عمر بما سمعه من حذيفة .

فقال علي ( عليه السَّلام ) لعمر : صدقَ ياعمر ، يحب الفتنة يعني المال و البنين ، لأن الله تعالى قال : { وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ } [1] ، و يكره الحق يعني الموت ، و يصلي بغير وضوء أنه يصلي على النبي بغير وضوء في كل وقت ، و له في الأرض ما ليس لله في السماء ، له زوجة و ولد و ليس لله زوجة و ولد .

فقال عمر : أصبت و أحسنت يا أبا الحسن ، لقد أزلت ما في قلبي على حذيفة اليمان .




تحياتي

Eagelkwt

:):):):)
 

الفيصل

بـترولـي خـاص
أعضاء الشرف
بارك الله فيك

على هذه المعلومة الهادفة

وهذا يدل على حكمة علي بن أبي طالب ...وحذيفه بن اليمان

وجزاك كل الخير

وارجو الأستمرار ......

لك تحياااتي
 

eagelkwt

بـترولـي نشيط جدا
الشكر لكل من مر على موضوعي
شكرا على ثنائكم الجميل الذي اعتبره وسام لي

تحياتي

Eagelkwt
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

ولد الكويت

بـترولـي نشيط جدا
ما ليس لله في السماء !

روي عن عمر بن الخطاب أنه لقي حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما فقال له: كيف أصبحت ياحذيفة ؟

فقال :أصبحت أحب الفتنة ، وأكره الحق ، وأصلي بغير وضوء ، ولي في الأرض ماليس لله في السماء .

فغضب عمر غضباً شديداً ، فلقي علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، فأخبره عمر بما سمعه من حذيفة .

فقال علي ( عليه السَّلام ) لعمر : صدقَ ياعمر ، يحب الفتنة يعني المال و البنين ، لأن الله تعالى قال : { وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ } [1] ، و يكره الحق يعني الموت ، و يصلي بغير وضوء أنه يصلي على النبي بغير وضوء في كل وقت ، و له في الأرض ما ليس لله في السماء ، له زوجة و ولد و ليس لله زوجة و ولد .

فقال عمر : أصبت و أحسنت يا أبا الحسن ، لقد أزلت ما في قلبي على حذيفة اليمان .




تحياتي

Eagelkwt

:):):):)

السلام عليكم
ما هو المرجع أو المصدر الذي نقلت منه هذه المعلومات!؟
وشكرا
 

eagelkwt

بـترولـي نشيط جدا
الرد

ولد الكويت;33303 قال:
السلام عليكم
ما هو المرجع أو المصدر الذي نقلت منه هذه المعلومات!؟
وشكرا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتاب الملاحم
تأليف : الحافظ احمد بن جعفر بن محمد المعروف بابن المنادي

تحياتي

Eagelkwt
:):):):):):):)
 

SOS_KW

بـترولـي خـاص
أعضاء الشرف
سلمت يداك عزيزي .. فعلا لقد كان السلف الأول يتميز بالفصاحة والفطنة والحنكة
 

ولد الكويت

بـترولـي نشيط جدا
نصيحة وتوضيح

ما ليس لله في السماء !

روي عن عمر بن الخطاب أنه لقي حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما فقال له: كيف أصبحت ياحذيفة ؟

فقال :أصبحت أحب الفتنة ، وأكره الحق ، وأصلي بغير وضوء ، ولي في الأرض ماليس لله في السماء .

فغضب عمر غضباً شديداً ، فلقي علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، فأخبره عمر بما سمعه من حذيفة .

فقال علي ( عليه السَّلام ) لعمر : صدقَ ياعمر ، يحب الفتنة يعني المال و البنين ، لأن الله تعالى قال : { وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ } [1] ، و يكره الحق يعني الموت ، و يصلي بغير وضوء أنه يصلي على النبي بغير وضوء في كل وقت ، و له في الأرض ما ليس لله في السماء ، له زوجة و ولد و ليس لله زوجة و ولد .

فقال عمر : أصبت و أحسنت يا أبا الحسن ، لقد أزلت ما في قلبي على حذيفة اليمان .




تحياتي

Eagelkwt

:):):):)


وسئل الشيخ العلامة ابن عثيمين كما في [ لقاء الباب المفتوح] شريط 106

ما حكم من يقول : إن لي في الأرض ما ليس لله في السماء ، ويقصد بذلك الزوجة والولد والله منزه عن الزوجة والولد و يقول لاحمد لله ولاشكر له ويقصد بالله أي اللاهي عن الآخرة وغير هذا من الكلام الموهم .؟
فأجاب - رحمه الله تعالى - :
أرى أن هذا الكلام حرام ، لأنه يوهم معنى باطلا وإن كان سوف يفسر ما يريد ، ولكن سيُبقي الشيطان اثر ذلك في قلب المخاطَب أو المستمع ، وأنصح من يتكلم بهذا فأقول له : استمع لقوله تعالى أو اقرأ قوله تعالى : { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد } واعلم أن كلمتك هذه إن ترتب عليها كفر أو شك فالحساب عليك ، فعلى كل مؤمن أن يحترم جانب الحق ، جانب الرب عز وجل ، وأن يعلم أن الأمر خطير ، رب كلمة لا يلقي لها بالا تهوي به في النار سبعين خريفا والعياذ بالله أو أكثر ، فأرى أن هذا كلام منكر ، وأنه لا يحل للإنسان أن يلقيه ، وأن على من سمعه أن ينصحه فإن اهتدى فله ، ولمن نصحه ، وإن لم يهتد فإنه يغادر المكان الذي يلقى فيه مثل هذا الكلام].
انتهى كلامه - رحمه الله تعالى - .

وقال عنه الشيخ عثمان الخميس حفظه الله لا أصل له.

====

وكم من مريد للخير لن يصيبه
وصلاح النية لا تشفع بصلاح العمل

والله أعلم

وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم
 
أعلى