اتحاد البترول:قرارات طائشة لقيادي نفطي تتجاوز الأحكام والقوانين تطيح بآخر غطاء قانوني للسلطة

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 12,301 | الردود : 3 | ‏16 ابريل 2016
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    اتحاد عمال البترول : قرارات طائشة لقيادي نفطي تتجاوز الأحكام والقوانين تطيح بآخر غطاء قانوني للسلطة


    image.jpeg
     
  2. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    • في الوقت الذي يدخل به الاضراب حيز التنفيذ اليوم
    • ومع توافد اخوننا عمال القطاع النفطي لمقر التجمع
    • باتحاد البترول بكافة قطاعاته لم نلتمس أي بوادر لانفراج
    • تلك الازمة التي تسببت بها قيادات المؤسسة والتي من المفترض
    • ان يكون لديهم الحكمة والتعقل في إدارة الازمة التي صنعوها
    • في الوقت الذي يدلون بتصريحاتهم بعدم انتقاص حقوق العاملين
    • للاعلام ومن ثم بعدها يصدرون تعاميم بقرارات تخالف العلن
    • والدليل ما هو السبب في صدور قرار وقف الزيادة السنوية في هذا
    • التوقيت _ اليس من المنطق التريث بذلك بدل صب الزيت عالنار
    • لقد اشتبشرنا خيرا عند تولي العدساني لهذا القطاع المهم لما له من
    • خبرة ودراية في الكثير من طبيعة اعمال اخوانه العاملين بهذا القطاع
    • نتمى فعلا ان تنتهي تلك الازمة المفتعلة على خير ونتمنى من إخواننا في الاتحادات
    • النفطية ان يكونوا خير قدوة في توجيه المضربين من العمال الى الاحتكام للعقل والقانون وعدم
    • اثارة الفوضى ونعلم جميعا بان ليس لديهم مطالب غير هو مطلب رئيسي واحد الا وهو
    • تطبيق القانون ويمكن إضافة له مطلب إعادة تشكيل لجنة تمثل كافة الأطراف للعودة
    • للمفاوضات مع الغاء كل القرارات التي اشعلت تلك الازمة ونتمنى ان يتم إعادة تشكيل
    • مجلس إدارة مؤسسة البترول الوطنية واستبعاد كل من تسبب في تلك الازمة
    • فالكويت ليست سلعة لتباع انما الكويت تفدى بالانفس والارواح وهي وجودنا الثابت
    • ونحن الوجود العابر فلتكن الكويت فوق كل الاعتبارات ولنحافظ على مقدراتها كما نحافظ على حقوقنا
    • وبالاحتكام للدستور وقبلها للعقل والحكمة فليحفظ الله الكويت بتماسك شعبها وحبه لقيادته
    • والله المستعان
     
  3. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    ندخل يومنا الثاني للاضراب الذي أعلنته النقابات النفطية ولم تلوح بالافق أي بوادر
    لانفراج الازمة الامر الذي يزيد الأمور تعقيدا بين شد وجذب وانني شخصيا أرى من باب
    أولى ان تبادر النقابات لفتح باب الحوار مع السلطة ولكن دون التمسك بمطالبات لاتغني
    ولا تسمن من جوع كالتي سمعنا عنها مثل عودة المخيمات او المعاهد الصحية وانما التركيز على
    ماهو اهم فهناك حقوق من الممكن التمسك بها وباقرار من المؤسسة كعدم المساس بالراتب
    ومكافاة نهاية الخدمة والميزة الأفضل ثم يتم النقاش لما بعض النقاط الأخرى عن طريق تشكيل
    لجنة مشتركة تصل لصيغة توافقية فيما بين الأطراف مثل العلاوة السنوية وتذاكر السفر والدرجة الشخصية
    وميزة السيارات والنامين الصحي واعتقد تلك أمور بالحوار والنقاش من الممكن التوصل الى حل وصيغة
    ترضي الجميع اننا لسنا دائمون في مناصبنا ولكن لنترك الأثر لما بعدنا ليعلموا باننا لم نفرط بالحقوق
    والسؤال الأهم في ظل الاستمرار لنهج التصعيد للنقابات من جهة وتعنت المؤسسة من جهة أخرى
    اليس من الممكن ان تضيع كل الحقوق معها ويكون الخاسر الأكبر بذلك العامل فماذا مثلا
    لو إقامت المؤسسة بالتعاون مع وزارة الشئون وخصوصا بعد قرار مجلس الوزراء الأخير الذي بمنطوقه
    كلف تلك الجهتين لتطبيق القانون وعدم التهاون مع المضربين والنقابات النفطية الإحالة للنيابة بتهم
    الاضرار بالمال العام مع رفع قضية مستعجلة لحل اتحاد النقابات النفطية ؟
    ولو تم فعلا الحكم بحل تلك الاتحادات النفطية وسقطت الشرعية عنها فالتالي اصبح الاضراب
    دون مسوغ قانوني وبالتالي تكون النتيجة انفراد المؤسسة بقراراتها وإلغاء كل الامتيازات للعاملين
    ووقتها تكون الخسارة كبيرة على العاملين بالقطاع النفطي وساعتها لايفيد الندم فقد ضاعت الحقوق
    وبذلك تتحمل النقابات النفطية ذنب تلك الجموع التي اخذت على عاتقها الالتفات حول نقاباتها وضيعت
    حقوقها ان العاقل من يتعض بما مضى من احداث فسلطة الدولة اقوى والعناد معها لا يجدي نفعا
    فالحكمة والتعقل مطلوبة بهذه المرحلة الحساسة وتغليب المصلحة افضل من التمادي في العناد
    اسال الله الهداية والتوفيق للجميع وان يلهمنا جميعا لطريق الصواب والحكمة والتعقل فهذه نصيحة
    اخ لكم غيور عليكم والله المستعان .
     
  4. بترولي عاقل

    بترولي عاقل بـترولـي نشيط جدا

    230
    20
    18
    نعم وهذا طبيعي ومن باب تجربة راح تحل الأزمة ولصالح العمال وصالح الحق بعد ١٠ ايام .
    عاشت نقابتنا،،،،،، عاش اتحادنا،،،،،،،، عاشت الكويت
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة