تآمر إتحاد البترول ضد أعضاء الجمعية العمومية لنقابة عمال صناعة الكيماويات البترولية

الكاتب : نفطي كويتي | المشاهدات : 1,474 | الردود : 0 | ‏4 يوليو 2020
  1. نفطي كويتي

    نفطي كويتي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,051
    13
    38
    علينا كأعضاء لنقابات القطاع النفطي في هذا الوقت الحرج والمرحلة الاستثنائية أن نتحمل مسؤولياتنا لمواجهة التحديات

    وأن نقف صفاً واحداً لاسترجاع حقوق العاملين من العبث اللي حصل لهم اثناء ازمة كورونا
    ووأكد على اهمية تماسك الحركات النقابية انطلاقا من وحدة الصف لزيادة قوتها وتثبيت مكانتها
    بين مؤسسات المجتمع المدني.


    ومن اجل تكريس وحدة العمل النقابي اقول انه يجب علينا جميعاً التصدي لأي محاولة بالعبث بالاتحاد واللي يمثل خط الدفاع الأول لأبناء القطاع النفطي من اي مساس لحقوقهم ..

    ولكننا لن نقبل بأن يكون الاتحاد هو أول من يسلب تلك للحقوق لشريحه من شرائح القطاع النفطي وسلبهم حق تمثيلهم في مجلس الادارة الاتحاد امام الموسسه

    هذا الامر أن قبل به اليوم فتأكدوا بأنه سيأتي جيل يلعن فيه كل من شارك او رضي او سكت او جامل هذا الفعل الغير مقبول عرفاً ولا قانوناً

    ويجب أن يعلم اخواني بالجمعية العمومية لنقابة عمال صناعة الكيماويات البترولية بأن الاتحاد قد تآمر عليهم وسلبهم حق من حقوقهم المشروعه باختطاف كراسيهم بالاتحاد دون اي وجه حق كل هذا بسبب رفضنا اقامة الانتخابات شهر مارس وفي ظل ازمة كورونا والتي كانت تتعارض مع قوانين وزارة الصحة بمنع اقامة المناسبات والافراح والتجمعات

    والسبب الثاني لموقف نقابتكم المشرف في دعم حق انضمام نقابة كيبيك لمنظومة الاتحاد الامر اللي رأينا فيه ما يقوي الاتحاد بغض النظر عن مصلحة الكراسي والمناصب فما كان ردهم علينا سوى العبث وسلب حق من حقوق جمعيتنا العمومية المشروعه ..

    وليكن بعلم الجميع بأن من حدث اليوم لنقابة عمال صناعة الكيماويات البترولية قد يكون هو المستهدف في المستقبل إن قبلنا وسلمنا ورضينا بمبدأ إن لم تكن معي فأنت ضدي .. وأن من يملك الكثره العددية يستطيع ازاحة او ازالة كل من يقف ضده
    من الإتحاد
    لسنا ضعفاء حتى نقف مكتوفي الايدي او نسكت عن حقنا ولكننا نملك الحكمه فيما نفعل ما زلنا نضع نصب أعيننا هيبة الإتحاد أمام المؤسسة والمجتمع وكل هذا لحرصنا على مصحلة ابناء القطاع النفطي أولاً وأخيراً

    جاسم العذاب
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة