مقال القطاع النفطي والبديل الاستراتيجي

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 6,698 | الردود : 1 | ‏13 ابريل 2016
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    القطاع النفطي والبديل الاستراتيجي

    بقلم: أحمد مبارك البريكي
    Twitter: @ahmad_alburaiki
    Instagram: @qdeem


    مع انطلاق سياسة الترشيد التي ستنتهجها الحكومة كرد فعل "اقتصادي"- طبعا بين قوسين وأدنى- سهل مع انخفاض السلعة التصديرية الوحيدة التي تعتمد عليها الكويت وهو برميل النفط، دون التفكير باصلاح شامل سليم للاقتصاد الوطني وفتح آفاق جديدة للاستثمار و خلق منظومات ربحية جديدة كالصناعة و فض الاحتكار واستغلال الطاقات البشرية وغلق صمام الهدر المنهمر في جميع الاتجاهات والمسارب والتي تنتهي في آخرها داخل جيوب دول (لا نعرف مدى صداقتها) أو محترفي الاحتكار أو مشاريع تنموية تبدأ و لا تنتهي.
    مع كل هذا الخلل و سوء التخطيط طويل الأجل والذي خططت للفشل فيه الحكومة بعدم وضع رؤية صحيحة و تصوّر سليم لمستقبل العجلة الاقتصادية منذ عقود برغم توظيف جيوش من العقول المبتعثة وهدر سنوات طويلة من العمل، ليجيء هذا اليوم الذي يسقط فيه سعر البترول وهو أمر ليس بجديد فقد شهدت الكويت تاريخيا مثل هذه التقلبات والهبوط التي كانت مؤشرات واضحة للتحرك الجدّي لعمل شيء.
    اليوم.. يبتلى أهم قطاع في الدولة وهو القطاع النفطي بقصر نظر الحكومة تجاهه وتسليط كشافات الترشيد على الامتيازات الجاذبة للشباب الكويتي للانخراط في العمل بهذا القطاع الحيوي الذي يمثل عصب الموارد شبه الوحيد في الدولة عبر الترويج غير العلمي لضرورة تطبيق نظام البديل الاستراتيجي عليه والا الإفلاس!.
    والعارف ببواطن الأمور يدرك بأن ثوب هذا البديل ليس بمقاس القطاع النفطي بتاتا.. و لا يمكن عمليا تطبيقه في هذا المجال، بأسباب بسيطة جدا ليس أولها فقط بأن هذا القطاع لا يدخل ضمن باب الرواتب الحكومي المترهل، ذلك لأن مؤسسة البترول الكويتية لها ميزانيتها الخاصة بها وهي ببساطة لمن هم لا يعون (الألف – باء) في الاقتصاد اكتفاء ذاتي لقطاع منتج فعلي يغطي رواتبه ويفيض ليمدّ باقي قطاعات الدولة بالأرباح.
    أما ثانيا .. وثالثا .. وإلى نهاية النقاط فإن هذه المؤسسة هي الرافد الوطني المهم والثري التي تصوّب عليها سهام عيون التجار لجني الثروات الطائلة التي تغنيهم عن كل تجارة بعدها، فلذلك ومخاطبة لذوي العقول التي تحمل معنى الوطنية الحقيقية، فإن تطبيق البديل الاستراتيجي وانتقاص حقوق العاملين الكويتيين في هذا المجال هو بادرة طرد و تفريغ هذا القطاع من العمالة الوطنية تمهيدا لسدها من العمالة الأجنبية (الأرخص)، وذلك لهدف واحد هو قطف الثمرة عبر قانون الخصخصة و بيع ثروة البلد الذي سيخل بالقرار التاريخي الذي تم بموجبه تأميم النفط وجعله بيد الدولة.
    لكل مغيب من أهل الكويت ومن نواب الأمة إن التلاعب في المصدر الرئيسي للاقتصاد الكويتي في غياب مصادر دخل أخرى نتيجة لأخطاء الحكومات السابقة يعتبر تهديدا لمستقبل الكويت، فالمميزات التي يتقاضاها الشباب الكويتي العاملين تحت الظروف القاسية في المصافي والمصانع وحقول النفط والانتاج هي امتيازات مستحقة والتي للأسف - بالغ البعض بقيمتها ليصوّروا لعامة الناس بأنها خيالية – رغم أن أغلب ما ينشر ليس بالصحيح إذا تقصّينا مصداقية ناشر المعلومة، التي ترمي في الأخير للتصفية النهائية للقطاع العام بأكمله وليس النفطي، وجعل البلد في يد طبقة واحدة لا يشاركها فيه أحد.. طبقة البائع فقط.
     
  2. عامل نفطي غيور

    عامل نفطي غيور بـترولـي نشيط جدا

    402
    10
    18
    أشكر ك على كتابتك هذه و هذا هو المنطق وكلام الحق وكنا نتمنى من هم يمثلوننا في مجلس الامه ولا يخفي عليهم بأن منهم في القطاع النفطي هم من أوصلوهم لقبة البرلمان فالمفترض بأن يدافعون عنهم وأتمنى من النقابات والاتحاد بأن يوحدون عمالهم بدوائرهم من يصوتون له في مجالس الامه القادمة لدفاع عنهم وعن حقوقهم ومكتسباتهم
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    7,590
  2. رأي آخر
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    264
  3. رأي آخر
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    7,481
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    1,322
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    1,906

مشاركة هذه الصفحة