«نفط الكويت»: الكويت تستعد لتسويق منتجين جديدين في الأسواق العالمية بجانب خام التصدير

الكاتب : فهد شموه | المشاهدات : 367 | الردود : 1 | ‏28 مارس 2018
  1. فهد شموه

    فهد شموه إدارة المنتدى

    3,482
    63
    48
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    «نفط الكويت»: الكويت تستعد لتسويق منتجين جديدين في الأسواق العالمية بجانب خام التصدير

    804074-1.jpg
    السيد/ جمال عبدالعزيز جعفر​


    أفاد الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت، جمال جعفر، أن الشركة تضع اللمسات الأخيرة على المتطلبات التعاقدية لحفر البئر الإستكشافية البحرية الأولى، مما سيفتح آفاقاً جديدة في تعزيز إمكانيات الشركة، وزيادة قدرتها الإنتاجية، معتبراً أنها بداية لعهد جديد في إستجابتها لإستراتيجية 2040.

    وأكد جعفر في كلمة داخلية، أهمية تنسيق الجهود مع قطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول لتحقيق نقلة نوعية في تاريخ الشركة من خلال التنفيذ الناجح لعملية الفصل بين كل من النفط الخام الخفيف الممتاز، والنفط الخام الثقيل، ليتم إطلاقهما كمنتجين في السوق العالمية بجانب المنتج الأساسي وهو خام التصدير الكويتي.
    وأشار جعفر إلى أن التحدي الأكبر يتمثل في زيادة الطاقة الإنتاجية للنفط المرسومة في خطة السنة المقبلة، معتبراً أن الوصول لهذا الهدف يحتاج إلى العمل كفريق واحد.

    وأوضح «من هذه الأهداف مواجهة التحديات خلال العام المالي المقبل، ومنها تشغيل منشأة الإنتاج المركزية للنفط الثقيل من طبقة (فارس) السفلية بجنوب الرتقة، وتشغيل المنشأة الثالثة للإنتاج الجوراسي في غرب الروضتين، وتثبيت إنتاج المنشأتين الأولى والثانية في الصابرية وشرق الروضتين، إلى جانب ضمان تشغيل وإدارة عمليات مركزي التجميع 29 و30 في شمال الكويت، والعمل على تسريع إنجاز تنفيذ مركز تجميع (31)».

    وأشار إلى تكامل جهود المديريات والمجموعات المختلفة داخل الشركة للتغلب على تحديات الزيادة في إنتاج المياه وصيانة الضغط من خلال استكمال مشاريع عدة في جنوب وشرق وشمال الكويت.

    واعتبر جعفر أن أحد أهم التحديات المرتقبة تتمثل في زيادة أسطول أبراج الحفر لدى الشركة، لتعزيز قدرتها على تحقيق التوجهات الاستراتيجية لعام 2020، والتي تستلزم الوصول بالطاقة الإنتاجية إلى 3.650 مليون برميل من النفط يومياً، قائلاً «تقترن التحديات بتحدٍ جديد ناتج عن ترشيد النفقات التشغيلية، وعلينا العمل بكفاءة وفعالية لتحقيق أهدافنا ضمن ما يفرضه الترشيد في الميزانية».

    وأكد أن النجاح في تنفيذ استراتيجية 2040 أمر بالغ الأهمية لتحقيق خطط الشركة متوسطة وطويلة الأجل، وبالتالي فإن إطلاق مبادراتها الاستراتيجية، والتي تشمل كل الأنشطة الأساسية والمساندة، تعتبر محطة رئيسية في مسيرتها.

    المصدر:
    الراي

    شركة نفط الكويت
    KOC



     
  2. فهد شموه

    فهد شموه إدارة المنتدى

    3,482
    63
    48
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀

    وضع اللمسات الأخيرة لحفر البئر الاستكشافية البحرية الأولى

    جعفر: نقلة نوعية في تاريخ «نفط الكويت» لتصدير 3 أنواع من الخام الكويتي

    زيادة أبراج الحفر لوصول الطاقة الإنتاجية إلى 3.650 ملايين برميل بحلول 2020


    [​IMG]
    جمال جعفر

    [​IMG]



    كشف الرئيس التنفيذي في شركة نفط الكويت جمال جعفر عن خطة وتوجهات الشركة خلال السنة المالية المقبلة 2018/2019 والتي ستبدأ بعد ايام، حيث قال ان الشركة ستقوم بتشغيل منشأة الإنتاج المركزية للنفط الثقيل من طبقة فارس السفلية بجنوب الرتقة خلال العام المالي الحالي وتشغيل المنشأة الثالثة للإنتاج الجوراسي في غرب الروضتين، وتثبيت إنتاج المنشأتين الأولى والثانية في الصابرية وشرق الروضتين.


    وقال جعفر ان «نفط الكويت» ستعمل على ضمان تشغيل وإدارة عمليات مركزي التجميع 29 و30 في شمال الكويت والعمل على تسريع إنجاز تنفيذ مركز تجميع 31، بالاضافة الى تكامل جهود مديريات الشركة المختلفة ومجموعات العمل للتغلب على التحديات التي تشكلها الزيادة في إنتاج المياه وصيانة الضغط من خلال استكمال عدة مشاريع في جنوب وشرق الكويت وشمال الكويت.

    وأوضح جعفر في موجز اخباري تم توجيهه الى العاملين في الشركة وحصلت «الأنباء» على نسخة منه، ان الشركة ستقوم بتنسيق الجهود مع قطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية لتحقيق نقلة نوعية في تاريخ الشركة من خلال التنفيذ الناجح لعملية الفصل بين كل من النفط الخام الخفيف الممتاز والنفط الخام الثقيل، ليتم إطلاقهما كمنتجين في السوق العالمية بجانب منتجنا الأساسي وهو خام التصدير الكويتي.

    بالإضافة إلى ذلك، ستبدأ شركة نفط الكويت عهدا جديدا في استجابتها لاستراتيجية 2040، من خلال وضع اللمسات الأخيرة على المتطلبات التعاقدية لحفر البئر الاستكشافية البحرية الأولى، مما سيفتح آفاقا جديدة في تعزيز إمكاناتنا وزيادة قدرتنا الإنتاجية.

    ومن ناحية أخرى، فإن أحد أهم التحديات المرتقبة خلال 2018/2019 تتمثل في زيادة أسطول أبراج الحفر لدى الشركة، وذلك لتعزيز قدرتنا على تحقيق التوجهات الاستراتيجية لعام 2020، والتي تستلزم الوصول بالطاقة الإنتاجية إلى 3.650 ملايين برميل من النفط يوميا.

    وأضاف جعفر قائلا: «تقترن التحديات السابق ذكرها بتحد جديد ناتج عن ترشيد النفقات التشغيلية، حيث إنه علينا أن نعمل بكفاءة وفعالية من أجل تحقيق أهدافنا ضمن ما يفرضه الترشيد في الميزانية».

    وذكر أن النجاح في تنفيذ استراتيجية 2040 أمر بالغ الأهمية لتحقيق خططنا متوسطة وطويلة الأجل، وبالتالي فإن إطلاق مبادراتنا الاستراتيجية، والتي تشمل كافة الأنشطة الأساسية والمساندة لدى الشركة، تعتبر محطة رئيسية في رحلتنا نحو مستقبل أفضل.

    المصدر:
    الأنباء

    شركة نفط الكويت
    KOC
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة