عبدالله الطريجي: «الفاقد» النفطي في البترول الوطنية يكلف الدولة 122 مليون دينار

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 7,070 | الردود : 0 | ‏10 مايو 2016
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,465
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    • الطريجي: لن نقبل بأي خطوة قد تمس دخل المواطن وامتيازات الموظفين ومكتسباتهم.
    • الصالح ألمح وصرح بمس مكتسبات العاملين في القطاع النفطي وغيره بحجة ترشيد النفقات، وتناسى الصالح أو غض الطرف عن الكثير من أوجه الهدر في القطاعات التابعة له
    • استمرار «الفاقد» من النفط في شركة البترول الوطنية، الذي يكلف الدولة ملايين الدنانير طبقا لتقارير ديوان المحاسبة من دون تحرك جدي من الوزير الصالح وقياديي القطاع النفطي
    • تحريك المساءلة السياسية للحفاظ على الأموال العامة التي انتهكها من لم يكن على قدر ثقة القيادة السياسية به، ومنهم الوزير أنس الصالح

    [​IMG]
    عبدالله الطريجي


    دعا النائب د.عبدالله الطريجي الحكومة إلى تنفيذ خططها وتوجهاتها الرامية إلى تقليل الهدر والحفاظ على الأموال العامة؛ كي لا تكون هذه الخطوة مجرد شعارات وأقوال، فقد «كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون»، مشيرا إلى أن ما تقوم به الحكومة بشكل عام ، ونائب رئيس الوزراء وزير المالية وزير النفط بالوكالة أنس الصالح على وجه الخصوص يتعارض مع تعهداتهما أمام مجلس الامة.
    وأضاف في تصريح صحافي أن الوزير الصالح تحدث مرارا وتكرارا عن ضبط المصاريف وتقليل الهدر ، وألمح أحيانا وصرح احيانا أخرى بمس مكتسبات العاملين في القطاع النفطي وغيره بحجة ترشيد النفقات، وتناسى الصالح أو غض الطرف عن الكثير من أوجه الهدر في القطاعات التابعة له، منها استمرار «الفاقد» من النفط في شركة البترول الوطنية، الذي يكلف الدولة ملايين الدنانير طبقا لتقارير ديوان المحاسبة من دون تحرك جدي من الوزير الصالح وقياديي القطاع النفطي.
    وأوضح أن تقارير ديوان المحاسبة أكدت أن الهدر المثبت في شركة البترول الوطنية بلغ 122 مليون دينار جراء هذا «الفاقد»، بالإضافة إلى 152 مليونا في موازنة الدولة، متسائلا: «أيعقل يا معالي وزير النفط ان يستمر هذا الفاقد مع ما يشكله من خسائر بالملايين من دون أن تحرك ساكنا؟!».
    وشدد الطريجي على أن استمرار الهدر في القطاع النفطي يؤكد التقصير المتعمد في معالجته، وهو ما يعطي مجلس الامة حق تحريك المساءلة السياسية للحفاظ على الأموال العامة؛ التي انتهكها من لم يكن على قدر ثقة القيادة السياسية به، ومنهم الوزير أنس الصالح.
    وأوضح الطريجي أن كل محاولات الحكومة لتعزيز ميزانية الدولة من جيب المواطن ستواجه برفض نيابي كبير، خصوصا مع ما نراه من عدم تصدي الحكومة للهدر في الوزارات والقطاعات الحكومية التي هي أولى بضبط النفقات من الذهاب على جيب المواطن.
    وقال ان المجلس أكد وقوفه إلى جانب المواطن عندما رفض زيادة رسوم الكهرباء على السكن الخاص، مؤكدا أن المجلس مستمر في هذا التوجه ولن يقبل بأي خطوة قد تمس دخل المواطن وامتيازات الموظفين ومكتسباتهم.
    وكان الطريجي قد وجه سؤالا إلى الوزير الصالح بشأن ظاهرة «الفاقد» في القطاع النفطي خاصة في شركة البترول الوطنية، وعن كمية الفاقد وقيمته في القطاع النفطي وبصفة خاصة شركة البترول الوطنية، وذلك خلال الفترة من 2006/2005 وحتى 2016/2015، وعن أسباب استمرار هذه الظاهرة التي تهدد وتبدد موارد الدولة؟! وما الإجراءات التي قامت بها الشركة لمواجهة هذه الظاهرة؟.

    القبس
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    15,158
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    856
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    7,405
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    7,181
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    7,400

مشاركة هذه الصفحة