صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم...

الكاتب : al-khaldi | المشاهدات : 442 | الردود : 5 | ‏10 ابريل 2008
  1. al-khaldi

    al-khaldi بـترولـي نشيط

    119
    0
    0
    الألباني عنوان الكتاب:
    تلخيص صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
    تأليف:
    محمد ناصر الدين الألباني
    الناشر:
    الجامعة الإسلامية، المدينة المنورة
    الثالثة، 1405هـ
    ص -5- تلخيص صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
    تأليف: محمد ناصر الدين



    ص -19- 6- الركوع:
    69- فإذا فرغ من القراءة ليسكت سكتة لطيفة بمقدار ما يترادّ إليه نفَسُه.
    70- ثم يرفع يديه على الوجوه المتقدمة في تكبيرة الإحرام.
    71- ويكبر، وهو واجب.
    72- ثم يركع، بقدر ما تستقر مفاصله، ويأخذ كل عضو مأخذه، وهذا ركن.
    كيفية الركوع:
    73- ويضع يديه على ركبتيه، ويمكنهما من ركبتيه، ويفرج بين أصابعه، كأنه قابض على ركبتيه، وهذا كله واجب.
    74- ويمد ظهره ويبسطه، حتى لو صب عليه الماء لاستقر، وهو واجب.
    75- ولا يخفض رأسه، ولا يرفعه، ولكن يجعله مساويا لظهره.
    76- ويباعد مرفقيه عن جنبيه.
    77- ويقول في ركوعه: "سبحان ربي العظيم " ثلاث مرات أو أكثر1.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1 وهناك أذكار أخرى تقال في هذا الركن، منها الطويل ومنها المتوسط، ومنها القصير تراجع في"صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم"(ص 136- الطبعة السابعة).

    ص -20- تسوية الأركان:
    78- ومن السنة أن يسوي بين الأركان في الطول، فيجعل ركوعه وقيامه بعد الركوع، وسجوده، وجلسته بين السجدتين قريبا من السواء.
    79- ولا يجوز أن يقرأ القرآن في الركوع ولا في السجود.
    الاعتدال من الركوع:
    80- ثم يرفع صلبه من الكوع، وهذا ركن.
    81- ويقول في أثناء الاعتدال: سمع الله لمن حمده، وهذا واجب.
    82- ويرفع يديره عن الاعتدال على الوجوه المتقدمة.
    83- ثم يقوم معتدلا مطمئنا حتى يأخذ كل عظم مأخذه، وهذا ركن.
    84- ويقول في هذا القيام: "ربنا ولك الحمد"1 وهذا واجب على كل مصل ولو كان مؤتما2، فإنه ورد القيام، أما التسميع فورد الاعتدال.
    85- ويسوي بين هذا القيام والركوع في الطول كما تقدم.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1 وهناك أذكار أخرى تقال هنا. فراجعا صفة الصلاة (ص 153- الطبعة السابعة).
    2 ولا يشرع وضع اليدين إحداهما على الأخرى في هذا القيام لعدم وروده، وانظر إن شئت البسط في الأصل"صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم.

    ص -21- 7- السجود:
    86- ثم يقول: " الله أكبر" وجوبا.
    87- ويرفع يديه، أحيانا.
    الخرور على اليدين:
    88- ثم يخر إلى السجود على يديه، يضعهما قبل ركبتيه. بهذا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الثابت عنه من فعله صلى الله عليه وسلم، ونهى عن التشبه ببروك البعير، وهو إنما يخر على ركبتيه اللتين هما في مقدمتيه.
    89- فإذا سجد- وهو ركن- اعتمد على كفيه وبسطهما.
    95- ويضم أصابعهما.
    91- ويوجهها إلى القبلة.
    92- ويجعل كفيه حذو منكبيه.
    93- وتارة بجعلهما حذو أذنيه.
    94- ويرفع ذراعيه عن الأرض، وجوبا، ولا. يبسطهما بسط الكلب.
    95- ويمكن أنفه وجبهته من الأرض، وهذا ركن.
    96- ويمكن أيضا ركبتيه.
    97- وكذا أطراف قدميه.
    98- وينصبهما، وهذا كله واجب.
    99- ويستقبل بأطراف أصابعهما القبلة.
    100- ويرصّ عقبيه.

    ص -22- الاعتدال في السجود:
    101- ويجب عليه أن يعتدل في سجوده، وذلك بأن يعتمد فيه اعتمادا متساويا على جميع أعضاء سجوده، وهي: الجبهة والأنف معا، والكفان، والركبتان، وأطراف القدمين.
    102- ومن اعتدل في سجوده هكذا فقد اطمأن يقينا، والاطمئنان في السجود ركن أيضا.
    103- ويقول فيه: "سبحان ربي الأعلى" ثلاث مرات أو أكثر1.
    104- ويستحب أن يكثر الدعاء فيه، فإنه مظنة الإجابة.
    155- ويجعل سجوده قريبا من ركوعه في الطول كما تقدم.
    106- ويجوز السجود على الأرض، وعلى حائل بينها وبين الجبهة، من ثوب، أو بساط، أو حصير، أو نحوه.
    107- ولا يجوز أن يقرأ القرآن وهو ساجد.
    الافتراش والإقعاء بين السجدتين:
    108- ثم يرفع رأسه مكبرا، وهذا واجب.
    109- ويرفع يديه أحيانا.
    110- ثم يجلس مطمئنا حتى يرجع كل عظم إلى موضعه، وهو ركن.
    111- ويفرش رجله اليسرى فيقعد عليها، وهذا واجب.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1 وفيه أذكار أخرى تراها في"صفة الصلاة"(ص 153).

    ص -23- 112- وينصب رجله اليمنى.
    113- ويستقبل بأصابعه القبلة.
    114- ويجوز الإقعاء أحيانا، وهو أن ينتصب على عقبيه وصدور قدميه.
    115- ويقول في هذه الجلسة: "اللهم اغفر لي، و ارحمني،واجبرني، وارفعني، وعافني، وارزقني".
    116- وإن شاء قال: "رب اغفر لي، رب اغفر لي ".
    117- ويطيل هذه الجلسة حتى تكون قريبا من سجدته.
    السجدة الثانية:
    118- ثم يكبر وجوبا.
    119- ويرفع يديه مع هذا التكبير أحيانا.
    1120- ويسجد السجدة الثانية، وهي ركن أيضا.
    121- ويصنع فيها ما صنع في الأولى.
    جلسة الاستراحة:
    122- فإذا رفع رأسه من السجدة الثانية، وأراد النهوض إلى الركعة الثانية كبر وجوبا.
    123- ويرفع يديه أحيانا.
    124- ويستوي قبل أن ينهض قاعدا على رجله اليسرى، معتدلا، حتى يرجح كل عظم إلى موضعه.

    ص -24- الركعة الثانية:
    125- ثم ينهض معتمدا على الأرض بيديه المقبوضتين كما يقبضهما العاجن إلى الركعة الثانية، وهي ركن.
    126- ويصنع فيها ما صنع في الأولى.
    127- إلا أنه لا يقرأ فيها دعاء الاستفتاح.
    128- ويجعلها أقصر من الركعة الأولى.
    الجلوس للتشهد:
    129- فإذا فرغ من الركعة الثانية قعد للتشهد، وهو واجب.
    135- ويجلس مفترشا كما سبق بين السجدتين.
    131- لكن لا يجوز الإقعاء هنا.
    132- ويضع كفه اليمنى على فخذه وركبته اليمنى، ونهاية مرفقه الأيمن على فخذه لا يبعده عنه.
    133- ويبسط كفه اليسرى على فخذه وركبته اليسرى.
    134- ولا يجوز أن يجلس معتمدا على يده. وخصوصا اليسرى.
    تحريك الأصبع والنظر إليها:
    135- ويقبض أصابع كفه اليمنى كلها، ويضع إبهامه على إصبعه الوسطى تارة.
    136- وتارة يُحلق بهما حلقة.
    137- ويشير بإصبعه السبابة إلى القبلة.
    138- ويرمي ببصره إليها.
     
  2. صدى العمال

    صدى العمال بـترولـي نشيط جدا

  3. العابر

    العابر بـترولـي خـاص

  4. Blue angel

    Blue angel بـترولـي خـاص

  5. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    جزاك الله خير أخوي

    فعلا المفترض أن نتعلم الصفة الصحيحة لصلاة النبي عليه السلام

    وماذا كان يقول في الركوع والسجود والقيام


    الوسام
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة