مقتل عماد مغنية خاطف طائرة الجابرية

الكاتب : جابر | المشاهدات : 4,001 | الردود : 25 | ‏14 فبراير 2008
  1. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    مختطف الجابريه ...قتلته الأستخبارات الأمريكيه أمس ..

    تفجير «مغنيّة».. قصاص «الجابرية»
    كتب حامد السيد ومحمد الخالدي وأسامة القطري ـ دمشق - الوطن ووكالات:

    بعد عشرين عاما على اختطاف الطائرة الكويتية الجابرية في 1988، وقتل اثنين من ركابها، كان القصاص من قائد هذه الجريمة عماد مغنية.. اذ قضى امس في انفجار سيارة ملغومة في دمشق.
    وارتبط اسم مغنية بالارهاب، فعرف في ايران باسم «الثعلب» او «اكبر قاتل للامريكان» واصبح المطلوب رقم واحد على لوائح الارهاب.. فهو المتهم بتدبير حادثة تفجير مقر قوات المشاة البحرية الامريكية في بيروت عام 1983، وله علاقة باختطاف طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية العالمية «تي. دبليو. أي» في بيروت عام 1985، وكذلك يشتبه بأنه وراء خطف غربيين في لبنان خلال فترة الثمانينيات.
    والكويت لا تنسى جريمته في اختطاف الطائرة الجابرية في ابريل 1988، اذ قتل اثنين من ركابها هما عبدالله الخالدي وخالد اسماعيل ايوب في عمل ارهابي لا ينسى.
    وحظيت هذه العملية الارهابية باستنكار دولي كبير، عكس جرم فاعلها، بعدما ارتكب ما يؤكد بعده عن الجانب الانساني.
    ورأى ذوو الضحية في حادث الجابرية عبدالله الخالدي ان «اغتيال مغنية قصاص العدالة، فهو مجرم كبير».
    واضافوا لـ «الوطن»: «ندعو الحكومة الى اصدار بيان ترحيب باغتياله لان هذا مصير كل مجرم».
    ودان نواب جرائم مغنية واصفين مقتله بانه «نهاية كل ظالم».
    واكد النائب سعدون العتيبي «ان الكويت لا تنسى جرائم مغنية.. ومقتله قصاص عادل».
    اما النائب محمد الخليفة فاشار الى ان «الجرم لن يستمر طويلا، والنهاية العادلة هي جزاء كل ظالم».
    واتفق النائبان عبدالله العجمي وعبدالله راعي الفحماء على فرحة الكويتيين جميعا باغتيال الارهابي عماد مغنية.
    وذكر مساعد الطيار في رحلة الطائرة الجابرية التي تعرضت للاختطاف عام 1988 الكابتن عيد العازمي مقتل الارهابي عماد مغنيه بهذه الطريقة يؤكد ان هذه هي النهاية الطبيعية لكل مجرم قاتل والله يمهل ولا يهمل.
    واضاف العازمي في حديث لـ «الوطن» بعد سماعه مقتل عماد مغنيه كنت اتمنى ان تتم محاكمة هذا المجرم واقرانه على فعلتهم الشنيعة باختطاف الطائرة الكويتية «الجابرية» قبل ما يقارب العشرين عاما مشيرا الى ان الخاطفين قتلوا مواطنين كويتيين من ركاب الطائرة المخطوفة اثناء هبوطها في قبرص بعد فشل خطتهم في التوجه بالطائرة الى بيروت فضلا عن المعاملة السيئة التي عاملونا بها طوال فترة الاختطاف التي استمرت 16 يوما.
    وتضارب الجزم بشأن اصل عماد مغنية، ففيما أكد الاعلامي الكويتي محمد القحطاني انه سني فلسطيني عمل حارسا شخصيا لعرفات، ذكر مهتمون بالشأن اللبناني انه جنوبي لبناني من قرية طير دبه وانه من قضاء بنت جبيل وعمل بالفعل حارسا لعرفات ثم تحول ايديولوجيا وعمل مع ايران.
    وذكرت مصادر غربية ان «الاستخبارات الامريكية هي وراء اغتيال مغنية.. وعملها هذا رسالة الى حزب الله للكف عن أعماله».
    وبينت المصادر ان «مغنيه نقل الى المستشفى فجر امس بعد حادث تفجير السيارة لكنه مات بعد ذلك ولم تفلح عملية اسعافه، حيث مات صباحا».
    وعماد مغنية تسميه الاستخبارات الأمريكية «بن لادن الشيعي»، وهو وفقا لمصادر مطلعة «وصل إلى دمشق بأوامر من ايران، ودعم من فيلق القدس للتنسيق عن قرب مع قيادة حزب الله لعملية كبيرة جدا كان يخطط لها وبكامل التسهيلات من المخابرات السورية».
    وعن كيفية اصطياد جهاز الاستخبارات الأمريكية عماد مغنية، أفادت المصادر: «كان مراقبا من جهاز (بلاك اوبن) التابع للامريكيين أثناء وجوده في ايران، ولم يصل إلى سورية إلا قبل ثلاثة أيام من اغتياله، وكانت تنقلاته في غاية السرية، لكن ذراع الاستخبارات الأمريكية (C.I.A) ووحدة ايغوز في الموساد الإسرائيلي عملا معا، وكانا الاشطر هذه المرة».
    وتابعت المصادر: «الأمريكيون قرروا اختطافه حيا، كما حدث مع الجنرال الايراني اصفري الذي اختفى وهو في الاراضي التركية وبعد ساعات على مغادرته سورية، لكن صعوبة المهمة لاصطياد شخص كمغنية حيا أدت إلى التراجع إلى الخطة ب، وهي تصفيته».
    وأفادت المصادر أن «هذه العملية الشائكة والناجحة للاستخبارات الأمريكية جاءت ردا على تفجير سيارة ملغومة في بيروت قبل اسبوع استهدفت مدير العمليات الخاصة الأمريكي أثناء زيارة له إلى لبنان».
    وذكرت أن «حسابا قديما جرى تصفيته مع جثة مغنية التي مزقها الانفجار، فهو من خطط ونفذ عملية اغتيال مدير مكتب الاستخبارات الأمريكية في بيروت في الثمانينيات ويليام بكلي، والإسرائيليون أرسلوا على سبيل السخرية برقية إلى حزب الله اللبناني مكونة من كلمتين عقب مقتل مغنية هما (صفينا الحساب)».
    وقالت جماعة حزب الله اللبنانية ان انفجار سيارة ملغومة في دمشق الثلاثاء تسبب في مقتل عماد مغنية القائد العسكري بالجماعة.
    واتهمت الجماعة في بيان اسرائيل بقتل مغنية الذي يعتقد على نطاق واسع أنه وراء سلسلة من عمليات احتجاز رهائن غربيين بلبنان في الثمانينيات من القرن الماضي. وتعهدت بمواصلة طريقه «الجهادي» حتى تحقيق النصر الكامل.
    وقال البيان «بكل اعتزار وفخر نعلن التحاق قائد جهادي كبير من قادة المقاومة الاسلامية في لبنان بركب الشهداء الابرار. فبعد حياة مليئة بالجهاد والتضحيات والانجازات وفي شوق جديد للقاء الاحبة قضى القائد الحاج عماد مغنية (الحاج رضوان) شهيدا على يد الاسرائيليين الصهاينة».
    واضاف البيان «لطالما كان هذا الشهيد القائد رحمه الله هدفا للصهاينة والمستكبرين ولطالما سعوا للنيل منه خلال اكثر من عشرين عاما الى ان اختاره الله تعالى شهيدا على يد قتلة انبيائه والمفسدين في ارضه الذين يعرفون ان معركتنا معهم طويلة جدا وان دماء الشهداء القادة كانت دائما وابدا ترتقي بمقاومتنا الى مرحلة اعلى واسمى واقوى».
    ومضى البيان يقول «عند الله نحتسب شهيدنا الكبير ونعاهد روحه الطاهره اننا سنواصل طريقه الجهادي حتى تحقيق النصر الكامل ان شاء الله».
    وكانت بلدة مغنية، طير دبا في الجنوبپاللبناني،پفي حالة حداد صباح امس، ورفعت الاعلام الصفراء الخاصة بحزب الله وصور امين عام الحزب حسن نصرالله في كل مكان، فيما سيطرت اجواء من الحزن والتوتر. وانصرف سكان البلدة الى الاستماع الى قناة المنار التي تبث تكرارا بيان حزب الله وآيات قرآنية.
    وكان مصدر سياسي لبناني صرح لرويترز في وقت سابق بأن قائدا عسكريا كبيرا في جماعة حزب الله اللبنانية لقي مصرعه في انفجار السيارة الملغومة بدمشق.
    وامتنعت اسرائيل بداية عن التعليق على عملية الاغتيال. وقال مارك ريغيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت «لم نصدر بيانا حول هذا الامر». لكن ريغيف عاد ونفى ضلوع بلاده في الاغتيال.
    وقال ريغيف في بيان له أن «اسرائيل ترحب بالأنباء الواردة من لبنان وسورية بخصوص موت القيادي في حزب الله عماد مغنية وتدرس التفاصيل التي تتردد في وسائل الاعلام في الساعات الأخيرة».
    وأضاف البيان أن «اسرائيل ترفض محاولة نسب أي ضلوع لها في هذا الحادث». وقال البيان انه «ليس لدى اسرائيل ما تضيفه أكثر من ذلك بهذا الصدد».
    وقال موقع صحيفة يديعوت أحرونوت الالكتروني انه «بعد سنوات من مطاردة تجاوزت حدودا كثيرة تمت تصفية أحد كبار المطلوبين في العالم».
    ودانت ايران اغتيال مغنية وكذلك دانته الجماعات الاسلامية في الاردن.



    أسرار من موقع الحادث

    - ابو مصطفى كرار الحارس الشخصي لعماد مغنية قتل في حادث التفجير.
    - التفجير تم عن طريق «ريموت كونترول»، وعلى بعد امتار قليلة من مبنى الاستخبارات السورية.
    - عبّرت ايران عن استيائها الشديد لما اسمته «الاختراق الاستخباراتي الاجنبي في الاراضي السورية».
    - جهات في دمشق طرحت على حزب الله عدم الاعلان عن مقتل مغنية في سورية، ويتم نقله سراً الى لبنان، وافتعال حادث تفجير هناك، يبدو انه استهدف مغنية.. لكن حزب الله رفض ذلك، لادراكه ان الاستخبارات الاسرائيلية ستفضح هذا النوع من الاعمال.
    - لاذت اسرائيل بالصمت في الساعات الاولى من حادث الاغتيال حتى تضمن انسحاب منفذي العملية الى مواقع آمنة لا تطولها يد الامن السوري.
    - يتراوح اجمالي المقبوض عليهم بين 11-16 شخصاً في سورية بعد الحادث.
    ـ جهاز بلاك اوبن التابع للأمريكيين كان يراقب مغنية أثناء وجوده في إيران، وتابع تحركاته في سورية التي وصلها منذ ثلاثة أيام.
    ـ أراد الأمريكيون اختطاف مغنية حيا، لكن صعوبة اصطياده، جعلتهم يتراجعون إلى الخطة (ب) وهي تصفيته.
    ـ الإسرائيليون أرسلوا على سبيل السخرية برقية إلى حزب الله مكونة من كلمتين عقب اغتيال مغنية هما (صفينا الحساب).

    تاريخ النشر: الخميس 14/2/2008

    ربك كريم ... دعوات أهل شهداء الكويت
     
  2. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    جزاك الله خير أخوي جابر



    فعلا ان الله يملي ولا يهمل
     
  3. كريستاله

    كريستاله بـترولـي خـاص

    1,358
    0
    0
  4. SOS_KW

    SOS_KW بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,252
    0
    0
    [​IMG]

    عماد مغنية ... جهنم وبئس المصير ...

    الرأي العام - 14/2/2008 - الكويت

    [​IMG]
    الشهيد أيوب (الأول الى اليمين) رحمه الله قبل أيام من استشهاده مع مجموعة من أصدقائه بعضهم كان في الطائرة معه

    [​IMG]
    جابر الخالد لـ «الراي»: مقتل المجرم مغنية انتقام إلهي ممن قتل أبناء الكويت

    [​IMG]
    تشييع الشهيدين الخالدي وأيوب قبل 20 عاماً

    كتبت دنيا العامر |

    بعد طول انتظار تحدثت أم خالد أيوب «شهيد طائرة الجابرية» والدموع تنهمر فرحاً بالقصاص الرباني الذي حدث «لقاتل نجلي الشهيد».
    وقالت «سعدت بالخبر وشكرت رب العباد الذي يمهل ولا يهمل حيث قتل ابني وهو صغير ولم يرحمه، وها هو رب العباد لم يرحم قاتل أبناء (طائرة الجابرية) فلو وصل الإنسان إلى آخر الدنيا فإنه لن يفلت من العقاب الإلهي».
    وأضافت: «إنه أسعد يوم في حياتي عندما سمعت خبر القصاص الرباني تجاه هذا القاتل».
    أما أفراد أسرة الشهيد عبدالله الخالدي فأكدوا لـ «الراي» ان «القصاص الإلهي أتى عادلاً تماماً حيث ثبت لكل إنسان يدعي القوة والجبروت على الأرض ان رب العالمين سيحاسبه على اعماله الاجرامية في حق الأبرياء».
    وأضافوا: «القاتل يقتل ولو بعد حين، والحساب العسير مصيره، ومتأكدون ان والدته مرتاحة الآن في قبرها بعدما قتل قاتل ابنها بقصاص يرضي الجميع».


    [​IMG]

    «س» يروي للزميل سليمان السعيدي وقائع ما حصل على «كاظمة» و«الجابرية»

    استذكر مضيف مصري كان يعمل على متن طائرتي الخطوط الجوية الكويتية «كاظمة» و«الجابرية» عند خطفهما بين عامي 1984 و1988، بعض التفاصيل المرعبة التي شاهدها، لا سيما لحظات اللقاء مع خاطف الطائرتين ذاته عماد مغنية «الذي قتل بيده وبدم بارد راكباً كويتياً ثم اقترب مني بهدوء طالباً ان أحضر له كوبا من الشاي».
    وقال المضيف (س) ان عماد مغنية هو ذاته الذي نفذ خطف الطائرتين كاظمة والجابرية «وصورته لم تفارق مخيلتي منذ العام 1984 اثناء خطفه كاظــــمــة واعــــــدامه ديبلـــومــــاسيين أميركيين كانا على متنها بعد محاولتهما الهرب في مطار مشهد».


    مضيف على «كاظمة» و«الجابرية» يروي قصة الرعب:
    مغنية قال لي أنت مسلم ومفروض ألا تخاف الموت!

    | كتب سليمان السعيدي |
    منذ اختطاف الطائرة الكويتية «كاظمة» في العام 1984 على يد اللبناني عماد مغنية الذي قضى مساء أول من امس جراء انفجار سيارته في سورية، مروراً بخطف «الجابرية» في العام 1988، لاتزال «فوبيا» خطف الطائرات تسيطر على مضيف الطائرة المصري (س) الذي شهد اختطاف الطائرتين (كاظمة والجابرية) وكان أحد الرهائن الذين تعرضوا للضرب والتعذيب النفسي والجسدي ولم يتنفس الصعداء إلا يوم أمس حسب قوله وبعد مشاهدته عبر الفضائيات مقتل مرعبه... مغنية.
    المضيف (س) الذي حضر إلى «الراي» أكد ان صور عماد مغنية التي تناقلتها وكالات الأنباء والفضائيات هي ذاتها لخاطف الطائرتين «كاظمة» و«الجابرية»... و«سبحان الله صورته لازقة بدماغي ومش ممكن أنساه، مع ان شعره كان بني داكن أوي».
    وروى (س) وقائع اختطاف الطائرتين «كاظمة» و«الجابرية» والتي كان فيهما احد الرهائن.
    وقال: «في شتاء العام 1984 وفي شهر نوفمبر، أقلعت طائرة الخطوط الجوية الكويتية «كاظمة» من مطار الكويت الدولي متجهة إلى كراتشي عبر دبي وكان على متنها من ضمن الركاب 4 ديبلوماسيين كويتيين وأربعة من نظرائهم الأميركيين، وبعد وصولنا إلى مطار دبي نزل الركاب ومن ضمنهم ركاب الترانزيت ومعنا الديبلوماسيون الثمانية تمهيداً لتجهيز الطائرة مجدداً وتعبئتها بالوقود استعداداً للتوجه إلى كراتشي، وأذكر ان على الرحلة رجل أمن واحدا فقط لأن زملاءه الذين كان من المفترض ان يكونوا معه تغيبوا عن العمل بعد استخراجهم مرضيات طبية».
    وأضاف (س): «أثناء تحليقنا على ارتفاع نحو 33 ألف قدم، فوجئنا بمسلحين أربعة كان قائدهم عماد مغنية بعينه وطلبوا من الركاب عدم التحرك وإلا سيتم قتل اي شخص يحاول حتى الهمس» مشيراً إلى ان «اثنين من الخاطفين كانا على الكرسي رقم G2 في الدرجة الأولى وأحدهما مغنية».
    وأوضح (س): «في البداية اعتقدت ان الموضوع ربما يكون مجرد مقلب، لكن الضربة التي وجهها لي أحد الخاطفين على رأسي عندما حاولت التحدث معه، جعلتني ادرك ان الحكاية مش لعب، وبعد ساعات قليلة كان الصمت والخوف والذهول خلالها يسيطر على جميع الركاب، هبطت الطائرة في مطار غير مطار كراتشي الذي اعرفه، وعلمت من خلال حديث الخاطفين أننا في مطار... مشهد».
    وتابع (س): «بعد وصولنا إلى مطار مشهد كان الخاطفون يتحدثون عبر جهاز اللاسلكي الخاص بالطائرة مع اشخاص لا نعلم من هم، وكان محور الحديث متعلقاً بمفاوضات بشكل غير مباشر مع السلطات الكويتية، إذ طلب الخاطفون الافراج الفوري عن 40 معتقلاً من المتهمين بتفجيرات المولدات الكهربائية والمصافي التي حصلت في الكويت في العام 1982» مشيراً إلى ان «أحد الديبلوماسيين الأميركيين الأربعة أبلغ الخاطفين بأنه سينفذ مطالبهم ان سمحوا له بالوقوف على باب الطائرة ومخاطبة البيت الأبيض لتنفيذ مطالبهم».
    ومضى (س) بالقول: «بعد وقوف الديبلوماسي الأميركي على باب الطائرة ومخاطبته بمكبر الصوت البيت الأبيض عبر وسائل الاعلام التي احتشد رجالها في مطار مشهد، تحدث مغنية مع أحد من كان يفاوضهم عبر اللاسلكي وقال سأبدأ العد التنازلي من العشرة الى الصفر واذا لم تنفذ مطالبنا سنقضي على الركاب واحداً تلو الآخر، وفي هذه الاثناء قام الديبلوماسي الأميركي الموجود على باب الطائرة بمحاولة الهروب عندما وصل العد التنازلي الى رقم 5، حيث دفع أحد الخاطفين محاولاً الهرب لكن مغنية عاجله بطلقة في ظهره سقط على اثرها وحاول الزحف قبل أن يتلقى رصاصتين أخريين أردته قتيلاً، وحصل نفس الشيء مع ديبلوماسي أميركي آخر حاول الهروب كذلك لكن مغنية قتله قبل ذلك وهو على سلم الطائرة بأربع رصاصات».
    وذكر (س) ان اختطاف طائرة «كاظمة» كان مرعباً أكثر من اختطاف «الجابرية» الذي حصل في العام 1988 مع ان الخاطف هو ذاته عماد مغنية القصير ذو الشعر البني الداكن، والذي أراد القدر ان أقع رهينة له للمرة الثانية عندما اختطفت الجابرية».
    وعن أحداث خطف الجابرية التي استشهد فيها مواطنان كويتيان هما خالد بندر أيوب وأحمد عبدالله الخالدي، قال (س) ان عدد الخاطفين هذه المرة كان عشرة اشخاص ويتزعمهم عماد مغنية ذاته، والذي دار بيني وبينه حديث مرعب لن أنساه ما حييت.
    ووصف (س) عماد مغنية بأنه انسان بلا قلب واقسى من الشيطان، وشاء القدر أن يجلس أمامي اثناء اختطاف الطائرة، حيث سألني: انت مصري أو شو؟ فقلت له نعم أنا مصري فسألني مسلم أم غير مسلم فقلت له: مسلم ان شاء الله». وزاد: «اثناء جلوسه أمامي كان يلعب بإبرة مسدسه وفوهته مصوبة نحوي، فرجوته ان يبعد فوهة المسدس خوفاً من ان تنطلق رصاصة اثناء لعبه بابرة المسدس فقال لي: أنت مسلم ومفروض ما بتخاف من الموت لأن المكتوب بيجيك لو وين ما كنت!، وبعد ذلك افرغ مسدسه من الذخيرة ووضع رصاصة واحدة داخله (روليت روسية) ووجهه نحوي وهو يبتسم وقال لي «هلأ بدي أأوس (أطلق الرصاص) عليك وإذا مكتوب لك تعيش بتعيش وضغط على الزناد ثلاث مرات لكن الحمد لله... عمر الشئي بئي!». وعن كيفية مقتل الشهيدين أيوب والخالدي قال (س) ان سبب مقتل الشهيد أيوب قيامه من كرسيه قبل وصول الطائرة الى مطار لارنكا في قبرص، وتحريضه لركاب الطائرة على مقاومة الخاطفين الذين كانوا مجتمعين في مقصورة الدرجة الأولى، لكن هناك على ما يبدو متعاون مع الخاطفين مندس بين الركاب وهو الذي جعل الخاطفين وقبل وصول الطائرة الى مطار لارنكا يقتادون أيوب الى مقدمة الطائرة ويجهزون عليه بطلقتين في الرأس وإلقاء جثته بعد هبوط الطائرة من بابها الأمامي» وبعد ذلك طلب مني ان أحضر له «شاي».
    وعن مقتل الشهيد الخالدي قال (س): «عماد مغنية اصطحبه من دون ان نعلم السبب وأعدمه بطلقتين كذلك وألقى جثته من باب الطائرة».
    وختم (س) حديثه بالقول: «الحمد لله على كل شيء ومقتل مغنية فرحني كتير واذكر ان رئيس طاقم المضيفين في «الجابرية» وهو المصري محمود يسري قال له بعد قتله الشهيد الايوب: تذكر ان القاتل يُقتل ولو بعد... حين».


    كما تدين تدان
     
    آخر تعديل: ‏14 فبراير 2008
  5. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0
    مشكورين علي الخبر الحلوووووووووووووو

    أمس دريت بالخبر بصراحة استانست واااااايد

    تقبلوا تحياتي
     
  6. puma.kw

    puma.kw بـترولـي نشيط جدا

    182
    0
    0
    الحمدلله على كل شي
    وسبحان الله يمهل ولايهمل

    مشكوره على الموضوع
     
  7. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف


    مشكورين على الإضافات الحلوه لتكملة الخبر
     
  8. workerq8

    workerq8 بـترولـي مميز

    613
    6
    18
    تتوقعون منو اللي له يد في مقتله
     
  9. حرف

    حرف بـترولـي خـاص

    1,776
    0
    0
    الله يمهل ولا يهمل

    الحمدالله اخذ جزاته ويستاهل

    بس انا كثر مافرحت بالموضوع استغربت ؟؟

    الشخص خاطف وقاتل من سنه 1988 وطليق طول هالفتره ؟؟

    انا كنت متوقع انه اذا مو مقتول اقل شى مسجون بسبب الجرم اللى قام فيه
     
  10. feed gas

    feed gas بـترولـي خـاص

    وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حييييين....
     
  11. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    القاتل يقتل و لو بعد حين ،

    بغض النظر عن من هو و ينتمي لأي

    أما سمعتم أن من أعظم الكبائر قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ؟

    الآية الكريمة تقول : " و لكم في القصاص حياة ...... "

    سبحان الله رب السموات و الأراضين رب العرش العظيم و من أسمائه عز و جل ( العدل ) ( المقسط ) ( الحكم ) ( الحسيب) ( الرقيب)

    ( المنتقم)

    ألم يعلم أمثال عماد ألا مفر من عقاب الله ، ألا يدري ماذا أعد الله لقاتل النفس العمد في الآخرة ؟
     
  12. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ
    ياعيني عليك علي ها الخبرية

    مشكور عزيزي علي المقال
     
  13. bo-saleh1980

    bo-saleh1980 بـترولـي نشيط جدا

    240
    0
    0
    الحمد لله والشكر

    العذاب ليس الآن ياعماد انما يوم الحشر

    وستسأل عن كل نفس ارهقتها
     
  14. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    اخواني ..أنا مستغرب من شيء


    قصة المضيف المصري..... مغنيه يخطف طائرتين ..ومن حظه هو فيها ...


    لا اله الا الله


    شيء غريب هالمضيف المصري
     
  15. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    انا ما أستغرب يالوسام ، صبحك الله بالخيرات يا دينمو إعلامنا ما شاء الله ،

    أنا ما أستغرب يا الوسام ليش !

    خاصة إذا عرفنا إن أسطول الكويتية الحين 19 طيارة تقريبا !!

    ما بالك بالثمانينات كانوا جم طيارة ؟

    إحتمال كبير جدا المضيف راح يصادف الخاطف، أما لو كان عدد الطيارات 50 , 70 , 120 هذيك الساع يكون الوضع يحير

    اكثر :)
     
  16. الناهض

    الناهض بـترولـي خـاص

    2,144
    0
    0
    شركة نفط الكويت
  17. ACmilan

    ACmilan بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    3,410
    0
    0
    ــــــــــــــــــــ
    kuwait
    جزاك الله خير يا جابر

    خبر مفرح

    وهذا الشخص يستاهل الموت
     
  18. brilliant

    brilliant المـراقب الـعـام

    8,477
    0
    0
    Engineer
    Kuwait
    استغرب تعزية حزب الله الكويتي له

    وين وطنيتهم ؟

    وين قلوبهم يوم قط ابن بلدهم من فوق الطياره

     
  19. كعبول

    كعبول بـترولـي نشيط جدا

    496
    0
    0
    يمهل ولا يهمل ....



    وعقبال الحرامية والنصابيين واللي مايخافون من الله بالديرة بعد ....
     
  20. SOS_KW

    SOS_KW بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,252
    0
    0
    هلا وغلا عزيزي جابر ..تسلم وتدوم أيها المتميز ... وبانتظار جديدك

    [​IMG]
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة