مقال الاتحاد الخليجي للتكرير خطوة بالاتجاه الصحيح

الكاتب : فراس السالم | المشاهدات : 6,647 | الردود : 0 | ‏15 سبتمبر 2016
  1. فراس السالم

    فراس السالم بـترولـي جـديـد

    11
    10
    3
    ذكر
    بالبداية، نود أن نبارك لجميع من قام بالعمل على تأسيس الاتحاد الخليجي للتكرير ونهنئهم على انجازهم الذي أتى بوقت تحتدم فيه المنافسة في سوق النفط العالمي، وبلا شك يعتبر هذا الانجاز خطوة بالاتجاه الصحيح.

    الدول المؤسسة للاتحاد الخليجي للتكرير هي الكويت والسعودية والبحرين ممثلة في شركة البترول الوطنية الكويتية، وشركة البترول الكويتية العالمية، وشركة ارامكو السعودية، وشركة نفط البحرين، وقد جرى الاتفاق على أن تستضيف البحرين المقر لهذا الاتحاد، وأن يكون رئيس الاتحاد من نصيب شركة البترول الكويتية العالمية، وأن يكون نائب الرئيس ممثلاً من شركة ارامكو السعودية.

    تأييدنا لهذا الاتحاد يكون لأسباب عدة، فالمنطقة اليوم تشهد عودة منتجين كبار كالعراق وإيران بقوة إلى السوق النفطية بعد انفتاحهما على الأسواق العالمية، ما يزيد التنافسية على الحصص السوقية للنفط الخام ومشتقاته، وأعلنا عن مشاريع كبيرة في مجال الإنتاج والتكرير، فأصبح واجباً ومن مصلحة دول الخليج العربي توحيد الجهود إن أرادت الصمود امام موجات سوق النفط المتقلب والبقاء في ريادة هذه الصناعة.

    سبب آخر يدعونا إلى تأييد هذا الاتحاد وهو نقل الخبرات ما بين دول الخليج لكي نطور صناعتنا بأنفسنا وليقل اعتمادنا على الشركات الأجنبية، وبالتالي تقل مصاريف نقل التكنولوجيا والخبرات ما بين الشركات. ومن خلال مظلة هذا الاتحاد، سيتمكن الأعضاء من تطوير كوادرهم الوطنية والعمل معاً لمواجهة حرب الاسعار والحصص السوقية بأسواق الطاقة والنفط العالمية.

    كنا نطالب بعمل مشاريع خليجية نفطية مشتركة بالماضي، خصوصاً في مجال تكنولوجيا الانتاج النفطي والتكرير والبتروكيماويات لمنافسة الشركات الأجنبية، ولعل ولادة هذا الاتحاد اليوم هي بداية لغد أفضل للصناعة النفطية الخليجية، ونتمنى أن يستمر العمل به، وأن يكتمل بانضمام المزيد من الشركات الوطنية الخليجية العاملة بهذا المجال، لكي تزيد من فعاليته وقيمته، وختاماً نسأل الله أن يوفقنا وإياهم لما هو في مصلحة بلادنا جميعاً.


    م. فراس عادل السالم
     
    أعجب بهذه المشاركة موظف منقول
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة