مقال القطاع النفطي نموذج يحتذى به في الخدمات الصحية

الكاتب : فهد شموه | المشاهدات : 812 | الردود : 0 | ‏4 ديسمبر 2017
  1. فهد شموه

    فهد شموه إدارة المنتدى

    3,474
    59
    48
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀




    مستشفى الأحمدي صرح طبي عالمي لخدمة 150 ألف موظف


    القطاع النفطي نموذج يحتذى به في الخدمات الصحية


    775282_p1501041217_main_New.jpg


    منذ عقود مضت والقطاع النفطي لديه تجربته الفريدة في تقديم الخدمات الطبية المتميزة للعاملين فيه على كافة مستوياتهم، وخلال كل هذه السنوات تراكمت لديه الخبرات التي يمكن اعتبارها نموذجاً يمكن ان تحتذي به قطاعات أخرى في الجهات الحكومية أو في القطاع الخاص، وفي هذا السياق أكد الخبير النفطي محمد غريب حاتم ان القطاع النفطي استطاع مواكبة التطورات العالمية في المجال الصحي من خلال انشاء صرح طبي على غرار الدول الكبرى.

    صرح الأحمدي

    وأشار حاتم إلى إفتتاح مبنى مستشفى الأحمدي في أبريل الماضي لخدمة كل موظفي القطاع النفطي وعائلاتهم، أي نحو 150 ألف شخص، و المستشفى مصمم من قبل شركة لاين اند جلسن بالولايات المتحدة، وتبلغ مساحة المشروع 380 ألف كم، ومساحة البناء 110 آلاف كم، وهو مستشفى عام يحتوي على 300 سرير في أربعة أدوار بالاضافة الى نفق خدمات وموقف سيارات يسع لـ 1200 سيارة ومخبأ طوارئ، و47 قسما طبيا مختلفا و11 جناح مرضى، ويشمل مهبطاً للطيران في حالات الطوارئ، بالاضافة الى المبنى الرئيسي هناك خمسة أبنية فرعية سكنية للأطباء والممرضين المقيمين، و254 وحدة سكنية.
    ولفت الى ان القطاع النفطي منذ 1960 وهو يقدم الرعاية الطبية للمرضى العاملين في القطاع النفطي ، مشيراً الى ان المسؤولين يعملون باستمرار لتقديم أفضل الخدمات الطبية.، مشيراً الى ان هناك حاجة ماسة لوضع تشريعا تضبط الاستثمار في القطاع الطبي بشكل عام، مشيراً الى أنها مهنة الرحمة قبل ان تكون مهنة لتحقيق الأرباح. وذكر حاتم ان الدولة تعمل على اعادة هيكلة القطاع الصحي في الكويت بما يتماشى مع المستجدات العصرية، لافتاً الى ان القطاع النفطي ضرب المثل في مواكبة التطورات العالمية.

    فرصة إستثمارية

    بدوره قال الخبير الاقتصادي عبد العزيز الرباح ان الصحة والتعليم أساس الدول المتقدمة فلا تعليم بدون صحة ولا صحة بدون تعليم، وبين الرباح ان الكويت ما زال أمامها الكثير لتقدمه في المجال الطبي سواء من تشريعات أو من وضع ضوابط محكمة للاستثمار. واشار الى ان المجال الطبي في الكويت فرصة جيدة للاستثمار خاصة في ظل القرارات الحكومية الأخيرة، برفع قيمة الخدمات المقدمة للوافدين. وبين ان الخطوة لها جوانب ايجابية، كما أنها لا تخلو من بعض السلبيات التي من الممكن استغلالها بصورة جيدة من جانب القطاع الخاص بتوفير الخدمات الطبية بأسعار على الأقل تنافسية.
    وطالب الرباح بنقل ملف التأمين الصحي للوافدين بشكل كامل الى الشركات الخاصة، الا في الحالات التي تستدعي المساندة في تكاليف العلاج، مثل حالات العلاج الكمياوي، أو ما يتعلق بالاطفال في الحالات المتوسطة والكبيرة.

    ولفت الى ان هناك عدد من الشركات الخاصة بدأت تفكر جدياً في القطاع الطبي، بعد تزايد الطلب على الخدمات الطبية الخاصة، مبيناً ان هناك نشاط كبير من قبل بعض المجموعات الاستثمارية لتنفيذ مشاريع طبية على مستوى عال.

     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة