ساحة الإرادة في المنتدى

الكاتب : المتألق | المشاهدات : 602 | الردود : 7 | ‏2 مارس 2008
  1. المتألق

    المتألق بـترولـي نشيط

    108
    0
    0
    حسناً، لنتجرأ اليوم بعدما صار (الوطن) على كل لسان نظيف ونتن، وبعدما صار حبراً لكل قلم شريف وفاسد، وبعدما غدت الوطنية أغنية مبتذلة تصدح ليل نهار، وبعدما كثر الحديث عن الولاء والوحدة الوطنية، لنتجرأ ونسأل ما هو الوطن وما هي الوطنية؟!

    هل الوطن هو هذه الأرض بما عليها من التراب والهواء والبحر والشجر بحدودها الجغرافية التي نراها على الخريطة، تلك الحدود التي قد تنكمش أو تتمدد وفقا للمتغيرات السياسية؟ إذن فقد ينام المرء على وطن ويصحو على غيره أكبر منه حجماً أو أصغر بقليل. وكذلك فإن مَن عاشوا على هذا التراب واستنشقوا هذا الهواء واستظلوا بأشجاره وأحجاره منذ عشرات السنين هم وطنيون حتى لو لم يكونوا من حملة تلك الوثيقة المسماة بالجنسية التي صارت اليوم عرضة لمطالبات بعضهم بسحبها عن هذا وذاك في معرض توزيعهم لصكوك الوطنية والولاء على مَن يروق لهم وحجبها عمَن يخالف هواهم!

    أم هل الوطن يا ترى هو الجنسية الكويتية، وأن مَن يحمل هذه الوثيقة وطني ومن لا يحملها فليس له من الوطنية شيء؟ إذن فقد يُمسي المرء غير وطني فيصبح وطنياً لأن كشف التجنيس قد حمل اسمه، وقد يحتج بعضهم على ذلك ويهددون بمساءلة وزير الداخلية فيصبح الوطني الجديد عرضة للعودة إلى حالة اللا وطن واللا وطنية، إذن ياله من وطن ويا لها من وطنية تقام وتُنقَض بجرة قلم!

    عندما يوضع المرء على محك إثبات الوطنية فهل يكفيه أن يلوح بجنسيته الكويتية في الهواء وأن «يردح» صائحاً بشعارات تحيا الكويت، تحيا الكويت، تحيا الكويت، مهما كان قد فعل؟! أم أن الأمر أكبر وأعمق من ذلك بكثير؟!

    الوطن ليس الأرض وما تحويه فحسب، فمن يعشق الأرض المجردة عاشق لجماد، ولو كان عاش على أي أرض أخرى لفترة من الزمان لظرف من الظروف، فلعله سيعشق تلك الأرض، فهل صار له وطن جديد؟!

    الوطن شيء كبير جامع، فهو الأرض وما تحويه ومختلف أصناف أهلها ودستورها وقانونها الذي يفيء على الناس الأمن والاستقرار ويكفل لهم طيب العيش والمقام وسلطاتها التي تقوم على هذا الدستور وتحكم بين الناس وتسيّر أمورهم بالعدل. وحين يختل طرف من هذه المعادلة فحينها يكون الوطن قد مرض، ولا بد من علاجه، وحين لا يجد المرء على الأرض التي ولد أو عاش فيها أمناً ولا استقراراً ولا يتحصل على لقمة عيش هانئة، أو أن يصبح عرضة للقمع أو التنكيل على يد السلطة أو هذا الطرف أو ذاك، فحينها يختل معنى الوطن في وجدانه، وقد يختفي فيهاجر بحثاً عن وطن!

    هل يا ترى يدرك مَن يتغنون اليوم بقصائد الوطنية أن السلطة المتجاوزة للدستور أو العاجزة عن العمل والمصرة على الاستمرار بلا نفع ولا فائدة أبعد ما تكون عن الوطنية؟ وأن نواب البرلمان الذين يجيئون بالغش وشراء الأصوات ويغوصون حتى آذانهم في البحث عن مصالحهم الذاتية أبعد ما يكونون عن الوطنية؟ وأن أولئك الذين يعتدون على أملاك الوطن بإصرار ويسرقون أمواله ويتذرعون بعدم كفاية الأدلة أبعد ما يكونون عن الوطنية؟ وأن الذين يخرجون للمناداة بسحب جنسيات بعضهم ومنعهم من دخول البرلمان مع علمهم بأنهم يفتئتون على الدستور ويتجاوزون نصوصه، أيضاً أبعد ما يكونون عن الوطنية؟!

    إن الوطنية الحقيقية هي موالاة هذا الوطن بترابه وناسه الشرفاء كلهم بأطيافهم المختلفة، ومراعاة دستوره، ومؤازرة سلطاته إن هي أحسنت ومحاسبتها والتصدي لها إن هي أساءت، والوقوف في وجه الفاسدين ممَن يعتدون على أمواله وأمنه واستقراره، وأما غير ذلك فكله هراء بلا قيمة! (( د. ساجد العبدلي )).


    ايها الكويتيون دعوا قضية تأبين مغنية للقضاء العادل، ليقول فيه كلمة الفصل وتعالوا نؤبن وطننا، حفرنا على جبينه جراحا وندبات غائرة، تحتاج الى الكثير من الوقت لتندمل ( المتروك ) .

    يومها كنت أغطي لقناة «العربية» أول تجمع في ساحة الإرادة على خلفية أزمة تعديل الدوائر، حين تقدمت إلى إحدى «البرتقاليات» وتحدثنا قليلاً قبل أن تناولني علم الكويت الذي نصبته في الساحة بجانب عشرات الأعلام الصغيرة، أحد المصورين التقط الصورة، وفي الصباح فوجئت أنها على الصفحة الأولى لإحدى الصحف... هذا ليس مهماً لكن الأهم أن مَن أعطتني العلم فتاة شيعية «حضرية» وأنا بدوي «سني» جمعنا حينها «ومازال» حب الوطن.

    ستبقى ساحة الإرادة، ساحة لكل شيعي وسني وحضري وبدوي وبدون، شرط أن يعلو صوت الكويت على الهتافات كلها التي تتردد في جنباتها، وأن يرفرف شعار «الله... الوطن... الأمير» فوق كل راية أو لوحة ترفع فيها.
    ((سعد العجمي ..الجريده )).


    لم أجد أي كلمه اسطرها بعد هذه المقالات التي تنم عن الوطنية
    أعضاء المنتدى سجلوا حضوركم ولو بكلمة صدق في حب الوطن و الإنتماء له بترك الطائفية البغيضه.
     
  2. SOS_KW

    SOS_KW بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,252
    0
    0
    فعلا أخي الوطنية ليست بالشعارات .. كما جئ في المقال الذي نقلته لنا .. ولا يجب علينا أن نرص ا لكلمات المنمقة حتى نبدو نحن من ندافع عن شرف الوطن والوطنية ..

    فما بدر من المعنيين في تأبين مغنية واضح .. ولا يحتاج لكل تلك المقالات .. وكان انتفاض الشعب ما هي الا ردة فعل طبيعية لك محب لتراب هذا الوطن ...

    ولم يأت أحد على ذكر شيعي أو سنيى .. بدوي أو حضري ... بل كان كل الاعتراض على تأبين فئة قليلة من الكويتيين الذي ساندهم الكثير من الوافدين لهذا المجرم عماد مغنية ...الذي يعتبر من أكبر أعضاء حزب الله .. حزب لا نرضى له أن ينشأ بالخفاء على تلك الأرض الطيبة ...

    وما أدرانا لعل التأبين كان حركة خبيثة لجس نبض الشارع الكويتي وردود الفعل في الشارع .. فان سكت الناس أعلنوا عنه ومارسوه علنا وان غضب الشعب تحججوا بحجج واهية ومكشوفة..

    ويحضرني مقابلة قديمة مع غولدمائير في لقاء تلفزيوني حين سألها المذيع من ضمن الأسئلة

    س : ما هو أتعس يوم في حياتك ؟؟

    ج : عندما قام اليهود بحرق المسجد الأقصى.

    س : وما هو أسعد يوم في حياتك ؟؟

    ج : قالت حين كانت ردود المسلمين مجرد شجب وندب ،مع أنني كنت أعتقد أنهم سيحرقوننا أحياء !!!

    ولهذا تمادى اليهود في فظائهم وجرائمهم .. وأقربها مجزرة أمس والتي راح ضحيتها 225 قتيل أغلبهم من الأطفال والنساء.

    وشكرا لنقلك عزيزي
     
  3. الصراحه كلام جميل وهادف بنفس الوقت وموضوع الوطنيه موضوع مهم ويجب غرسه في الاطفال عشان لا يطيح بغلطات الربع وينتمي الى حزب معين او يتطرف الى جماعه معينه ويكون اسم الكويت نصب عينيه


    شاكرلك على الموضوع الاكثر من رائع ودمت وقلمك الرائع بخير

    تقبل تعقيبي

    بونايف
     
  4. المنسي

    المنسي موقوف

    295
    0
    0
    اخوي الوطنيه صارت صكوك تتوزع من كل من هب و دب ..الي يسوا و الي ما يسوا
    للاسف قريت مقاله للكاتب الكبير محمد عبد القادر الجاسم كشف فيها الواقع الكويتي الي عاشتا الكويت خلال الاسبوعين اي فاتو
    للاسف الكثيرين من الطائفين و التكفريين و سراق الامال العام استغلو الاحداث الي فاتت لشق الصف و الكويتي وبكل صراحه اقولك اخوي لقد حققو جزء كبير من اهدافهم و لولا مساعي وزير الدفاع وليس وزير الداخليه لكنت شفت منظر ما مر علي تاريخ الكويت في ساحه الاراده
    كان الالاف من شيعه الكويت ناويين يروحون هناك للوقوف ضد الطائفين و التكفيريين و المشككين في الولاء الوطني لشيعه الكويت
    للاسف مادري احنا ويين رايحين .. الله يحفظ الكويت من شر كل طائفي تكفيري حرامي قاعد يحاول يحلل دم نص مليون كويتي !!!

    مادري الكثير من الاخوان للحين حاطين في باللهم ان السالفه محصوره في فئه معينه سويت التابين ...يانهم ما يبون يشوفون الواقع او انهم شايفينا و قاعدين يتغاضون لنويا ما يعرفها الا الله

    الله يحفظك ياكويت و انشالله ما نصير مثل لبنان و العراق و اماكن غيرهم
     
  5. bahrouh

    bahrouh موقوف

    86
    0
    0
    نعم تحيا الكويت بقلوب اهاليها الاصليين اللذين قالوا ابان الغزو الغاشم

    لااااااااااااااااااا لعدوااااااااااااااااااااااااااان

    وايضا شهداااااااااء القرين بين ابدوي و احضري و شيعي كلهم قالوا

    نموووووووووووووووووت و تحيا الكويت


    لاااااااااااااا للفتن و لااااااااااااااااا للطائفية والف لااااااااااااااااا للقبلية
     
  6. HUMMER

    HUMMER بـترولـي خـاص

    موضوع ممتاز يالمميز ويعطيك العافيه
     
  7. بلبل عنقريزي

    بلبل عنقريزي بـترولـي خـاص

    2,187
    0
    0
    نعم كلنا كويتيين سنه شيعه بدو حضر

    كلنا فداء للكويت وترابها

    لا للفتنه لا للولاءات الخارجيه
    ولائنا للكويت وحكامنا فقط

    واللي يعارض فيه قانون يوقفه عند حده
     
  8. المتألق

    المتألق بـترولـي نشيط

    108
    0
    0
    يا اخي انت غريب كل ما نهدي الموضوع تشعلله شنو السبب!!!!!!!!!!!!!!!!
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة