خيانة وطن

الكاتب : عبدالله البلوشي | المشاهدات : 1,789 | الردود : 37 | ‏27 مارس 2008
  1. عبدالله البلوشي

    عبدالله البلوشي بـترولـي نشيط جدا

    164
    0
    0
    خدمة الكويت
    الكويت
    بسم الله الرحمن الرحيم


    قرار من وزارة الداخليه الكويتية


    تم منع جميع وسائل الاعلام ( تلفزيون - جرايد - اذاعه )

    من تداول قضية الفرعيات


    الصراحه قرار جميل ويدل على الحب العميق للوطن وايضا ردع للفتنه


    لكن عندي سؤال واحد


    دام ان القانون يجرم الفرعيات وتعتبرها خيانه للوطن مثل ما صرح اكثر من مسؤل بالداخليه



    طيب انا ابي اعرف صاحب قرارا منع تداول الفرعيات بالاعلام وينه ايام عبدالصمد ولاري


    ادري تبون تقولون هذا غير وهذا غير لا تخلط الامور كلها مع بعض


    اللي اعرفه وفهمته من الدنيا ان الغلط اهوا غلط سواء كان صغير ولا كبير


    وبعدين الفتوه اللي اصدر قرار بالقاء القبض على من شارك بتأبين مغنيه

    يالله خله يصدر قرار بالقاء القبض على الاقل باللي صورهم اترست الجرايد اليوم

    وصرنا مضحكه جدام الناس


    شعب يطق شرطه ويبون الغريب يحترم الشرطه دام انت ياولد الديره هذي فعايلك شنو تتوقع من الاجنبي

    وهذا نموذج للحريه والديمقراطيه


    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]

    ودمتم سالمين
     
  2. HUMMER

    HUMMER بـترولـي خـاص

    يعطيك العافيه عالموضوع ومشكور عالصور وماقصرت
     
  3. ACmilan

    ACmilan بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    3,410
    0
    0
    ــــــــــــــــــــ
    kuwait
    الله يعطيك العافيه
     
  4. touareg777

    touareg777 بـترولـي مميز

    641
    0
    0
    عروقها بالماي
    دولة الكويت
    زين يسون فيهم مجد قالهم يسوون فرعيات وخرابيط
     
  5. اداري

    اداري بـترولـي نشيط

    71
    0
    0
    حزب الله الكويتي

    نشأ (حزب الله - الكويت) في بداية الثمانينات، بعد نشأة حزب الله اللبناني، واتّخذ هذا الحزب أسماءً ومنظّمات وهمية، مثل: «طلائع تغيير النظام للجمهورية الكويتية» و «صوت الشعب الكويتي الحر» و «منظمة الجهاد الإسلامي» و «قوات المنظمة الثورية في الكويت»، وكلّها ترجع للحزب المسمَّى (حزب الله - الكويت)[1].

    وتأسَّس هذا الحزب الفرعي، بمجموعة من شيعة الكويت كانت تدرس في الحوزة الدينية في قم[2]، ويرتبط معظم أعضاء هذا الحزب بالحرس الثوري الجمهوري الإيراني، حيث كانوا يتلقّون تدريباتهم عن طريقه[3].
    كما أنّهم كانوا يصدرون مجلة «النصر» والتي تُعبّر عن جزء من أفكار وأهداف (حزب الله - الكويت) عن طريق المركز الكويتي للإعلام الإسلامي! في طهران.

    كما كانت هذه المجلّة تقوم بالدور التعبوي التحريضي لشيعة الكويت للقيام بما يخدم مصالحهم وأهدافهم، وتدعو للقيام بقلب نظام الحكم وإقامة نظام شيعي موالٍ لإيران.

    وكان هذا الحزب يثير الفتن والقلاقل، ويقوم بالتفجير والاغتيال والاختطاف في الكويت، ليحاول السيطرة على البلد وتكوين دولة أخرى تدين بما تدين به إيران.

    و«يُعد حزب الله - الكويت جزءاً لا يتجزأ من الحركة الشيعية الإيرانية بقيادة آية الله العظمى علي خامنئي، ويرى أن حكم آل صباح لا مكان له في الكويت»[4].

    وأعمال هذا الحزب في الكويت كثيرة، ومنها: مباركة عملية الاغتيال التي نفّذها «حزب الدعوة»[5] الشيعي، وذلك في تاريخ 25/5/1985 م حينما كان الموكب الأميري لأمير الكويت متّجهاً لقصر السيف خارجًا من قصر دسمان، فأغلقت جميع الإشارات المرورية كي يسمح للموكب بالمرور، و تركت الفتحات الجانبية بين الإشارات المرورية مفتوحة مما كان يسمح لبعض السيارات بالمرور بجانب الموكب.

    في هذه اللحظة، دخلت إحدى السيارات من الفتحة الجانبية، فقام الحرس بمحاولة إيقافها، ولكنّها انفجرت مما تسبّب في احتراق سيارة الحرس الأولى بمن فيها و هم محمد العنزي وهادي الشمري، ودفع الإنفجار سيارة الحرس الأخرى بشدة مما جعلها تصطدم بسيارة الأمير على الجانب الأيسر دافعة إياها بشدة ناحية الرصيف الأيمن للشارع و استقرت هناك، و ما لبثت إلا قليلا حتى بدأت النيران تأكل فيها.

    وأيضاً في 12/ يوليو /1985 م قاموا بعملية تفجير في مقهيين شعبيين في مدينة الكويت، مخلّفة قتلى وجرحى من المدنيين.
    وبتاريخ 29/ إبريل /1986 م أعلنت قوات الأمن الكويتية أنها أحبطت محاولة مجموعة مكونة من 12 شخصا لخطف طائرة من نوع 747 تابعة للخطوط الجوية الكويتية إلى جهة غير معلومة في شرق آسيا.
    وفي الخامس من شهر إبريل من عام 1988م أصدر (علي أكبر محتشمي[6]) أمراً لقيادات (حزب الله) بخطف طائرة الخطوط الجوية الكويتية «الجابرية» القادمة من بانكوك وتوجه بها إلى مطار «مشهد» الإيراني، بقيادة اللبناني (عماد مغنية)[7]، والذي يعتبر الآن بمثابة رئيس الأركان في جيش حزب الله اللبناني[8].

    ثم حاول الهبوط في بيروت، ولكن رُفضت مطالبهم، فانطلقوا إلى مطار لارنكا في قبرص، وتمَّ قتل الكويتيان عبدالله الخالدي وخالد أيوب بإطلاق الرصاص على رأسيهما ثم رميهما من الطائرة، وأخيراً توجهت الطائرة إلى الجزائر حيث أطلق سراح الخاطفين[9].

    طلب حزب الله من الحكومة الكويتية حينذاك إطلاق بضعة عشر سجيناً ينفذون أحكاماً مختلفة بعد قيامهم في العام 1983 م بواسطة منظمة تابعة للحزب تدعى «الجهاد الإسلامي» بتفجيرات استهدفت،في يوم واحد، محطة الكهرباء الرئيسية، ومطار الكويت الدولي، والسفارتين الأميركية والفرنسية، ومجمعاً صناعياً نفطياً، ومجمعاً سكنياً، وبلغ عدد القتلى 7 أشخاص و 62 جريحا جميعهم من المدنيين والفنيين العاملين في المواقع النفطية والسكنية[10].

    كما قاموا أيضاً في النصف الأول من عام 1983 م باختطاف طائرة كويتية وعلى متنها قرابة 500 راكب، وتوجّهوا بها إلى مطار مشهد في إيران.

    وكان «حزب الله - الكويت» على صلات ببقية فروع هذا الحزب في منطقة الخليج، فبعد أن قام فرع الحزب في الكويت بجمع الأسلحة اللازمة وتخزين ما تبقّى من مخلفات الهجوم العراقي على الكويت، قام بنقل ما يحتاجه «حزب الله - البحرين» في أعماله الدامية عام 1996 م عن طريق التهريب، وقد أعلنت صحيفة «الأنباء الكويتية» أن (حزب الله الكويتي) قد قام بشراء وأخذ الأسلحة التي خلّفها الجيش العراقي في الكويت، وقام بتهريبها إلى (حزب الله البحريني)[11].

    وفي التسعينات اتّخذ (حزب الله الكويتي) ستاراً آخر يُحاول فيه تحقيق أهدافه عن طريق المشاركة السياسية الفاعلة في الدولة وتمرير بعض مطالبه، فانبثق عنه (الائتلاف الإسلامي الوطني) بمنهج التقيّة السياسية ومهادنة ومداهنة السلطة، على حسب ما تقتضيه المتغيّرات السياسية بما لا يضرّ أهدافهم الاستراتيجية ومطالبهم.

    ومن أبرز قادة هذا الحزب ومؤسّسيه: محمد باقر المهري، وعباس بن نخي، وعدنان عبدالصمد، والدكتور ناصر صرخوه، والدكتور عبدالمحسن جمال.

    وقد بدأ النظام الإيراني الشيعي باستئناف العمل في هذا الفرع! فقد كشفت التقارير الأمنية[12] أن السيطرة الإيرانية على جنوب العراق - والذي أصبح معقلاً من معاقل الحرس الثوري والمخابرات الإيرانية - قد تحوّلت إلى قاعدة خلفية للتمدّد نحو الكويت وإثارة الاضطرابات في الكويت، كما كشفت هذه التقارير عن بناء المخابرات الإيرانية لشبكات تهريب أسلحة إلى الكويت، ولوحظت أيضاً عمليات تعبئة تحريضية لبعض االشيعية الكويتية الموالية لإيران.

    كفى الله الكويت وسائر بلاد المسلمين شرَّ حزب الشيطان.

    المراجع
    1) الحركة الشيعية في الكويت، د.فلاح المديرس، ص 30 - 31.

    2) التجنيد الأول لغالب المنتسبين المؤسّسين لفروع حزب الله في دول الخليج يكون عبر مدينة «قم» عند ذهاب هؤلاء الشيعة للدراسة الدينية في الحوزة العلمية هناك.

    3) الحركة الشيعية في الكويت، د.فلاح المديرس، ص 31.

    4) مجلة السياسة الدولية-الصادرة عن صحيفة الإهرام، السنة 32، العدد 123، يناير 1996م.

    5) ورئيس هذا الحزب آنذاك هو: محمد باقر الحكيم، والذي تمّ اغتياله في العراق عام 2003 م، وهذا الرجل أصدر ذلك الحين فتوى بجواز قتل أمير الكويت، وأن قاتله سيكون شهيداً ويدخل الجنة!، ومن ساعد على عملية الاغتيال يكون في الجنة أيضاً.

    6) كما صرّحت بذلك جريدة القبس الكويتية ذلك الوقت، عدد 5717.

    7) وقد أكّد الباحث الإيراني: د.مسعود أسد اللهي، في إطروحته الجامعية «الدكتوراه» أن الخاطفين هم من شيعة لبنان ويتبعون تنظيم (حزب الله). كتاب: الإسلاميون في مجتمع تعدّدي - حزب الله في لبنان نموذجاً، ص 252 - 254.

    8) وقد ذكرت صحيفة الشرق الأوسط يوم الجمعـة 17 رجـب 1427 هـ الموافق 11 أغسطس 2006 في العدد (10118) أنه في عام 2005 ، =عُهدت إلى (عماد مغنية) مسؤولية تنظيم العلاقات ما بين فصائل الشيعة المسلحة في جنوب العراق، ومن ثم تسلم مهمة المشرف الميداني على مراكز استخبارات الحرس الثوري في جنوب العراق. وفي العام نفسه 2005 ، توجه عماد إلى لبنان عبر سورية، برفقة بعض المسؤولين الإيرانيين هذه المرة تحت اسم (سيد مهدي هاشمي)، ايراني الجنسية حامل جواز سفر دبلوماسي.

    وأوائل عام 2006 شوهد عماد فايز مغنية في البصرة بالعراق، ويقال إنه كان مسؤولا عن تنظيم سفر مقاتلي «جيش المهدي» إلى إيران، للمشاركة في دورات التدريب، وفي ابريل الماضي، تردد أن مغنية عاد إلى لبنان حيث تسلم مهمة رفيعة في جهاز استخبارات حزب الله، والقيادة الإيرانية تطلق عليه (الثعلب)، وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله يطلق عليه لقب (الحاج)!

