اعترافات سفيرة قديمة ( صدام و طارق عزيز)

الكاتب : حنان | المشاهدات : 518 | الردود : 6 | ‏22 مارس 2008
حالة الموضوع:
مغلق
  1. حنان

    حنان بـترولـي خـاص

    2,196
    1
    38
    في أول حديث لها منذ اعتزالها الحياة الدبلوماسية، نفت ابريل جلاسبي، آخر سفيرة أمريكية بالعراق في عهد الرئيس المقبور صدام حسين، إعطاء الضوء الأخضر لصدام للقيام بغزو الكويت مشيرة إلى إن طارق عزيز قد يكون نصح صدام باجتياح الكويت في غياب جميع الدبلوماسيين من بغداد، خصوصاً أنها كانت غادرت لبضعة أيام في الوقت ذاته الذي غادر فيه السفيران الروسي والبريطاني.
    كما قالت في اعترافاتها لجريدة "الحياة" اللندنية في حوار نشر السبت ، إن صدام كان يفكر بأنه أنقذ الدول الخليجية الصغرى من الخطر الإيراني، وإن هذا البلد الصغير الذي كان يعتبره ولاية أخيرة من العراق، كان عليه أن يُسدد دينه له، كونه أنقذه من الخطر الإيراني. وأضافت إن "صدام جاهل ومصاب بجنون العظمة وخدع الجميع وأولهم الرئيس المصري حسني مبارك".
    وعن آخر لقائها بصدام حسين، قالت جلاسبي، طلب صدام مقابلتي قبل أسبوع من اجتياح الكويت سنة 1990، حيث تلقيت اتصالاً من وزارة الخارجية، فاعتقدت أنهم اتصلوا لإبلاغي بالتوجه إلى وزارة الخارجية لمقابلة نزار حمدون الذي كان نائباً لطارق عزيز، أو ربما عزيز نفسه، فاكتفوا بالقول لي بالحضور إلى الوزارة من دون تحديد الشخص الذي سأقابله.
    ولدى وصولي وضعوني في سيارة مجهولة مع سائق مجهول وطلبوا منه اصطحابي إلى مكان ما، فأردت أن أعرف إلى أين سأتجه في هذه السيارة، فقالوا لي إلى الرئاسة. وأثناء الطريق لم أكن أفكر بأنني ذاهبة لرؤية صدام، إنما لألتقي شخصاً آخر.
    وعندما أدركت أنه هو الذي سألقاه، فكرت بأنه ليس مستحيلاً أن تكون الانذارات القوية التي وجهتها إلى العراقيين عبر نزار حمدون، خصوصاً تلك الموجهة إلى السفير العراقي في واشنطن من جانب مساعد وزير الخارجية الأميركي، لم تصله لأن الكل كان يرتعب منه، لذا اعتبرت أنها مناسبة جيدة لي لتكرار التعليمات التي وصلتني من الادارة ومفادها "لا تحتل الكويت وارفع يديك عن هذا البلد".
    وعندما استدعي السفير العراقي في واشنطن إلى وزارة الخارجية، تم ابلاغه بعدم احتلال الكويت وبضرورة إبلاغ بغداد بهذه التعليمات فوراً.
    الكل كان قلقاً في العالم العربي، إذ أن الرجل معروف بعبثيته لذا، وما أن انتهى اجتماع واشنطن، كررت هذه التعليمات لنزار حمدون في بغداد وقلت له إن رئيسي (جورج بوش الأب) مهتم جداً بأن أبلغ رئيسكم فوراً بتحذيره بعدم احتلال الكويت.
    وأضافت، عندما أدخلوني لمقابلة صدام وجدت بالإضافة إليه، طارق عزيز واثنان أو ثلاثة من معاونيه لتسجيل المحاضر.
    ولم يوجه صدام حديثه مباشرة الي، بل بدأ إبلاغي كيف كان سلوك الكويتيين سيئاً، وتطرق أيضاً إلى الاجتماعات في جدة للقول إنهم كانوا منفعلين وألقى اللوم عليهم.
    وأثارت اتهاماته هذه للكويتيين لدي القلق من أن يكون ما سيقوله لاحقاً، سيعيدنا إلى الوراء 20 سنة عندما اعلن رئيس عراقي سابق أن الكويت جزء من الولاية الجنوبية للعراق . وتبادر الى ذهني أن هذا ما سيقوله. لكن على رغم ما كان تبقى لديه الكثير مما يقوله فقد أبلغته برسالتي.
    وحول ما قيل من انها قالت لصدام أن الحكومة الأميركية لا تتدخل في الخلافات الحدودية بين دولتين عربيتين، وهو ما اعتبر بمثابة ضوء أخضر اميركي لمهاجمة الكويت، قالت جلاسبي : هذه الصيغة من اختراع طارق عزيز، المعروف عنه أنه سيد الكلام بصفته وزير إعلام سابق ورئيس تحرير لصحيفة.
    والمؤكد أنني لم أعط صدام أي فكرة من نوع إننا لن نتدخل في خلاف حدودي، بل إن ما قلته هو إنه "ينبغي ألا يتدخل لا في الكويت ولا في أي مكان آخر". ثم قُطع اللقاء. فوقف بتهذيب بعد دخول أحد الأشخاص، وقال أرجو المعذرة لدي اتصال هاتفي مهم. فجلسنا جميعاً ننتظر عودته. وعاد ليقول لنا إن الرئيس المصري حسني مبارك اتصل به وأنه أبلغ مبارك "أن عليه ألا يقلق، وأن ليس هناك مشكلة وأنه يتعامل مع الأمور من دون إثارة المشاكل وكل شيء سيكون على ما يرام". فقلت له انني سأبلغ رئيسي بكثير من السرور بأنك أكدت لي أنه لن تكون هناك مشكلة.
    وقالت ان صدام اعتبرني أتحدث من تلقاء نفسي وأنه ليس لدى حكومتي أي قدر من الشجاعة، وأننا لن نقاتل، خصوصاً من أجل هذه الرقعة الصغيرة من الصحراء التي تمثلها الكويت.
    وأضافت، يجب أن اضيف أن طارق عزيز مسؤول إلى درجة كبيرة جداً عن نصح صدام عند مغادرتي للبلاد، لأن السفيرين البريطاني والروسي كانا غادرا في اجازة، ولم يكن في بغداد أي من ديبلوماسيي الدول الكبرى، فمن الجدير بالاهتمام اننا كنا جميعاً خارج العراق عندما اجتاح الكويت.
    وحول كيفية تعاملها مع صدام "المثير للرعب " خلال اللقاء، قالت جلاسبي: " كنت أمثل رئيس الولايات المتحدة، لم أكن بالطبع خائفة من صدام حسين، لكن ما كنت أخشاه هو أن يخطئ أو أن يسيء التقدير، مثلما فعل، كان العديدون في العالم عازمون على الحؤول دون ضمه للكويت، واعتقد أنه أساء فهم عدد كبير من العرب، كانت لديه فكرة عن أن السعوديين، وأيضاً دول الخليج الأخرى، ستسمح بتجمع القوات على أراضيها، لكن أنا على ثقة من أنه أساء فهم مدى عزم الحكومة الأميركية".
    أضافت، الأمر الآخر الذي يمكن أن يُقال عن صدام إنه كان جاهلاً لدرجة لا تصدق، على رغم أنه لم يكن رجلاً غشيماً. فقد صمم بدلة حزب "البعث" بحيث تكون شبيهة بالبدلات العسكرية، ونحن نعلم أنه لم يقاتل ولا لدقيقة واحدة، ولم يدخل الجيش على الاطلاق، ولم يكن يعرف شيئاً عن الجيوش. لكنه على غرار الشاه، كلما ازداد عظمة كلما أعتبر أنه ازداد معرفة، فأصبح فجأة خبيراً بالمعدات العسكرية وبالاصلاح الزراعي والثقافة وبكل شيء آخر.
    وحيال شخص يمتلك مثل هذه الذهنية، ويعتبر فوق كل هذا إن "الدولة هي أنا"، فإن مقاييس التعامل معه تكون بالغة الخطورة، لأنه مجرد شخص مصاب بجنون العظمة.




    في أول حديث لها منذ اعتزالها الحياة الدبلوماسية، نفت ابريل جلاسبي، آخر سفيرة أمريكية بالعراق في عهد الرئيس المقبور صدام حسين، إعطاء الضوء الأخضر لصدام للقيام بغزو الكويت مشيرة إلى إن طارق عزيز قد يكون نصح صدام باجتياح الكويت في غياب جميع الدبلوماسيين من بغداد، خصوصاً أنها كانت غادرت لبضعة أيام في الوقت ذاته الذي غادر فيه السفيران الروسي والبريطاني.
    كما قالت في اعترافاتها لجريدة "الحياة" اللندنية في حوار نشر السبت ، إن صدام كان يفكر بأنه أنقذ الدول الخليجية الصغرى من الخطر الإيراني، وإن هذا البلد الصغير الذي كان يعتبره ولاية أخيرة من العراق، كان عليه أن يُسدد دينه له، كونه أنقذه من الخطر الإيراني. وأضافت إن "صدام جاهل ومصاب بجنون العظمة وخدع الجميع وأولهم الرئيس المصري حسني مبارك".
    وعن آخر لقائها بصدام حسين، قالت جلاسبي، طلب صدام مقابلتي قبل أسبوع من اجتياح الكويت سنة 1990، حيث تلقيت اتصالاً من وزارة الخارجية، فاعتقدت أنهم اتصلوا لإبلاغي بالتوجه إلى وزارة الخارجية لمقابلة نزار حمدون الذي كان نائباً لطارق عزيز، أو ربما عزيز نفسه، فاكتفوا بالقول لي بالحضور إلى الوزارة من دون تحديد الشخص الذي سأقابله.
    ولدى وصولي وضعوني في سيارة مجهولة مع سائق مجهول وطلبوا منه اصطحابي إلى مكان ما، فأردت أن أعرف إلى أين سأتجه في هذه السيارة، فقالوا لي إلى الرئاسة. وأثناء الطريق لم أكن أفكر بأنني ذاهبة لرؤية صدام، إنما لألتقي شخصاً آخر.
    وعندما أدركت أنه هو الذي سألقاه، فكرت بأنه ليس مستحيلاً أن تكون الانذارات القوية التي وجهتها إلى العراقيين عبر نزار حمدون، خصوصاً تلك الموجهة إلى السفير العراقي في واشنطن من جانب مساعد وزير الخارجية الأميركي، لم تصله لأن الكل كان يرتعب منه، لذا اعتبرت أنها مناسبة جيدة لي لتكرار التعليمات التي وصلتني من الادارة ومفادها "لا تحتل الكويت وارفع يديك عن هذا البلد".
    وعندما استدعي السفير العراقي في واشنطن إلى وزارة الخارجية، تم ابلاغه بعدم احتلال الكويت وبضرورة إبلاغ بغداد بهذه التعليمات فوراً.
    الكل كان قلقاً في العالم العربي، إذ أن الرجل معروف بعبثيته لذا، وما أن انتهى اجتماع واشنطن، كررت هذه التعليمات لنزار حمدون في بغداد وقلت له إن رئيسي (جورج بوش الأب) مهتم جداً بأن أبلغ رئيسكم فوراً بتحذيره بعدم احتلال الكويت.
    وأضافت، عندما أدخلوني لمقابلة صدام وجدت بالإضافة إليه، طارق عزيز واثنان أو ثلاثة من معاونيه لتسجيل المحاضر.
    ولم يوجه صدام حديثه مباشرة الي، بل بدأ إبلاغي كيف كان سلوك الكويتيين سيئاً، وتطرق أيضاً إلى الاجتماعات في جدة للقول إنهم كانوا منفعلين وألقى اللوم عليهم.
    وأثارت اتهاماته هذه للكويتيين لدي القلق من أن يكون ما سيقوله لاحقاً، سيعيدنا إلى الوراء 20 سنة عندما اعلن رئيس عراقي سابق أن الكويت جزء من الولاية الجنوبية للعراق . وتبادر الى ذهني أن هذا ما سيقوله. لكن على رغم ما كان تبقى لديه الكثير مما يقوله فقد أبلغته برسالتي.
    وحول ما قيل من انها قالت لصدام أن الحكومة الأميركية لا تتدخل في الخلافات الحدودية بين دولتين عربيتين، وهو ما اعتبر بمثابة ضوء أخضر اميركي لمهاجمة الكويت، قالت جلاسبي : هذه الصيغة من اختراع طارق عزيز، المعروف عنه أنه سيد الكلام بصفته وزير إعلام سابق ورئيس تحرير لصحيفة.
    والمؤكد أنني لم أعط صدام أي فكرة من نوع إننا لن نتدخل في خلاف حدودي، بل إن ما قلته هو إنه "ينبغي ألا يتدخل لا في الكويت ولا في أي مكان آخر". ثم قُطع اللقاء. فوقف بتهذيب بعد دخول أحد الأشخاص، وقال أرجو المعذرة لدي اتصال هاتفي مهم. فجلسنا جميعاً ننتظر عودته. وعاد ليقول لنا إن الرئيس المصري حسني مبارك اتصل به وأنه أبلغ مبارك "أن عليه ألا يقلق، وأن ليس هناك مشكلة وأنه يتعامل مع الأمور من دون إثارة المشاكل وكل شيء سيكون على ما يرام". فقلت له انني سأبلغ رئيسي بكثير من السرور بأنك أكدت لي أنه لن تكون هناك مشكلة.
    وقالت ان صدام اعتبرني أتحدث من تلقاء نفسي وأنه ليس لدى حكومتي أي قدر من الشجاعة، وأننا لن نقاتل، خصوصاً من أجل هذه الرقعة الصغيرة من الصحراء التي تمثلها الكويت.
    وأضافت، يجب أن اضيف أن طارق عزيز مسؤول إلى درجة كبيرة جداً عن نصح صدام عند مغادرتي للبلاد، لأن السفيرين البريطاني والروسي كانا غادرا في اجازة، ولم يكن في بغداد أي من ديبلوماسيي الدول الكبرى، فمن الجدير بالاهتمام اننا كنا جميعاً خارج العراق عندما اجتاح الكويت.
    وحول كيفية تعاملها مع صدام "المثير للرعب " خلال اللقاء، قالت جلاسبي: " كنت أمثل رئيس الولايات المتحدة، لم أكن بالطبع خائفة من صدام حسين، لكن ما كنت أخشاه هو أن يخطئ أو أن يسيء التقدير، مثلما فعل، كان العديدون في العالم عازمون على الحؤول دون ضمه للكويت، واعتقد أنه أساء فهم عدد كبير من العرب، كانت لديه فكرة عن أن السعوديين، وأيضاً دول الخليج الأخرى، ستسمح بتجمع القوات على أراضيها، لكن أنا على ثقة من أنه أساء فهم مدى عزم الحكومة الأميركية".
    أضافت، الأمر الآخر الذي يمكن أن يُقال عن صدام إنه كان جاهلاً لدرجة لا تصدق، على رغم أنه لم يكن رجلاً غشيماً. فقد صمم بدلة حزب "البعث" بحيث تكون شبيهة بالبدلات العسكرية، ونحن نعلم أنه لم يقاتل ولا لدقيقة واحدة، ولم يدخل الجيش على الاطلاق، ولم يكن يعرف شيئاً عن الجيوش. لكنه على غرار الشاه، كلما ازداد عظمة كلما أعتبر أنه ازداد معرفة، فأصبح فجأة خبيراً بالمعدات العسكرية وبالاصلاح الزراعي والثقافة وبكل شيء آخر.
    وحيال شخص يمتلك مثل هذه الذهنية، ويعتبر فوق كل هذا إن "الدولة هي أنا"، فإن مقاييس التعامل معه تكون بالغة الخطورة، لأنه مجرد شخص مصاب بجنون العظمة.
     
  2. Blue angel

    Blue angel بـترولـي خـاص

    الله لا يعودها من أيام و يحفظ ديرتنا يا رب ، يعطيج العافيه حنونه :)
     
  3. المحترف33

    المحترف33 بـترولـي مميز

    676
    0
    0
    حزب البعث معروف في كذبه وخبثه

    فيحرف بالتاريخ ويصدق ماحرفه

    والامثله كثيره لامجال لذكرها

    فالحمد لله كانت حياه رموز هذا الحزب مزريه

    قتلو الابرياء والاطفال والنساء لكن الله يمهل ولا يهمل

    والله عندما سقطت بغداد وراْيت تمثال صدام يطيح علي الارض

    بكيت من شده الفرح
    ~~~الله لايعودها من ايام

    تتقبلو تحياتي
     
  4. حنان

    حنان بـترولـي خـاص

    2,196
    1
    38
    يعافيج ويسلم قلبج
    على بالي مكرر :)
     
  5. حنان

    حنان بـترولـي خـاص

    2,196
    1
    38
    اللهم امين
    الكويت ديرة خير عشان جذية الله سبحانة وتعالى وقف مع حكامها وشعبها
    مشكور على المرور
     
  6. computer department

    computer department بـترولـي مميز

    725
    0
    0
    مهندسه كمبيوتر
    ديره الخير ( الكــويت )
    شكرا على الموضوع الرائع :)
     
  7. حنان

    حنان بـترولـي خـاص

    2,196
    1
    38
    حياج الله اختي مشكورة انتي على مرورج
     
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة