ميزانية الأسرة بين غلاء الأسعار والإسراف في شراء وأكل الأطعمة

الكاتب : صندوق شكاوي | المشاهدات : 591 | الردود : 1 | ‏22 فبراير 2008
  1. صندوق شكاوي

    صندوق شكاوي موقوف

    141
    0
    0
    ميزانية الأسرة بين غلاء الأسعار والإسراف في شراء وأكل الأطعمة ..

    لا شك ولا ريب أن المال وصحة البدن عاملان رئيسيان يلعبان دورا مهما في حياة الأسرة. إنّ الأسرة التي تنعم بوضع إقتصادي مستقر تعيش حياة سعيدة مطمئنة ، وكذلك صحة البدن فهما يعكسان ويؤثران على العامل النفسي لدى الفرد .

    سنتكلم عن موضوع ميزانية الأسرة وأثر غلاء الأسعار عليها من ناحية ، ومن ناحية أخرى سنتطرق إلى كيفية شراء حاجيات الأسرة للطعام " الماجلة " ونمط الأكل وكيفية إعداده ، فهذان الأمران في الحقيقة أمران مهمان لهما تأثير على حياة الأسرة ، فلا بد من النظر وإعادة النظر بجدية في كيفية علاج هذه القضية .

    الواقع اليوم نرى ارتفاع السلع الإستهلاكية بشكل كبير وواضح ، ولمواجهة هذه المشكلة هناك بعض الحلول تساعد في حل جزء من هذه المشكلة . فعند شراء حاجيات البيت من طعام يحسن :
    أولا : البحث عن بديل آخر أرخص لسلعة كنت معتادا لشراءها ، ( مع مراعاة للجودة ) .
    ثانيا : التدقيق والمقارنة عند شراء منتج : عند شراء سلعة معينة عمل مقارنة للسلعة من حيث الأرخص سعرا والأكثر كمية ووزنا ، ( مع مراعاة الجودة ) .
    ثالثا : عدم شراء سلعة لا تحتاجها أو لا أحد في البيت يأكلها ، وإنّما اشتريتها مجرد إحتمال أنّك ستأكلها ، أو مجرد أنّك إشتهيتها . ( من الأفضل أن تذهب لشراء حاجيات الثلاجة وأنت على شبع ، غير جائع ) لأنك لو ذهبت إلى الجمعية وأنت جائع ، ستشتري ما لا تحتاجه ) .
    رابعا : لا تشتري عدة أنواع من نفس الطعام : مثال ، أن تشتري أربعة أو خمسة أنواع من الجبن ،يمكنك أن تكتفي بنوع أو نوعين .
    خامسا : عمل جرد أسبوعي لثلاجة المنزل، لتعرف ما هي الأطعمة التي نادرا ما تؤكل ومصيرها في النهاية إلى القمامة .
    سادسا : مراقبة الخدم : متابعة خدم البيت إن كان هناك خدم ، في عدم تبديدهم " ماجلة البيت " والتدقيق خلفهم في كيفية تصريفهم الطعام .
    في النهاية ستكتشف أنك وفرت مال ليس بالقليل ولو وفّرت هذا المال بشكل شهري لكان حسنا وجعلت لنفسك زيادة تغنيك عن زيادة الحكومة .
    وأما من ناحية الإسراف في الطعام فيمكن على ربّة البيت أن تنظر في إعداد الوجبات اليومية ، ماذا تبقى من الأكل وما هي الكمية الكافية التي ستؤكل ، لأن الطعام الزائد مصيره إلى القمامة ، قال الله تعالى: ( وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنّه لا يحب المسرفين ) . وفي الحديث الشريف " طعام الواحد يكفي الإثنان، وطعام الإثنان يكفي الأربعة، وطعام الأربعة يكفي الثمانية " . ولأن كثرة الأكل تؤذي البدن ، وفي الحديث " ما ملأ ابن آدم وعاءا شرا من بطنه " .

    هذه رسالة أقدمها لكل زوجان عليهما أن يعيدا النظر فيها ..

    منقول من مخي .. فإن أصبت فمن الله وحده ، وإن أخطأت فمن الشيطان ومني ..
    أستغفر الله
     
  2. dehen_3ood

    dehen_3ood بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    [​IMG]


    وإن شاء الله الكل يستفيد في تطبيق هذه الحلول في مواجهة ارتفاع الاسعار ونهم الشراء

    تسلم وماتقصر على هالمشاركة الهادفة

    وبانتظار جديدك المميز ....
     

مشاركة هذه الصفحة