    9) وانظر أيضاً حول أحداث قصة خطف الطائرة الجابرية:

    مجلة الكويت - عدد 70 - يوليو 1988.

    ومجلة المستقبل - عدد 582 - إبريل 1988.

    10) وانظر أيضاً حول أحداث شغب هذا الحزب في الكويت في كتاب: حزب الله من الحلم الإيديولوجي إلى الواقعية السياسية. ص 58 - 60.

    11) 10/يونيو/1996م.

    12) مجلة الوطن العربي، عدد 1545، 11/10/2006 م.

    محاولة اغتيال الشيخ جابر الصباح الفاشلة التي نفذها حزب الله الكويتي (مرئى )

    [​IMG]

    [​IMG]


    هذه الخيانة
     
  6. اداري

    اداري بـترولـي نشيط

    71
    0
    0
  7. اداري

    اداري بـترولـي نشيط

    71
    0
    0
  8. القحطاني

    القحطاني بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    4,717
    0
    0
    يعطيك العافيه عالموضوع ومشكور عالصور وماقصرت
     
  9. Winchester

    Winchester المـراقب الـعـام

    الله يعطيك العافية


    ما قصرت على الموضوع أخوي عبدالله البلوشي
     
  10. اداري

    اداري بـترولـي نشيط

    71
    0
    0
  11. R&GL

    R&GL بـترولـي نشيط

    129
    0
    0
    اتقوا الله

    مرة أخرى، يحاول البعض الاصطياد في الماء العكر ويعمل لحصر قضية عامة في اطار خاص، تمهيدا لوضع مجموعة معينة في مواجهة القانون والآخرين... فيما التاريخ والشواهد والتجارب تدل على ان هذه المجموعات كانت دائما مع القانون وجسرا حقيقيا للتواصل مع الآخرين.
    عمّ نتكلم؟
    نتكلم عن قبائل الكويت الذين ما كانوا مرة الا في صلب المطبقين للقانون. ونقول ان الكويت اساسا هي نسيج مجموعة قبائل وعائلات تجمعت في مختلف المناطق عبر مئات السنين وانصهارها ادى الى نشوء الدولة بالمعنى الحديث المتعارف عليه.
    هذا العقد الاجتماعي توزع تاريخيا بين حراس ثغور برية وبحرية من جهة، وبين بناة الدولة داخليا حيث حركة التجارة والاقتصاد والصناعات والتربية والتعليم وتخلي المناطق رويدا رويدا عن ثوبها المتصحر الى الثوب المتحضر.
    باختصار شديد، هذه هي الكويت وهذه هي قبائلها.
    تفاعلت المجموعات المكونة للبلد بين من حمى الاستقرار من غدر الآخرين ومن سهر على التنمية محافظا على خصوصياته الثقافية الحضارية من دون الانسياق لافكار الآخرين. واتفقت هذه المجموعات، بارادة حرة، على وجود ادارة اكبر من اداراتها الخاصة ممثلة بالحاكم والحكم والقوانين والدستور والتشريعات المنظمة لعمل الدولة.
    باختصار شديد، هذه هي الكويت وهذه هي قبائلها.
    رسم أبناء القبائل حدود الدولة بدمائهم مع ابناء المناطق الاخرى. عودوا فقط الى اسماء الشهداء والجرحى والضحايا في بدايات تبلور الامارة تجدوها مزيجا من كل نسيج. عودوا الى التاريخ والبطولات والحملات والصولات والجولات تجدوا استشهاديين حقيقيين للذود عن العلم والتراب والبلد والشرعية لا تخلو قبيلة او طائفة او منطقة من اسم لهم. عودوا الى التجارة بحرا قبل النفط والنهضة العمرانية والتربوية والاقتصادية بعد النفط تجدوا القبيلة في صلب كل ميدان. عودوا الى التنمية السياسية والحريات العامة والدستور والديموقراطية تجدوا عودا من كل قبيلة في حزمتها. عودوا الى الغزو عام 1990 والتحرير ومواكب الاسرى والمفقودين تجدوا الدماء اغلى من كل الجنسيات، وتجدوا الفداء عنوانا للانتماء... ومن يملك او يتجاسر ان يعطي شهادات بالوطنية لمن قدم روحه كي يبقى الوطن؟
    المشكلة في الكويت ان هناك من استسهل بقصد او بغير قصد تعميم مشكلة ما على طائفة او قبيلة او منطقة. هناك من يحاول، وايضا بقصد او بغير قصد، ان يلغي تاريخا مشرقا لفئة او مجموعة ويختصره بمخالفة من هنا او تجاوز من هناك. ولهؤلاء نقول ان القبيلة حريصة على تطبيق القانون تماما مثل حرص القائمين على تطبيق القانون، وحريصة على النظام تماما مثل حرص القائمين على النظام، فابناء القبائل هم اهل القانون واركان النظام ولا يمكن لحادثة واحدة ان تلغي تاريخهم الملتزم.
    يبقى ان نقول كما قلنا في التجمع الذي كان سيعقد في ساحة الارادة بعد تأبين عماد مغنية، وكما قلنا في التجمعات التي حاصرت مبنى امن الدولة اثر بدء التحقيقات مع المشاركين في التأبين... ان القانون يعالج بالقانون والحجة تعالج بالحجة والمنطق يعالج بالمنطق. فالقضاء في الكويت ولله الحمد علامة ناصعة البياض في ثوب الدولة والمؤسسات وهو الحصن والملاذ، والمجتمع المدني هو المجتمع الذي يمارس اساليب التعبير السلمي تحت سقف القانون، ولا ضرورة على الاطلاق لنقل اي قضية من اطارها السياسي او القضائي الى الشارع حيث الاختراقات ممكنة والطوابير الخامسة متحفزة.
    مرة اخرى، المخالف هو مواطن مخالف، وليس سنيا مخالفا او شيعيا مخالفا او قبليا مخالفا او حضريا مخالفا. والمحتج هو مواطن محتج وليس ابن هذه الطائفة او القبيلة. والمنوط به تطبيق القانون هو مواطن وليس ابن هذه الطائفة او القبيلة او المنطقة... بهذا المعنى يتساوى المعترض وغير المعترض في الانتماء ويختلفان في مقاربة القضايا، والقانون رسم حدودا لحل هذه الاختلافات وفض الاشكالات من خلال القضاء لا من خلال التحريض ونشر ثقافة التفرقة والتمييز.
    نقول لمن يعرفون انفسهم، وتحديدا بعض أبناء الأسرة: اتقوا الله في الكويت، اتقوا الله في الكويت، اتقوا الله في الكويت.

    جاسم بودي




    http://www.alraimedia.com/Templates/frNewsPaperArticleDetail.aspx?npaId=35102
     
  12. koc1

    koc1 بـترولـي نشيط

    101
    0
    0
    مشكور الأخ الكريم (الإداري) على هذه المشاركة وتبيان الحق من الباطل ودفع الشبهات حول كل من ينصر هذا الحزب أو غيره من الأحزاب الضالة ..
    فكل الشكر لك ..
    والشكر موصول لصاحب الموضوع الذي أتاح الفرصة هذه والذي على ما أعتقد أن لسان حاله يقول "بغاها طرب صارت نشب" !!
     
  13. سنتافي

    سنتافي بـترولـي جـديـد

    16
    0
    0
    S.N Drilling
    kuwait
    الله يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه اللهم أمين
     
  14. Future man

    Future man بـترولـي نشيط جدا

    180
    0
    0
    أخوي عبدالله البلوشي خيانة الوطن هي من يبيع وطنه

    وقيام القبايل بإجراء إنتخابات فرعية ليست خيانة وطن بل إن خيانة الوطن ماقام به عدنان عبدالصمد وشلته الخونه

    الذين حضروا حفل تأبين مجرم أجرم بحق الكويت وشعبها

    تسلم أخوي إداري على ردك وجزاك الله خير

    صح لسانك يا أحمد الجارالله لما قلت باعة الوطن ليسوا سوى أبناء حرام نعم أبناء حرام
     
  15. knpc-wow-99

    knpc-wow-99 بـترولـي جـديـد

    23
    0
    0
    الخيانة مو مرتبطة بسني او شيعي ؟؟؟

    اخواني الكرام ،،،

    رأي يمثل نظرة عامة لكافة الأمور ....

    الأخ / عبدالله فتح موضوع جديد بعنوان ( خيانة وطن) وهذا العنوان جدا خطير وتناولوا الاخوان بين مؤيد ومعارض وجاء احد الأخوان وسرد بإسهاب موضوع الجابرية ومحاولة اغتيال اميرنا الراحل ووو ،،، يعني جنه ناطر الشارة ؟؟؟

    وطبعا ما خله الموضوع من قطات الشباب ...

    خيانة الوطن .... ليش عنوان خطير ...

    لأنه راح يفتح الباب على مصراعيه لتناول مشاكل سياسية سابقة وكل واحد يحب يدافع عن قبيلته او طائفته او تياره لذا انا اطلب وبشدة من إدارة المنتدى ( مراقبة ما يكتب ) ... وليس كل ما يكتب يتم قبوله ...

    اخواني كويتنا صغيرة ،،، وتجمع اطياف من كل الفئات والديانات ،،، والجميع يتمتع بروح الاسرة الوطنية ،،، فليش نفتح النار على انفسنا ....

    يعني كاتب الموضوع مثل الانتخابات الفرعية بالخيانة

    ورد عليه واحد من الشباب بأن الخيانة هي من خطف الجابرية ،،، وحاول اغتيال اميرنا الراحل

    وكل واحد يرد لصالح احدهم ....

    تره مستحيل كويتي تربه وعاش على ارض الكويت يقدر يفكر بخيانتها ؟؟؟

    يعني هل نقدر نسمي الارهابيين اللي حملوا السلاح ضد الدولة وهم يحملون تفكير بن لادن وتوجات الظواهري بأنهم ليسوا خونة ،،، ونسيتوا المصادمات اللي صارت بالقرين ...

    يعني اقدر اطلع كل الجرايد والصور احطها وتشوفون الارهابين والخونة والخارجين عن القانون ونظام الدولة واللي ادانتهم المحكمة ...

    اخيرا اتمنى من ادارة المنتدى مراقبة ما يكتب من مواضيع تضرنا ما تنفعنا ...

    شكرا لكم جميعا ،،،
     
  16. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    الأخ إدارى ....صح السانك ..الإنتماء لحزب (الله) ودعمه ماليا وسياسيا أو حتى إعلاميا هى خيانة للوطن ..خيانه للكويت ...أما إقامة الفرعيات ..فهى مجرد مخالفه قانونيه ....الفرق كبير بين تهمه قد يعاقب صاحبها من (3-5) سنوات فى أسوأ الأحوال ....... وأخرى يعدم صاحبها ...
     
  17. knpc-wow-99

    knpc-wow-99 بـترولـي جـديـد

    23
    0
    0
    سؤال

    ودي اسأل القانونين اللي بالمنتدى ...


    اللي بالسايت المرفق خونة او لأ ؟؟؟





    ما اقول الا الله يحفظ كويتنا من شر الفتنة ...

    تعوذوا من ابليس وفكروا في مستقبل الكويت
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏16 فبراير 2015
  18. كي او سي

    كي او سي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    نعم خونه مثل حزب الله
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏16 فبراير 2015
  19. knpc-wow-99

    knpc-wow-99 بـترولـي جـديـد

    23
    0
    0
    بس للذكرى




    بس للذكرى ،،، والله يحفظ ديرتنا من كل مكروه
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏16 فبراير 2015
  20. knpc-wow-99

    knpc-wow-99 بـترولـي جـديـد

    23
    0
    0
    الحين انفهم كلامي


    عجبني ردك ،،، وجذيه حبيت اوضح ان الخيانة مو مرتبطة بسني او شيعي او تيار معين ....

    والله يرحمه الدكتور احمد الربعي كان من اكبر المعارضين

    واليوم يعتبر من رجالات الدولة اللي لهم تاريخ مميز في الكويت


    المهم اللي يفكر لازم تكون نظرة شاملة كل الأمور

    ودمتم والله يحفظكم ويحفظ حبيبتنا الكويت من كل مكروه ،،،
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة