النقابات والحكومة ،انتظار يسبق الانفجار

الكاتب : كي او سي | المشاهدات : 1,066 | الردود : 11 | ‏7 فبراير 2008
  1. كي او سي

    كي او سي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

  2. workerq8

    workerq8 بـترولـي مميز

    613
    6
    18
    انا اشوف التريث زين لا نسوي مثل ما سوى الطيران المدني وخرب على الكل
    خل يتأخر شهر او شهرين اذا كان الامر يحتاج لكن يطبق ابأثر رجعي من تاريخ 25 فبراير

    لكن نتمنى ان شاء الله تمشي الامور على خير ويطبق القرار في 25 فبراير وتصير الفرحة للكل
     
  3. radar

    radar بـترولـي نشيط جدا

    285
    0
    0
    أخر تحديث 07/02/2008
    مع بدء العد التنازلي لاندلاع «معركة الكوادر»
    النقابات والحكومة... انتظار يسبق الانفجار!

    كتب حسين الجازع وسعد السنعوسي

    هل انتهى «شهر العسل» بين الحكومة والحركة النقابية؟

    هدوء وحذر يسبق العاصفة الكبرى وإنتظار يسبق الانفجار.. هذا هو حال الحركة النقابية التي بدأت في سن أسلحتها والتلويح بها بعد انتهاء «شهر العسل» التي اعقبت الوعود الحكومية باقرار الكوادر وزيادة الرواتب نهاية الشهر الجاري.. والتي كانت العلاقة فيها على أفضل ما يكون بين الطرفين حيث هدأت موجة الاعتصامات والاحتجاجات التي شكلت صراعا مزمنا في رأس حكومة ناصر المحمد ولم يطفىء فتيل الأزمة إلا الوعد الأميري بزيادة الرواتب. ومع بدء العد التنازلي للتوقيت المحدد إلا ان الأمور بدأت تأخذ منحى ساخناً بعد ان بدأت الجولة الأخيرة من المباراة الساخنة بين الطرفين لتشعل من جديد حرب التصريحات الساخنة خاصة بعد ان استشعرت الحركة النقابية اتجاها حكوميا نحو تأجيل اقرار الكوادر بدعوى الدراسة وهو ما يعجل بانتهاء الهدنة واشتعال الأمور من جديد وتكشير الحركة النقابية عن أنيابها ملوحة بسلاح الاعتصامات وحذرت الحكومة بعواقب وخيمة من استمرارها في ممارسة لعبة «القط والفأر» والإقدام على خطوة التأجيل تارة أخرى مؤكدة ان كل الاحتمالات مفتوحة ولكل حادث حديث خاصة في ظل حالة الغلاء الفاحش الذي يعانيه المواطن وسُعار الأسعار واستغلال التجار الذي لا ينتهى محملين الحكومة يتحمل العواقب مهما كانت لانهم لن يقبلوا بان يكونوا لعبة في يد الحكومة تتلاعب بها كيفما تشاء مؤكدين ان المطالبة بالكوادر حق مشروع لا تراجع عنه ولديهم من الامكانيات والوسائل الكفيلة من اجل استعادة حقوقهم سواء شاءت الحكومة ام أبت، مرجعيتهم في ذلك وشرعيتهم التوجيهات الأميرية التي تعلو كل شيء.. «عالم اليوم» ناقشت رموز الحركة النقابية حول توقعاتهم للمرحلة المقبلة والاجراءات التي ينوون انتهاجها في حالة المواجهة الكبرى والمماطلة الحكومية في تسويق اقرار الكوادر وزيادة الرواتب.
    في البداية قال رئيس الاتحاد العام لنقابات وعمال الكويت خالد الغبيشان بأنه سيكون هناك موقفا لا يريد الافصاح عنه حالياً، في حال عدم اقرار الكوادر الشهر الجاري كما هو موعود به، بيد انه أكد اطمئنانه من اقرارها خاصة وان الوعد بذلك أتى من صاحب السمو أمير البلاد.
    من جانبه حذر رئيس الاتحاد الوطني لموظفي وعمال الكويت ورئيس نقابة العاملين بالهيئة العامة للصناعة خالد الطاحوس الحكومة من عدم الالتزام بالأمر السامي لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في شأن زيادة الرواتب.
    وأضاف في تصريح خاص لـ«عالم اليوم» بأنه من الواضح بأن «الحكومة» لاتزال تماطل في شأن زيادة الرواتب وذلك من خلال التناقضات الواضحة التي تصدر من قبل وزراء الحكومة في شأن زيادة الرواتب واللعب بمشاعر المواطنين وجعلهم «يهيمون» في وادي زيادة الرواتب.
    وأشار الطاحوس بان مجلس الوزراء «متخبط» في حين قيامه بإدخال الشريك الأجنبي «البنك الدولي» في تحديد مصير ابناء البلد ورواتبهم المعيشية في ظل موجة الغلاء الفاحش التي تمر بها البلاد مؤكدا بانه إذا لم تقر زيادة الرواتب في موعدها المقرر فان «الاحتمالات» جميعها مفتوحة أمام الحركات النقابية للدفاع عن حقوق موظفيهم.
    وقال رئيس نقابة العاملين بالقطاع التعاوني مشاري البريوج باننا لا نستطيع التعدي على رأي أمير البلاد في شأن زيادة الرواتب.
    وأشار البريوج في حديثه بان الحكومة تقدر وتعرف الأمر السامي لأمير البلاد في شأن زيادة الرواتب للشرائح كافة في البلد، مشيرا بانه إذا قامت الحكومة بتأخير وترحيل قرار زيادة الرواتب فإنه «لكل حادث حديث».
    وقال رئيس نقابة العاملين بالإدارة العامة للطيران المدني المهندس رجب الرفاعي بان النقابة ستلتزم الصمت الى ان يصدر قرار رسمي بشأن ترحيل زيادة الرواتب.
    وأشار الرفاعي بانه ما دام هناك «جدية» من الحكومة في اقرار وزيادة الرواتب فإننا سننتظر هذه الزيادة «المجزية» مؤكدا بان جميع الاحتمالات مفتوحة للحركات النقابية في حالة عدم اقرار الزيادة مطالباً الحكومة بوضع ضوابط وحلول مرضية لمواجهة «الغلاء المرتفع» الذي تعانيه جميع الطبقات العاملة في البلاد في حال تأخير زيادة الرواتب.
    وقال رئيس نقابة العاملين بالمواني الكويتية المهندس علي السكوني باننا نعرف بان الحكومة تماطل في شأن زيادة الرواتب وتنفيذ القرار السامي لأمير البلاد.
    وأضاف بأنه إذا «الحكومة» لم تقم بتنفيذ امر أمير البلاد في زيادة الرواتب فان الاعتصامات والإضرابات ستكون هي الإجراءات التي ستنفذ في البلاد كافة.
    وأشار السكوني في حديثه بانه إذا لم تنفع الاعتصامات والإضرابات فإن النقابة ستقدم شكوى للمنظمات الدولية للمطالبة بأخذ حقوق عمال وموظفي المواني.
    وختم السكوني تصريحه باننا نعرف بان زيادة الرواتب ستكون «زيادة غير مجزية» مؤكداً بان النقابة ستنتظر هذه الزيادة وبعدها تقرر ماذا تفعل.
    وقال رئيس نقابة العاملين بديوان الخدمة المدنية انور الداهوم بان تأخير زيادة الرواتب دليل على فشل الحكومة والبنك الدولي لتنفيذ الامر السامي لأمير البلاد.
    وقال رئيس نقابة العاملين بمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية حمد المري بانه في حال تأخير اعلان الكوادر وزيادة الرواتب فان جميع الاحتمالات التصعيدية مفتوحة امامنا.
    واشار بانه اذا تأخرت الحكومة في اقرار كادر «الكويتية» والاستمرار بمماطلة العاملين بالمؤسسة فان موظفي الكويتية سيكون لهم موقف جاد من هذه «اللعبة الكبيرة».
    واما بالنسبة لرئيس نقابة العاملين بالمؤسسة العامة للرعاية السكنية خالد بورمية وأمين سر نقابة العاملين بالمعلومات المدنية عبيد المطيري فاشارا بانه في حال تأخير زيادة الرواتب فاننا سنجتمع مع مجلس ادارة النقابة لتحديد مصير الاحتمال الذي سينفذونه.
    اما رئيس مجلس الادارة بنقابة العاملين بشركة ناقلات النفط يوسف الشايجي فعبر عن امله في اقرار الزيادة خصوصا وانها مبادرة اميرية. مؤكداً ان جميع العاملين بالنقابة في انتظار تاريخ 25 فبراير الجاري يسودهم التفاؤل خاصة وان الجميع يدرك الدور الذي يقوم به القطاع النفطي للبلاد.
    واضاف في حالة عدم الموافقة عليها نقول لكل حادث حديث ونحن قابلنا رئيس مجلس الوزراء وطمأنا بأن الامور بخير وكل شخص سوف يأخذ حقه ولدينا كوادر من الصعب تجاهلها مثل كوادر المهندسين والاطباء وعالم البحار «الكابتن» فشددا على اهمية توفير الراحة النفسية والاجتماعية لهم في ظل الظروف الصعبة التي يعانيها البعض بدليل وفاة عدد من العاملين بالقطاع النفطي بسبب العمل الشاق لذا تأتي مطالبتنا بإقرار الكادر وهي مطالبة مشروعة كذلك فإن هناك سبباً رئيسياً لزيادة الرواتب وهو سد باب الهجرة المتزايدة للعمالة الكويتية لدول الجوار وهو ما اثر بالسلب على السوق الكويتي.
    ونحن بانتظار الزيادة واذا لم يتم ذلك فنقول مرة اخرى انه لكل حادث حديث فنحن في انتظار ساعة الصفر لإعلان موقفنا.
    من جانبه اكد رئيس نقابة العاملين بوزارة الكهرباء والماء فايز الديحاني ان زيادة الرواتب حق لابد ان يقر خصوصاً في ظل ارتفاع الاسعار والغلاء الفاحش الذي تعانيه البلاد الفترة الحالية ومما زاد الطين بله ان الجمعيات التي تعتبر اهم منشأ للمواطنين والمقيمين بحيث تكون اسعارها مناسبة لهم اصبحت هي الاخرى مصابة بداء الغلاء وللأسف الشديد استغل التجار اخبار زيادة الرواتب فقاموا برفع الاسعار في الوقت الذي لم تتحرك فيه الرواتب ساكنا حتى الان وفي النهاية لا يوجد حسيب او رقيب على التجار!!
    وأضاف عندما ارتفعت اسعار البترول ارتفعت معه جميع الاسعار وارتفعت اسعار كل ما يتم استيراده من الخارج وهو ما يلقي بالمسؤولية على كاهلنا كممثلين بالاتحاد العام لعمال الكويت وبي كرئيس لنقابة العاملين بوزارة الكهرباء والماء من اجل الوقوف يدا واحدة للتصدي لتلك الازمة ولن نتنازل عن عدم زيادة الرواتب واقرارها لجميع العاملين بالوزارة من جميع الجنسيات للعاملين في جميع قطاعات الوزارة في ظل هذا الغلاء الفاحش للأسعار.
    وحقيقة نحن على تواصل مستمر مع الوزير وهو متفهم ومؤيد ومتجاوب معنا ولم نجد منه إلا كل اهتمام لهذه القضية.
    بدورها اعلنت جمعية المهندسين الكويتية انها تحتفظ بحقها في اتخاذ الاجراءات واتباع الاساليب الحضارية للذود عن حقوق المهندسين الكويتيين العاملين في مختلف المجالات والقطاعين العام والخاص، في اشارة الى ان جميع التسريبات التي نشر عن مشروع زيادة الرواتب لم يشر اي منها الى الجانب المهني والهندسي والاهتمام بهذه الشريحة التي تؤدي دورها بصمت وروية.
    وأكد رئيس الجمعية المهندس طلال القطحاني: ان اعلان الجمعية في الاحتفاظ بحق الرد نابع من ضرورة الدفاع عن اعضائها وحقوقهم في اية زيادات بالرواتب او البدلات لا تشملهم او لا تتناسب مع ما يقومون به من جهد في مختلف المواقع، وان الجمعية ابت خلال الفترة الماضية ان تقوم بأية تحركات وذلك تماشيا مع الرغبة السامية لصاحب السمو امير البلاد في موضوع الكوادر وزيادة الرواتب، وانها قامت خلال الفترة الماضية بالتواصل مع جميع الجهات الحكومية المعنية بقضية الرواتب والكوادر وحاورتها في موضوع حقوق المهندسين، مشيراً الى انها ضمنت مطالبها للمسؤولين بدراسات واحصائيات في مجال قانون الخدمة المدنية وقدمت مقارنات لما يتقاضاه المهندسون في الدول الشقيقة أو الدول المتقدمة.
    وأوضح رئيس المهندسين «ان الجمعية قدمت رؤية شاملة لموضوع الكوادر وزيادات الرواتب في الدولة وان هذه الرؤية تعالج هذا الامر من جميع جوانبه، مشيراً الى ان مسألة الكوادر والرواتب وزيادتها مسألة عامة، وان المهندسين وكوادرهم وبدلاتهم جزءا منها ورغم ذلك قامت الجمعية بالمبادرة وطرح رؤية كاملة لمعالجة موضوع الكوادر كافة، بما يتناسب وطبيعة العمل المهني لكل فئة وانتاجيتها وغيرها من العوامل التقييمية لهذه الكوادر، مشيراً الى انه من غير المعقول ان يتقاضى مهندس استشاري له من الخبرة اكثر من 17 سنة راتبا قدره 1350 ديناراً في حين يتقاضى زميل بمهنة اخرى وفور تخرجه نحو 1600 دينار، هذا بالاضافة الى التفاوت بين رواتب المهنيين والمهندسين داخل القطاع الحكومي والذي يبلغ في بعض الاماكن نحو 800 دينار كويتي.
    وزاد رئيس الجمعية ان المهندسين الكويتيين يشدون على ايدي مجلس الوزراء في توجهه الاخير للتعامل مع الزيادات على حسب معيار الانتاجية، وان ما يسيىء هو اقرار كوادر معينة دون اخرى ودون الاستئناس بآراء المعنيين، مؤكدين دعمنا الكامل لحل هذه القضية العامة والابتعاد عن الحلول الترقيعية المؤقتة، وهذا لن يتم دون مساهمة من المؤسسات المهنية التي تلم اكثر من غيرها بطبيعة عملها ومطالبها، مشددين على مبدأ المساواة بين الجميع، مشيراً الى ان مشاريع الزيادات التي ينشر عنها بعض التسريبات توحي بتجاهل الجاهنب المهني والانتاجي لهذه الزيادات، موضحا ان هذا الامر سيزيد من تفاقم المشكلة ولن يحلها وان تبعات هذا التجاهل ستتحول الى وضع مزمن ستصعب معالجته واشار الى تصريحات وتدخلات بعض الوزراء في الدفع ببعض الكوادر خلال المرحلة الماضية اكثر من مرة في حين تم تجاهل كوادر مهن اخرى مما اوصل الامور الى ما شهدناه من تفاوت كبير في الرواتب والاجور واحدث خللا وزاد من الاحتقان لدى شرائح كثيرة راينا جميعاً تبعاته خلال المرحلة الماضية من التهديد باضرابات واعتصامات كادت ان تقع البلاد في ازمة كبيرة رغم انها ترفل بعوامل الازدهار الاقتصادي.
    وأكد رئيس المهندسين ان استمرار تدخل بعض الوزراء وتصريحهم لاقرار كوادر خاصة بالمهنيين والعاملين في وزارتهم ففي اكثر من موقف وربما دون دراسة فنية بل ومقارنتهم لهذه الكوادر بالمهندسين يوحون بأن المهندسين قد اخذوا حقوقهم وهذا بعيد عن الواقع، كما اضر بمهنيين اخرين واحدث لديهم ردة فعل انعكست سلبا على ادائهم، مجددا ان الجمعية تؤيد وبشكل مطلق المكتسبات التي تحققت من خلال الموافقة على كوادر مهنية خلال الفترة الماضية.
    وزاد القحطاني: ان المهندسين ينشدون مساواتهم وتضمينهم لأي مشاريع كوادر أو زيادات في الرواتب خلال المرحلة الماضية وانهم خير من صبر وعمل بجهد واجتهاد ودون ايه مساومات وانه قد ان الاوان ليتم اقرار كادرهم اسوة بغيرهم من المهنيين وبما يتناسب وما يقدمونه من جهد خلال في مختلف المشاريع التنموية في البلاد، مشيراً الى انه من واجبات جمعية المهندسين الكويتية ان تدافع عن حقوق اعضائها مهندسي الكويت الذي يتحملون مسؤوليات فنية كبيرة ويديرون مشاريع تحدد هوية ومصير البلاد المستقبلية وتحملهم الكثير من القيادات السياسية والادارية مسؤولية أي تصير أو خلل يقع في أي من هذه المشاريع دون ان تمنحهم حق التدخل المهني والفني وفي نفس الوقت تنتقص من حقوقهم المنشودة وان يتناسب حجم ما يتقاضونه وحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
    وأشار القطحاني الى وجود قصور من قبل عدد من الوزارات والمؤسسات الحكومية في تنفيذ قرارات البدلات ومكافآت المهندسين خلال الفترة الماضية وحرمان الكثيرين منهم من هذه البدلات رغم تفانيهم وحسن ادائهم في دعم مسيرة جميع القطاعات بالدولة، وذلك رغم انهم اثبتوا انهم اهل للمسؤولية الملقاة على عاتقهم واثبتوا كفاءة منقطعة النظير بمختلف المشاريع الحكومية والاهلية، بالاضافة الى بروز دورهم على مختلف المستويات الاقليمية والعربية والدولية من خلال المؤسسات والجهات المهنية العالمية.
    وتمنى رئيس الجمعية من جميع المسؤولين وفي مختلف المواقع الحفاظ على ابنائها المهندسين والفنيين عموما الذين بخص حقهم بسبب جهل الآخرين لطبيعة عملهم الفني سواء كانوا مهندسين أو قانونيين أو محاسبين أو معلمين أو طبيين، فثقتنا بأولي الامر كبيرة للدفاع والحفاظ على أهم ثروات الوطن وموارده البشرية - المهنية – الفنية - الهندسية.
    من جانبه أكد نائب رئيس الجمعيةالطبية الكويتية د. أحمد الفضلي احترام الأطباء لوعد صاحب السمو أمير البلاد بأن كادرهم محفوظ ولن يمس وذلك أثناء لقائهم الأخير بسموه، مشيرا الى ان ذلك الوعد طمأنهم بحفظ وضمان حقوقهم ما اسكتهم طوال الفترة الماضية عن الحديث والمطالبة مجددا بكوادرهم.
    وأوضح الفضلي ان عدم اقرار كادر الأطباء في موعده المقرر الشهر الجاري يعني تدني مستوى الخدمة الطبية في البلاد كون ان هناك حالة غليان لدى الأطباء نتيجة احساسهم بان حقهم المادي منقوص، الأمر الذي قد يؤدي إلى هجرة عدد كبيرة منهم بحثا عن استقرار مادي أفضل.
    ورأى ان الإصلاح الصحي وتطور الخدمات الصحية في البلاد يبدآن بإقرار كادر الأطباء، كون ان ذلك يسهم في استقرار وضعهم المادي والنفسي ما يجعلهم يؤدون عملهم على أكمل وجه.
    وأشار الى ان البنك الدولي أثبت مؤخرا بأن رواتب الأطباء الكويتيين متدنية مقارنة برواتب زملائهم في الدول الخليجية.
    وقال رئيس نقابة العاملين بوزارة العدل خالد المرجاح أنه سيحمل مجلس الخدمة المدنية وديوان الخدمة ومجلس الوزراء المسؤولية في حال تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى موظفي وزارة العدل في حال عدم اقرار كادرهم المالي كما وعدوا به، داعيا الى اقرار كوادرهم جميع الوزارات وليس لبعضها دون الآخر، مشيرا الى ان معاناة موظفي وزارة العدل من بدلاتهم وان بعضهم ممن يعملون في وظائف حساسة وخطرة ليس لديهم بدل بالرغم من وجود كادر شامل قامت باعداده الوزارة ورفعته الى مجلس الخدمة العام الماضي.
    ودعا المرجاح الى مواجهة غلاء الأسعار بإقرار زيادة الـ50 ديناراً سواء للمتزوجين أو غير المتزوجين كون ان هذا الغلاء يواجهه الاثنين.
    وانتقد ايعاز الحكومة لديوان الخدمة باعداد دراسة زيادة رواتب الموظفين، لافتا الى ان هذا التصرف يدل على تخبط حكومي واضح.
    وقال مقرر اللجنة الإعلامية بجمعية أطباء الأسنان د. علي جمال ان حقوق الأطباء خط أحمر لن يسمح بتجاوزه، منتقدا تناول الحكومة لقضية الكوادر بسبب عدم وضوح توجهها نحو اقرارها.
    وأوضح جمال ان الأطباء مستبشرون خيرا بوعد صاحب السمو أمير البلاد بإقرار كادرهم، مؤكدا التزامهم بعدم التصعيد حتى نهاية الشهر الجاري. حيث ستتم المطالبة بالكادر المالي ثم الفني لاحقاً.
     
  4. فيصل العجمي

    فيصل العجمي مؤسس المنتدى أعضاء الشرف

    6,420
    1
    36
    للأسف ان حكومتنا الرشيدة جزاها الله خير اخذت تبث الشائعات وتروج لها لتجس النبض
    وللأسف ان الأرقام التي روج لها لا ترقى للمطالبات ولا للوضع الحالي للبلد من غلاء معيشي وارتفاع في الاسعار

    ولكن نتمنى من جميع النقابات التحلي بالحكمه واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وذلك بعد حشد المؤيدين لها حتى لا يفشل تحركهم
     
  5. تايتنك

    تايتنك بـترولـي خـاص

    1,239
    0
    0
    اليي بالجدر يطلعة الملاس مابقي شي علي 25 فبراير
     
  6. سلطان السلطان88

    سلطان السلطان88 بـترولـي جـديـد

    8
    0
    0
    تفائلو بالخير تجدوه انشالله والوعد 25 فبراير والخير قادم لا محاله باذن الله
     
  7. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    أحسنت يا سلطان 88 ، تفاءلوا بالخير تجدوه بإذن الله
     
  8. Q8_oil

    Q8_oil بـترولـي خـاص

    1,387
    0
    0
    الواحد خل ينطر إلى 25 السهر و إن شاء الله و لكن إذا لا سمح الله لم تقر , نعم للإضراب
     
  9. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
  10. كي او سي

    كي او سي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    مشكورين على المرور

    وبصراحة الكل متفائل حاليا

    ولكن اذا كان هناك هضم لحقوقنا او ما شابه ذلك

    يجب على النقابات في الدوله كافه ان تكون على اهبة الاستعداد

    لاتخاذ ما يلزم

    ومثل ما تفضلتوا باقي 11 يوم ونشوف
     
  11. الشوردي

    الشوردي بـترولـي نشيط

    98
    0
    0
    نعم كلام سليم تفائلوا بالخير تجدوه وان شاء الله الوعد قدام والخير قدام وبيفرح الجميع والله لا يجيب ساعة التأزيم والانفجار وتنبيه بسيط لاخوي السلطان ولكل الاخوان ترى ما يجوز كتابة ( انشاء الله ) بهذه الصورة فهو خطأ فادح كما نبه عليه العلماء ومعناه والعياذ بالله انشاء اي ايجاد وتكوين وهذا معنى خطير والاصل ان تكتب هكذا ( ان شاء الله ) بمعنى بمشيئة الله واذنه سبحانه وجزاكم الله خيرا
     
  12. q8security

    q8security بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. q8security
    الردود:
    31
    المشاهدات:
    1,398
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    9,171
  3. نفطي كويتي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    1,366
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,511
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    11,970

مشاركة هذه الصفحة