مقال أمريكا اللاتينية أبرز الخاسرين بحرب الأسعار النفطية

الكاتب : فراس السالم | المشاهدات : 606 | الردود : 0 | ‏14 نوفمبر 2016
  1. فراس السالم

    فراس السالم بـترولـي جـديـد

    25
    18
    3
    ذكر
    أمريكا اللاتينية أبرز الخاسرين بحرب الأسعار النفطية

    من خلال متابعتنا لما يحدث بالدول النفطية في ظل حرب الاسعار الشرسة التي بدأت منذ أكثر من عام، نرى تبعات هذه المعركة تعصف باقتصادات الدول المنتجة المعتمدة بدرجة كبيرة على عوائد مبيعات النفط والخسائر التي تواجهها كبرى شركات النفط العالمية بعد هبوط الأسعار لمستويات متدنية جدا، وهو ما دون الثلاثين دولاراً للبرميل.

    لعل أبرز الدول المتضررة هي فنزويلا التي تثبت التقارير النفطية أنها صاحبة اكبر احتياطي نفطي بالعالم حسب الارقام المعلنة، إلا أن إنتاجها من النفط الخام لم يتعد مليونين وسبعمئة ألف برميل يومياً في السنوات الثلاث الماضية، ذلك بسبب ارتفاع تكلفة إنتاج البرميل في الكثير من الحقول بفنزويلا، مما لم يجعل عملية استخراج هذا المورد الطبيعي مجزية اقتصادياً، ومع هبوط الاسعار الحالي نرى شركة النفط الوطنية الفنزويلية أمام مأزق حقيقي، فإنتاجها انخفض بما يعادل خمسمئة الف برميل يومياً منذ عام 2015، وتسعمئة ألف برميل يومياً عن مستوى إنتاجها في عام 2009، معلنة عن سقوطها كأول ضحية في مجموعة أوبك بعد وصولها لأدنى مستوى انتاج في 13 عاماً.

    حدث آخر في البرازيل اصبح يقلق الاقتصاديين النفطيين في القارة وهو تقديم 11704 موظفين في شركة بتروبراس البرازيلية لبرنامج الشركة استقالاتهم طوعياً، مما ينذر باحتمالية انهيار هذه الشركة ويزعزع الثقة بها على اثر التسرب الكبير للموظفين العاملين بها، وإعلان سعيها لتوفير ما يزيد على عشرة مليارات دولار هذا العام لتعويض الخسائر جراء انخفاض اسعار النفط عالميا وبيعها لأصول وامتيازات نفطية بحرية لشركات أوروبية كـ statoil النرويجية في شهر أغسطس الماضي، لتقليل مصاريفها التشغيلية والاستمرار بالانتاج على قدر المستطاع والصمود بوجه عاصفة حرب الاسعار النفطية.

    ختاماً، نحن في دول الخليج العربي لسنا بمنأى عما يحدث بأميركا اللاتينية، ويجب علينا الاستفادة من تجارب غيرنا لكي لا نقع بنفس المأزق، ونسأل الله تعالى أن يعين المسؤولين على العمل لضمان مخرج سليم لنا من هذه الأزمة.


    م. فراس عادل السالم
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة