النعال والسياسة

الكاتب : نفطي كويتي | المشاهدات : 400 | الردود : 0 | ‏15 يونيو 2016
  1. نفطي كويتي

    نفطي كويتي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,016
    12
    38
    يقال في الحكايات أن ملكاً كان يحكم دولة واسعة جداً، أراد هذا الملك يوماً القيام برحلة برية طويلة وخلال عودته وجد أن أقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة، فأصدر مرسوماً يقضي بتغطية كل شوارع مدينته بالجلد. ولكن أحد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط، فكانت هذه بداية نعل الأحذيه.
    ولم يحدد العلماء متى تخلى الإنسان عن الحركة حافي القدمين تماماً، حيث أن قداما البشر كان يلفون أوراق النباتات والأغصان الناعمة حول قدمه لحمايتها من الحرارة والطبيعة. وفي المناطق شديدة البرودة كانوا يلفون فراء الحيوانات حول اقدامهم لحمايتها من البرد والصخور المتجلدة
    وقد ابتكر قداما المصريون والهنود أحذية خاصه بهم
    وكذلك الصينيون واليابانيون والاوربيون الى ان تطورت صناعة الأحذية وأصبحت أحذية خفيفة مصنوعة من الجلد، أو المطاط، والقماش
    فكانت الاحذيه وسيله لحماية الاقدام من الطرق والوعره
    ‏⁦‪أول من أستخدم ( النعال/ القبقاب ) في جريمة سياسية _ هم المماليك .. عندما قتلوا شجرة الدر حاكمة مصر فعليا في فترة من الفترات
    وقد استخدمها الزعيم الروسي خروتشوف خلال أزمة الصواريخ الكوبية 1962عندما ضرب منصة الامم المتحدة.
    وكلنا نتذكر قصة بوش والنعال العراقي
    وقد قال ابو الطيب المتنبي منتقداً
    ‏قومٌ إذا مس النعالُ وجوههم ...
    شكت النعالُ بأي ذنبٍ تُصفعُ

    وكذلك الشاعر نزار القباني اذ قال
    شعب أذا ضرب الحذاء برأسه..
    صرخ الحذاء بأي ذنب أضرب
    قصة النعال مع السياسه والسياسيين ليست بغريبه ولم يبكرها البرلمانيون في الكويت ولكن بما اننا متأخرون بالصناعة والتجارة والرياضة والسياحة فمن الطبيعي ان تأتي هه الظاهره متأخره كغيرها بعد ان سبقونا فيها الكثير من دول العالم الصديقه والشقيقه ...
    جاسم العذاب
     

مشاركة هذه الصفحة