لم أكن أعرفها

الكاتب : غيوم | المشاهدات : 923 | الردود : 22 | ‏30 مارس 2008
  1. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0
    عدت من سفرى وقد طالت بى الغربة عاما كا ملا .. بعيدا عن زوجتي وأولادي .. عدت لأكون معهم وبينهم .. فكم افتقدتهم فى غربتى
    ..
    وبعد أن عدت وزارني الأهل والخلان ..والأحباب والجيران .....أفتقدت جارا لي ..لم يكن صديقا .. ولكنه كان جارا مميزا من بين الجيران
    لم أكن أسمع منه غير صوته العالي .. كنا فجأة في منتصف الليل تصل إلى مسامعنا طلقات نارية من لسانه إلى زوجته وأولاده قرب كل فجر
    وقد عدت من سفري .. ومرت على عودتي أسبوعين وأكثر .. ولم أسمع منه صوتا ..فسألت زوجتي : أين جارنا أبو إسلام .. الذي كنا نسمع صوته قبل كل فجر . . فمنذ عودتي لم يأت وزوجته .. ولم أره
    ....
    فرأيت في عينيها حزنا لم أره من قبل .. وقد أدمعت وكادت تبكى وهى تحاول الإجابة على سؤالي : نعم .. هو في بيته لا يخرج .. بعد أن توفيت زوجته رحمها الله منذ ثلاثة أشهر ومنذ توفت لم نره خارج منزله .. فقد تقوقع داخل بيته دامعا .. نادما ..على فقدانها
    .
    فخيم الصمت حولنا لفترة بكيت فيها زوجتي .. ووقعت بداخلي صدمة شديدة .. فقد كانت زوجة مميزة من ضمن الزوجات
    .
    ثم عدت وسألتها : وهو ..؟؟ هل هو بخير ..؟
    فأجابت : هو بخير .. لكنه حزين .. وما جدوى الحزن الآن ...؟
    فقلت لها : سوف أزوره غدا بمشيئة الله تعالى
    .
    وجاء الغد .. ولم أكن أستطع الانتظار إلى زيارته .. فذهبت إليه .. ووصلت إلى الباب .. ودققت الجرس ولم يرن ... فقد كان البيت هادئا حتى من الجرس .. وصوت الأطفال ....... فأخذت أدق الباب بيدي .. وفاتت فترة من الوقت حتى انفتح الباب
    ..
    فوجدت رجلا آخر غير الذي أعرفه ... وجدت رجلا هزيلا تقاذفته الأيام الحزينة حتى توارى بين جدران هذا المنزل الذي كان ينبض بالحياة
    .
    فارتمى على صدري .. واحتضنته باشتياق وحزن وعزاء .. فبكى على صدري وهو يقول لي : سامحني .. أرجوك تسامحني يا أستاذ شريف فلم يعد باستطاعتي تحمل زعل الناس منى .. أرجوك تسامحني على الشجار الذي نشأ بيني وبينك قبل سفرك أرجوك
    .
    فقلت متسائلاً : أسامحك على ماذا ؟
    لقد نسيت .. أنا لا أذكر شيئا ..... فان الغربة جعلتني أنسى .. وأسامح أي ابن بلد لي .. وأشتاق إليه أيضا .. وددت لو أرسل لك خطابا أسألك فيه عن أحوالك ... لكن المشاغل كانت كثيرة .. وقد اكتفيت بإبلاغ كم السلام من خلال زوجتي أ تمنى أن تكون قد وصلتك سلاماتي
    .
    قال: نعم .. لقد كانت تصلني أولا بأول .. لكنى كنت لا أكترث بها ... ولا أهتم ... سامحني يا أخي
    وبينما كنا نتجاذب أطراف الحديث كان مهموما وحزينا على فقدانه زوجته ... فرجوته أن يكف عن البكاء ...فقال : كيف أكف عن البكاء عليه ..؟ والله لو بكيت بقية حياتي عليها فلن أوفها حقها ... لقد كانت زوجتي ... شريكة حياتي .. شريكة فراشي ... شريكة لقمتي .. أم أولادي
    ..
    فكيف لا أبكيها عمري ...؟؟
    فظهرت على علامات الدهشة من كلماته الرقيقة على زوجته .. ولم أستطع إخفاء دهشتي ونظرت إليه
    .
    فقال لي : أعرف لم هذه النظرة .. وأعرف لم الدهشة .. آن لي أن أعترف بأخطائي .. آن لي أن أعطيها ولو جزء من حقها عندي
    ...
    آن لي أن امتدحها ... أن أحبها ... أن أحفظها بعد موتها
    .
    فكم طال انتظارها لهذا المدح .. وهذا الحب
    ..
    كم طال انتظارها لابتسامة منى بخلت عليها بها
    ..
    كم طال انتظارها لضحكة ... ضحكتها خارج المنزل ولم آتى لها بها
    ..
    كم طال انتظارها وهى تنتظرني حتى الفجر لأعود وأعوضها عن غيابي .. وإذا بي أحتد عليها
    ..
    وأوبخها على أتفه الأسباب
    ..
    فكم طال انتظارها لكلمة رقيقة .. كانت ستكفيها بعد تعب طول النهار في مراعاة بيتي ,, وأولادي .. وكنت أتلفظ بأقسى الكلمات وكأنها لا قيمة لها
    ..
    كم طال انتظارها لهدية بسيطة ... وقد كانت ستسعدها وردة ... ولم أكترث ولم أهتم بمشاعرها حتى في المناسبات الخاصة لدينا
    .
    وكم طال انتظارها إلى خروجها معي .. في حمايتي ... ممسكا يدها أمام الناس افتخارا بها
    ....
    زوجتي .. أم أولادي ..... هي لي .. وأنا لها .. تملأ عيني ... وأملأ عينها
    .
    وما أخذت منى سوى تلك الجدران ... وهذا السجن التي عاشت .. وماتت فيه
    .
    كم طال انتظارها لحبي الذي لم أظهره لها أبدا .. وقد كانت كلمة ...أحبك .... ستزودها قوة واحتمالا على قسوة الأيام
    ..
    كنت أخرج من بيتي في أبهى زينة .. أضع أحدث العطور .. وألبس أغلى ملبس .. ذاهبا إلى عملي ... وأخرج من عملي مبكرا .. مستبدلا رجوعي إليها بجلوسي مع أصحابي ... أضحك .. وأمرح ... لأعود إليها وقد نفذ كل شيء جميل لدى .. أعود إليها مرهق .. متعب .. عابس الوجه .. سليط اللسان
    .
    كم طال انتظارها لمجرد مكالمة تليفون من عملي لن تكلفني شيء ... أسألها فيها عن أحوالها ... وكيف قضت يومها .. وأشعرها باهتمامي
    ....
    وأقول لها كم أفتقدها ....... كنت لا أهتم ...... ولا أفعل
    .
    كنت أمشى في الأرض هباءاً .. مختالا ...مطمئنا أنها في المنزل دائما تنتظرني ... فأين كانت ستذهب ...؟
    وكم ضجرت من لا مبالاتي .... وعدم انتمائي لها ... ولبيتي ... ولأولادي
    .
    وكم حاولت النقاش ... والحوار معي في هدوء .. وكانت لا تحصد منى سوى قسوتي ... وجفائي
    .
    وكم طال ليلها وهى تبكى وتنتحب .. في انتظاري ... أكفف دمعها ... وأضمها إلى صدري .. وأشعرها بالأمان .. والحماية ... ولم أفعل .. لم أفعل
    .
    أظل ملتصقا في مكاني متعاليا .. متكبرا .. حتى يغلبني النعاس ... ويعلو شخيري حتى الصباح
    .
    وإذا بي أراها في الصباح التالي .. ولم يغمض لها جفن من البكاء
    ...
    كم طال انتظارها لكلمة حق منى .. على لساني ... كلمة .. آسف .... حقك عليا
    ..
    أظل صامتا كالجبل .. ألبس .. وأتزين كعادتي .. وأتعطر .. ,أخرج بكل بساطة وأتركها بين الهم والكرب ... بين اليأس س والانكسار
    .
    وكم طال انتظارها وهى مريضة .. لأسألها ما بك .. وأهتم بإحضار طبيب ودواء .. وعندما كنت أعلم أنها كانت عند طبيب ما .. أسألها سؤالا عابرا
    ..
    جبر خاطر ... ولا أسألها عن مصاريف العلاج .. أو كم دفعت ... وأعطيها ... أو حتى أذهب معها
    آه ..... يا لقسوة قلبي ... كم أنا جاحد ... وظالم
    .
    ولطالما كانت أسيرة صمتها .. وحيرتها .. وحزنها ... وجرحها ... الذي أسببه لها بقصد وبدون قصد
    .
    فقد أخفت عنى مرضها .... كان سرها الذي حاولت جاهدة إخفاءه عنى
    .
    ولم لا .... فقد كنت عنها أغرب الناس ...كنت معها ولست معها ... كنت زوجها ولا أعرفها ....كنت النصف الآخر الذي مات قبلها بسنوات
    ...
    ولم تستطع حمله .. باتت لا تعرفني ... وأصبحت غريبا عنها .. فأخفت سرها .. حتى رحلت
    ..
    أكانت تعاقبني فى صمت ... ؟
    لم أعرفها .. نعم .. لم أعرف زوجتي .. لم أقدر زوجتي ... لم أحب زوجتي .. لم أحافظ على زوجتي
    ...
    عدت يوما وجدتها قد رحلت عنى .. لقد استعاد الله أمانته التى لم أحافظ عليها أبدا .. فكيف لا أبكيها عمري ..؟
    تركتني في صمت .. كما كانت تعيش معي في صمت .. كم أفتقدها بعد أن فقدتها
    .
    وددت لو أرحل وألحق بها ... لأرد لها ولو جزء من حقوقها .. التي كثرت عندي .. ولم أعد أستطع حملها
    ..
    وأخذ يجهش بالبكاء .. بكاء مرا .. لم أره قط في هذه الحال ... وأمسكت بيديه .. وأخذت أضغط عليها .. وأقرأ له بضع من آيات القرآن الكريم
    .
    حتى هدأ .. واستكانت نفسه ... لم يبح لأحد غيري بهذا الاعتراف الثمين من قبل .. وكأنه كان ينتظرني أنا حتى أعود من سفري
    .
    خرجت من بيته مهرولا إلى زوجتي .. أحتضنها في مرارة .. باكيا .. داعيا الله عز وجل ان يبقيها لى سالمة .. ويبقى لي أولادي غانمين
    ..
    وجلست أسألها عن حالها و أحوالها خلال العام الماضي الذي غبته عنها ... وأشعرها باهتمامي .. وحبي ... ولهفتي

    .
    أيا كل زوج ..... هل لا بد أن ترحل زوجتك عنك حتى تعرفها ..؟
    أيا كل زوج ..... هل لا بد أن تخسر زوجتك حتى تعرف قيمتها ..؟
    أيا كل زوج ..... أما آن الأوان كي تصلح ما انكسر بينكما ......؟
    أيا كل زوج .....أما آن الأوان أن تعترف لها بأسفك .. وتقول لها حقك على ...؟
    أيا كل زوج ..... هل تستكثر عليها كلمة ....أحبك.... ؟
     
  2. صدى العمال

    صدى العمال بـترولـي نشيط جدا

    مشكوووور
    والله حنا مقصرين بحريمنا
     
  3. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0
    العفوووووووووووو يا خوي

    و هذه القصه عبره لكل واحد مقصر بحق زوجته

    تحياتي لك
     
  4. skipper

    skipper بـترولـي مميز

    590
    5
    18
    الحمد لله الذي خلق من كل شيء زوجين وجعل الزواج سنة الله في خلقه وآية من آياته العظمى، والصلاة والسلام على نبي الرحمة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم وصار على نهجهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين أما بعد ..
    فما أجمل الزواج الإسلامي الذي يقوم على المودة والرحمة قال تعلى: ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون). [الروم: 21].
    وما أسعد هذا العرس المبارك الذي جمع الله تعالى فيه الزوجين وألف بين قلبيهما وقرن بينهما بطريق شرعي حلال على كتاب الله وسنة رسول صلى الله عليه وسلم


    وقال تعالى : ( والله جعل لكم من أنفسكم أزواجاً وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة ورزقكم من الطيبات أفبالباطل يؤمنون وبنعمت الله هم يكفرون ) [النحل: 72].

    حق الزوج على الزوجة :

    أن تطيعه، وتحفظه في نفسها وماله، ولا تخرج من بيته إلا بإذنه. قال صلى الله عليه وسلم: ( ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله خيراً له من زوجة صالح ؛ إن أمرها أطاعته، وإن نظر إليها سرته، وإن أقسم عليها أبرته، وإن غاب عنها حفظته في نفسها وماله ) [ابن ماجه].

    حق الزوجة على الزوج:

    المعاشرة بالمعروف، والنفقة والكسوة، والعدل بين النساء إذا كن اكثر من واحدة. سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حق الزوجة فقال: ( أن تطعمها إذا طعمت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه ولا تقبح، ولا تهجر إلا في البيت ) [أبو داود].

    وصية أم لابنتها عند الزواج:

    خلت الأم الصالحة العاقلة البليغة أمامة بنت الحارث خلت بابنتها في ليلة زفافها وأهدت إليها هذه الوصية الغالية: وانتبهن أيتها الأخوات الفضليات والأمهات الكريمات.
    قالت الأم لابنتا: أي بنية إن الوصية لو تركت لفضل أدب لتركت ذلك لك ولكنها تذكرة للغافلة ومعونة للعاقلة.
    أي بنية: لو أن امرأة استغنت عن الزوج، لغنى أبويها وشدة حاجتهما إليهما، لكنت أغنى الناس عنه، ولكن النساء للرجال خلقن، ولهن خلق الرجال، فخذي وصيتي فإن فيها تنبياً الغافل ومعون للعاقل.
    أي بنية: إنك فارقت الجو الذي منه خرجت، وخلق=فت العيش الذي فيه درجت، إلى وكر لم تعرفيه، وقرين لم تأليفه، فأصبح بملكه عليه رقيباً ومليكاً، فكوني له أمة يكن لك عبداً.
    واحفظي له خصالاً عشراً تكن لك ذخراً.
    أما الأولى والثاني: فالخضوع له بالقناعة، وحسن السمع له والطاعة.
    وأما الثالثة والرابعة: فالتفقد لمواضع عينه وأنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح، ولا يشم منك إلا طيب ريح.
    وأما الخامسة والسادسة: فالتفقد لوقت منامه وطعامه. فإن تواتر الجوع ملهبة، وتنغيص النوم مغضبة.
    وأما السابعة والثامنة : فالاحتراس لماله والإرعاء على حشمه وعياله ، وملاك الأمر في المال حسن التدبير وفي العيال حسن التقدير .
    وأما التاسعة والعاشرة: فلا تعصي له أمراً، ولا تفشي له سراً فإنك إن خالفت أمره أو غرت صدره، وإن أفشيت سره لم تأمني غدره.
    ثم إياك والفرح بين يديه إن كان مغتماً، والكآبة بين يديه إن كان فرحاً.


    * هذه هي أخلاق المرأة المسلمة، وهذا فهمها، وهذه وصيتها، وتلك ثقافتها، فالله عليك هل سمعتم كلاماً وعقلاً وحكمة كهذه.


    ** هذه هي المرأة المسلمة، يوم أن تسربلت بأخلاق الإسلام، وتربعت على عرش حياتها تتمسك بحجابها بيمينها وتزلزل عروش الكفر والتغريب بشمالها، ووالله من كانت هذه أخلاقها فهي من أهل الجنة.


    إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( نساؤكم من أهل الجنة الودود الولود العؤود على زوجها (أي بالنفع والخير) التي إذا غضب زوجها جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها وتقول لا أذوق غمضاً (أي نوماً) حتى ترضى ) [النساء والطبراني].

    الوصية للشباب عامة والأزواج خاصة:

    أوصي الشباب بما أوصاهم به المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ).
    وأبشرهم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ثلاثة حق على الله عونهم : المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف ) [الترمذي].


    وأوصى الأزواج بنائهم خيراً كما أمرنا الله عز وجل بقوله: ( وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً ) [النساء: 19].


    ولأمر النبي صلى الله عليه وسلم: ((استوصوا بالنساء خيراً)) والحديث رواه البخاري ومسلم.


    فزوجك أمانة، أمنك الله إياها، وسوف يسألك عنها يوم القيامة، والرجل راع في أهل بيته ومسؤول عن رعيته وأخيراً أوصي الأباء والأمهات بعدم المغالاة في المهور والإسراف في الجهاز والنفقات، وغيرها، فإنها تمحق بركة الزواج، وهذا هو الذي جعل أكثر الشباب عذباً وجعل أكثر البنات عوانس، والجريمة الأولياء الذين يتشددون في هذا الأمر، وهذا من أقوى أبواب الفساد في الأمة والعياذ بالله.


    عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن أعظم النكاح بركة أيسره مؤنة ) [رواه أحمد].


    أسأل الله الهداية والرشاد للجميع وبارك الله للعروسين وبارك عليهما وجمع بينهما في الخير دائماً إنه ولي ذلك ومولاه .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..
     
  5. KOC08

    KOC08 بـترولـي نشيط جدا

    219
    0
    0
    يا سلا م عليج يا غيوم ........ مشكورة لمناصرتج للزوجة المنسية
     
  6. مشكوووره وماقصرتي

    وحريمنا يستاهلون كل خير
     
  7. الشوردي

    الشوردي بـترولـي نشيط

    98
    0
    0
    الله يبيض وجهج ويرحم والديج والله دمعت عيني من هالقصه المؤثره

    وشكلي بتلاحق على نفسي وبروح اجيب باقة ورد لام العيال وبنروح نتعشى معها الليله برا بروحنا

    اي والله يا جماعه ديروا بالكم على حريمكم تراهم مسكينات ويكسرون الخاطر واحيانا كلمه حلوه تكون كافيه
     
  8. Blue angel

    Blue angel بـترولـي خـاص

  9. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    مشكورة اختي على هالقصة الحلوة اللي سلطت الضوء على معاملة بعض الازواج لزوجاتهم بشكل سيء و عدم معرفة قدرهم و احب اضيف انه عندنا مشكلة في معاملة الانثى بشكل عام يعني كثير من الاسر يقللون من قدر الانثى سواء كانت زوجة او اخت و يعاملونها بشكل جاف.

    زوجاتنا و اخواتنا و بناتنا امانة عندنا لازم نعطيهم قدرهم و نعاملهم بشكل بطيبة و احترام و ما نقلل من ارائهم او نسلب شخصيتهم بأسم انه انتي اثنى و الكلمة يجب ان تكون للرجل.
     
  10. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0


    الله يعطيك العافية

    علي الاضافة الاكثر من رائعة

    جزاك الله خير و يا مال العافية


    تحياتي لك
     
  11. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0

    العفووووو يا خوي لا هنت

    تحياتي لك
     
  12. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0

    العفوووووووو أخوي

    أكيد يستاهلون هالله هالله فيهم

    تحياتي لك
     
  13. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0
    الله يسلمك و يرحم والديك

    هالله هالله بأم العيال ترا مالك غناة عنها و هي مالها غناة عنك

    و تستاهل كل خير .. و عليكم بالف عافية العشا


    تحياتي لك
     
  14. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0
    هلا و غلا فيج ملاكنا

    تحياتي لج
     
  15. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0
    العفو حياك الله يا خوي


    و كلامك صحيح 100%

    ترا الكلمة الحلوة للمرأة تكسبها سواء كانت زوجة و لا أخت و لا بنت

    تحياتي لك
     
  16. كريستاله

    كريستاله بـترولـي خـاص

    1,358
    0
    0
    قصه مؤثره

    دايما متميزه بمواضيعج

    مشكوره غيوم
     
  17. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    فعلا كم لا نحس بمن حولنا حتى نفقده

    موضوع رائع يا غيوم

    و كم من نصيحة لكن اين المستفيد
     
  18. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0

    العفو حبوبة

    تواجدج في صفحتي هي الاروع


    تحياتي لج
     
  19. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0

    هلا و غلا فيك اخوي عبدالله

    تسعدني دائما بمشاركاتك


    تحياتي لك
     
  20. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    شاكر لك مواضيعك القيمة و الجميلة الدؤوبة
     

مشاركة هذه الصفحة