سرطان داعش

الكاتب : نفطي كويتي | المشاهدات : 606 | الردود : 0 | ‏4 يوليو 2016
  1. نفطي كويتي

    نفطي كويتي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,016
    12
    38
    يقول الله في كتابه العزيز : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ: (( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ )) الشعراء :80 صدق الله العظيم.

    أصبح مرض السرطان مؤخراً أحد الأشباح التي تطارد الإنسان وتقلقه لأنه يفتك بالجسم بسرعة غريبة ودون سابق إنذار ويؤدي في الكثير من الأحيان إلى الوفاة. وتتعدد أسباب السرطان, فهناك عوامل بيئية وهناك عوامل وراثية وأخرى نفسية .

    فى الأنسان السليم , عندما تتلف خلية فأنها تموت , و يتم استبدالها بخلية اخرى , و تتم هذة العملية بطريقة طبيعية و منضبطة وفق قواعد محددة, و بمعدل معين . فى مريض السرطان , تتغير أو تتلف المادة الجينية للخلية, نتيجة عوامل خارجية أو داخلية , مما يؤدى فى حالات معينة , الى ان الخلية لا تموت بل تتكاثر .

    لماذا يقاوم القلب مرض السرطان ؟ لأن خلايا القلب من النادر أن تنشطر

    مجتمعنا مصاب بسرطان داعش الذي بدأ ينتشر بين خلايا المجتمع بطريقه مخيفه ولذلك لا بد مو تغيير في طريقة ايجاد علاج لتلك المشكله ..

    داعش صنيعة الفوضى الخلاقة وجدت فيها البيئة الملائمه لنشر افكارها الهدامه

    داعش صنيعة سقوط حكومة طالبان وصدام حسين في العراق وحل الجيش العراقي ..

    داعش صنيعة الربيع العربي ..

    داعش تبحث دائماً عن خليه قابله لإحتضانها

    فأي فتنه طائفيه قد تحدث في مجتمعاتنا الخليجيه ستجد داعش .

    داعش صنيعة المالكي اتذكر جيداً كيف كان بشار يتهم العراق بتمويل الارهاب

    المالكي سلم داعش ترسانة اسلحة في تصور منه ان داعش بما حملته من رسائل مصوره عن كرههم لأل سعود انهم سيتوجون الى لمواجهة الخليج وبمباركة امريكيه تريد انجاح خطتها بتغيير خريطة الشرق الاوسط الجديد

    ولكن هذا لم يحدث وانقلب السحر على الساحر وتفاجأت الاداره الامريكيه والعراقيه بأنهم فهموا الرساله خطأ بعد ان توجهت داعش الى كوباني وضرب الاكراد حليف امريكا الاستراتيجي ومن هنا بدأت الاداره الامريكيه بمحاربة داعش

    ليس حباً في السلام انما لحماية الاكراد وتعبيراً عن غضبها
    (( لنا ان ننظر الى كل فوضى تخلقها امريكا نجد الارهاب .. وتلك هي الازمه .. الازمه ليست في الامه الازمه في مكان اخر ونحن نتردد كلنا في الكلام عنه ))
    داعش مثل كيماوي صدام جنود مجهولون يدخلون مناطق في العراق فتقوم الحرب ولا نرى اسرى او قتلي الا من الضحايا تلك المناطق المنكوبه

    عندما تتهم ايران السعوديه وتركيا بدعم داعش وكذلك الاتهام السعودي للعراق وايران وسوريا بدعم داعش ولا ننسى امريكا .. فعلم ان داعش مخترقة من جميع استخبارات تلك الدول

    داعش ورم سرطاني تقوم الدول بمحاصرته ومحاربته واستئصاله ولكن بعد ذلك تكتشف انه انتشر في باقي انحاء جسم الامه ..

    الحل بين ايديكم ايقفوا الحروب الطائفيه واعملوا على مصالحة شعوبكم حتى لا تجد داعش مكاناً او خليه تحتضنها وتبدأ بالانتشار ..

    كونوا كالقلب الواحد الذي لا ينشطر ..

    جاسم العذاب
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة