أو .. نـــو ...!

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 408 | الردود : 2 | ‏19 فبراير 2008
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    ...

    الى ذلك الشخص ... القابع

    ...

    في ...مجاهل ادغال ... بلانت ...( A )...!

    ...

    والى ... اصحابه...الذين ... فرقتهم ... السنين!


    .... .... .... .... .... .... .... .... .... .... .... .... .... .... ... ... ....

    ....


    جلس السيد .. شنب

    ....



    منتصب القامة

    ...

    شادا عموده الفقري الى آخر درجات .. السلم الموسيقي!

    ....


    وقد اجتمعت الجموع .. من حوله

    ...

    لتبدأ ليلة من ليالي الف ليله ... وليله!

    ....



    صوت قهقهات ... ( سلك الحديد !)

    ....


    تشق سكون الليل .. الحالم

    ....


    وقد جلس ... الى يمينه

    ....


    الصلعاوي ابن فريد باشا!

    ....

    وهو يعوي و يعوي ويعوي ... حتى ... طلوع الفجر ..الجديد!

    ...


    السيد شنب العظيم

    ...



    لايهتم كثيرا .. عندما ( يسبّـحه)

    ( شاعر شعراء شعر الفضاء والفضائيات! )


    ....

    جيكرا مزركش الالوان ... !

    ....


    ولكنه .. يحتاط كثيرا

    ...

    من بعض الخياطين ... الشرفاء!


    ...

    لان بينهم ..عداوه أزليه

    ...


    وثأر تاريخي.. سحيق!

    ...

    يرمي الأسعافي .. بورقة صفراء

    ....

    فيندفع السلك الحديدي ملئ ... رئتيه

    ويستجمع هواء ... الكمبرسورات

    ...

    وقد دخل في نوبة قهقه ... زلزالية .. بمقياس رختر!

    ....

    لاتنتهي!

    إلا

    ...

    عندما يضرب الأسكافي (بيد .. من حديد)!

    ...

    وبقبضه كنكريتيه ... على الأرض ... اليابسة!


    ...

    وتلوح نظره استغراب من احد الحضور
    ....

    ويتغير لون وجهه حتى لايعود ... يعرف شيئا!

    ...



    وتتكالب اوراق (الجياكر) ... على رأس الشنب!
    ....

    الذي سرعان ما يجد مخرجا قانونيا بفضل

    ...

    تهديد السلاح

    الابيض!

    ...

    وسياسه الأرهاب التي يمارسها
    ...

    و تدينها الولايات االمتحده في الوقت ...الراهن!

    .....

    ويوافقه الأسعافي على هذا القانون ... الحامورابي!

    ...

    وسرعان ما يتغير موقفه

    ....

    وما اكثر ما تغير..!

    ...

    ويصول الأسعافي والأسكافي

    ....

    ويتجولان بعيونهما ... العسلية ... المذاق!

    ...

    بين اوراق الخصوم التي ... تتراوح

    ...

    ما بين اوراق فاضية ... واوراق منسية!

    ...

    وهناك
    ...

    شخص ينظر الى نقشه البساط

    ....

    الفسيفسائي
    ...


    الذي يجلس عليه بعيون الأعجاب به

    وبالخياط الذي ... طرزه!

    ...

    الأسعافي نظراته لاتفضحه

    ...

    بينما

    ....

    الأسكافي نظراته تفضحه

    وتفضح من يعز عليه !

    ....

    وتتعالى القهقهات مابين طبيعيه
    ...

    ومصطنعه وهجينه ... ومهجنه!

    ....

    الى ان تبدأ بوادر الصباح

    ...

    فتنتهي ... معها

    ...


    مصارعة الاونو ... اليابانية!

    ...



    وبقدرة قادر


    ...


    ينتصر ... سيد الاشناب!


    ...



    فيمد يديه الى اقصى ارتفاع

    ... ويرتمي ليعانق

    ....


    .. اخاه ( الحديدي) !

    ...




    ويقهقهان ببراءة اطفال ... روضة البستان

    ...



    حتى تنقضي تلك الليله .. السعيده!


    ...

    ويحين وقت العمل وتعبــأة

    ...

    الأويــل

    ....

    وركوب الريح!

    ...


     
  2. دبليو دي 40

    دبليو دي 40 بـترولـي نشيط

    144
    0
    0
    ذاك الشخص القابع في

    بلانط ايه(بتقول ايه!)

    سواء اسميناه الأمبراطووووور

    او

    سامي البدر

    فهو شخص عزيز والذكريات لا تنتهي ولها رائحة الكيت كات!!

    المهم يا pic2020

    نقلتنا الى الزمن الجميل(الأب)

    عندما لا كامرات ستار اكا..ديمي ......مور!!!

    وكان الزمن احلى.....

    تشتاق ايار نفوس الورى.....وما الشوق الا لورده....!!!
     
  3. HUMMER

    HUMMER بـترولـي خـاص

    مشكور اخوي بي اي سي وماقصرت
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    1,263
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    905
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    987
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    853
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    641

مشاركة هذه الصفحة