تصريح العنزي: ممارسات مدير مجموعة الأمن بشركة نفط الكويت جائرة وتهدف ل" تطفيش " العنصر الوطني

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 7,505 | الردود : 0 | ‏24 سبتمبر 2016
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    القطاع النفطي معرض لانتكاسات مستقبلية بسبب الفساد وسوء الادارة في مجموعة الأمن

    العنزي : ممارسات مدير مجموعة الأمن بشركة نفط الكويت جائرة وتهدف ل" تطفيش " العنصر الوطني من القطاع النفطي

    مراقبة موظفي الأمن داخل البوابات الأمنية تشكيك في نزاهة ابناء الكويت المخلصين من ادارة اثبتت عدم قدرتها علي تحمل اعباء المهام الموكلة اليها

    ندعو الرئيس التنفيذي للشركة بتحمل مسئوليات قبل ان يقع ما لا يحمد عقباه والنقابة لن تقف مكتوفة الايدي امام تلك الممارسات غير المسئولة



    IMG_7019.jpg
    خالد العنزي



    وصف امين السر المساعد بنقابة العاملين بشركة نفط الكويت خالد صرد العنزي ممارسات مدير مجموعة الأمن بشركة نفط الكويت بالجائرة والتي تهدف بشكل رئيسي علي التأثير سلباً علي إنتاجية موظفي الادارة في الشركة والقطاع النفطي ككل .

    وقال العنزي في تصريح صحفي ان مدير مجموعة الامن دأب علي افتعال الأزمات وتدمير بيئة العمل لاهداف خاصة ، مما انعكس سلباً علي الحالة النفسية للموظفين من ابناء الكويت مؤكدا ان من لا يأتمن ابناء الكويت علي امن المنشآت ويراقبهم بوضع كاميرات في مقار عملهم ويشكك في قدراتهم وحرصهم علي صون المنشآت النفطية التي يدافعون عنها بارواحهم ليل نهار هو غير مؤتمن علي ادارة هذا المرفق الحيوي .

    واكد العنزي ان موظفي مجموعة الأمن بشركة نفط الكويت باتوا يعانون من أسوأ ادارة مرت بتاريخ الشركة حيث اثبتت فشلها وعدم قدرتها علي تحمل اعباء المهام الموكلة اليها وهدفها الوحيد هو " تطفيش " العنصر الوطني عبر سياستها التدميرية لأغراض شخصية .

    ولفت الى ان سياسة الفساد ما تزال مستمرة في ادارة مجموعة الامن حيث توجد العديد من بوابات المنشآت النفطية بدون خدمات وبوابات اخرى تم استلامها من المقاول غير مجهزة بالكامل وهو دليل علي الفساد العلني في الشركة والذي سنتصدى له بكل ما اوتينا من قوة للحفاظ علي المال العام الذي هو مال هذا البلد ومصدر دخل الكويت الاول .

    واكد العنزي ان مسلسل الفساد متواصل في هذه الادارة حيث اعلنت شركة نفط الكويت عن مناقصة منذ سنوات لتوفير ملابس وقائية لمجموعة الأمن ووقعت مع احدى الشركات، ولكن حتى هذه الحظة لم يتسلم العاملون شيئا واضطروا بعد ذلك لشراء ملابسهم الواقية من المخاطر علي نفقتهم الخاصة ، فأين الرقابة علي اموال القطاع النفطي وخاصة شركة نفط الكويت التي تعد اكبر شركة نفطية في البلاد ؟!!

    وحذر العنزي في ختام تصريحاته بان نقابة العاملين بشركة نفط الكويت لن تقف مكتوفة الايدي امام تلك السياسات الظالمة والمرفوضة بحق الجموع العمالية بالشركة وهو ما سيدفع النقابة لاتخاذ إجراءات حازمة تجاهها داعيا الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت ان يتحمل مسؤولياته واتخاذ الاجراءات اللازمة قبل ان يقع ما لا يحمد عقباه .
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة