مقال (العمالة الوطنية غرباء في وطنهم)

الكاتب : Osama H Alrashed | المشاهدات : 213 | الردود : 1 | ‏21 ابريل 2019
  1. Osama H Alrashed

    Osama H Alrashed بترولي خاص أعضاء الشرف

    116
    237
    43
    ذكر
    Foreman
    السرة
    مقتطفات من مقالات مر عليها الزمان

    لكنها لا تزال تصف حال ذاك الزمان

    (العمالة الوطنية غرباء في وطنهم)


    ماذا كسبت العمالة الوطنية عندما وثِقت بمن صور لهم أن العمل بالقطاع الخاص، انه الميدان الحقيقي لإستثمار طاقاتهم وقدراتهم للوصول لغاياتهم وأهدافهم التي يطمحون إليها ،، لا شي

    غرروا بهم وخدعوهم ان في انتظارهم بيئة عمل داعمه ومشجعه و متميزة تساعد على الابداع وابراز مهاراتهم وامكانيتهم لما تقدمه من فرصة ذهبية لكسب المزايا والحوافز والمكافآت المالية وشعور بالرضى و الامان الوظيفي.

    لكن عندما تدقق بأحوال العمالة الوطنية بالقطاع الخاص فإنك على موعد حتمي مع نتائج صادمة إلى أبعد الحدود و إلى الدرجة التي لا يمكن أن تستقيم خلالها المقارنة بين ما تتمتع به شركات القطاع الخاص، الرابح الأكبر من كل تلك المحفزات والدعم الحكومي السخي وبين الاوضاع المريرة للعمالة الوطنية التي قبلت التحدي والمنافسة على أوهاماً باعوها لهم.

    فقد تعرت حقيقة المشروع المزعوم بإستقطاب العناصر الوطنية و تشجيعها على العمل في القطاع الخاص الذي زاد من أعبائهم وحول أحلامهم الى كوابيس.

    العمالة الوطنية وتحديداً بالقطاع النفطي الخاص يتعرضون بشكل سافر للتهميش والإقصاء وسلب لحقوقهم والتعسف دون أي رادع، لا من قريب ولا من بعيد و على مرأى ومسمع مؤسسة البترول وشركاتها التابعه المشرفة والمراقبة، التي يفترض أن تكون للعمالة الوطنية الحصن المنيع والضامن لحقوقهم فتتدخل عند الحاجة وترفض المساس بمصالحهم الا انها اتخذت موقف المتفرج لما يتعرض له العمال من ظلم

    كان الاولى لهم تفعيل اللائحة التنفيذية التي حددت مسؤوليات المقاولين وواجباتهم والتأكد من مدى التزامهم بتضمين العقود المبرمة مع الموظفين الكويتيين بحقوقهم وواجباتهم، وفقاً للأحكام والبنود التي ورد ذكرها في هذه اللائحة وذلك من حيث المزايا وفحوى تلك الشروط

    كان الاولى لهم التدقيق على سجلات المقاولين للتأكد من إستلام الموظفين لرواتبهم كاملة بما في ذلك المزايا الممنوحة لهم او طلب تقديم تقارير منتظمة ودورية وتفصيلية عن المتغيرات التي تطرأ وما هي الإجراءات التي اتخذتها تجاه المقاولين الذين لم يقوموا بالتطبيق

    أين ذهبت التوجيهات الإستراتيجية و الإهتمام والمحافظة على العنصر البشري وإعتباره الدعامة والمورد الأساسي.

    أين خلق بيئة العمل المتميزة التي تساعد على الإستمرارية والإبداع لتحقيق الرؤية المستقبلية وتشـجيع الولاء والعطاء والإعتماد الكلي على الكفاءات.


    أين الحوافز التي يقدمها البرنامج للعاملين في القطاع الخاص ومنها التدريب والتأهيل للوصول بالقوى العاملة إلى أعلى مستويات الأداء.

    الموضوع كان خدعة و ضرره أكثر من نفعه وقد تجلت حيلة تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص جنباً إلى جنب لتنفيع المقاولين والمتنفيذين حتى لو تسببت بخسائر فادحه لمشاريع المؤسسة وان لم يتم تنفيذ تلك العقود بالشكل المطلوب فالمقاولين في امان ومحصنين من تقديم اي توصيه بتوقيع الجزاءات المنصوص عليها في حال عدم التزامها اما ما يمس حقوق العمالة الوطنية فالامر مستباح

    لا بد لنا من وقفة جاده تبدأ فيها السلطتين التشريعية والتنفيذية بمعالجة التشوهات والعقبات التي يدفع ثمنها العاملون، و أن تحظى العمالة الوطنية بالإهتمام وأن تمنح الحصانة من أي تعسف ضدها، وتفعيل القوانين التي تحفظ حقوقها والحد من التسهيلات التي تقدم للشركات الخاصة وتغليظ العقوبات على من لا تقوم بمسؤوليتها الإجتماعية تجاه العمالة الوطنية

     
  2. العووود

    العووود بـترولـي مميز

    647
    5
    18
    موظف في القطاع النفطي الخاص
    يااغلى من روحي علي...Kuwait
    القطاع النفطي الخاص،،
    قطاع فاشل فاشل فاشل
    وكله تعب وكرف ومستقبله غامض..
    والحقوق فيه ضايعه واتحدى اللي يقول تاخذ حقك فيه..
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. حراكنا
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    240
  2. حراكنا
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    6,070
  3. Osama H Alrashed
    الردود:
    13
    المشاهدات:
    23,521
  4. Osama H Alrashed
    الردود:
    4
    المشاهدات:
    8,066
  5. Yes
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    1,174

مشاركة هذه الصفحة