آخر الاضرابات النفطية

الكاتب : mubarak989 | المشاهدات : 6,433 | الردود : 0 | ‏7 ابريل 2016
  1. mubarak989

    mubarak989 بـترولـي نشيط جدا

    222
    18
    18
    في بحث عبر أرشيف مجلة «العامل»



    موجز للإضرابات والاعتصامات العمالية التي نظمتها الحركة النقابية عبر تاريخها الطويل من أجل تحقيق مطالب العاملين. من خلال بحث عبر أرشيف «مجلة العامل» والكتب التي صدرت عن الحركة النقابية..

    < 28/4/1981م
    إضراب عمال مصفاة الشعيبة
    عشرة أيام كاملة هو عمر الإضراب الذي نفّذه عمال حركة الزيت والفحص غير الاتلافي بمصفاة الشعيبة التابعة لشركة البترول الوطنية، وذلك كورقة أخيرة لتأمين حقوقهم المشروعة وكانت كالآتي: زيادة عدد المشغلين بسبب زيادة الأعباء- تعيين قيّاسين للخزّانات- عدم تشغيل العمال في الأعمال التي لا تدخل في اختصاص عملهم- تعديل وضع عمال قسم الفحص الاتلافي.
    ولم يفضّ العمال إضرابهم إلا بعد توصّل النقابة إلى توقيع اتفاقية مع إدارة الشركة تمّ بموجبها الاعتراف بالمطالب العمالية وتلبيتها.


    < 2/6/1981م
    إضراب عمال دائرة التصدير بنفط الكويت
    عند الساعة الخامسة من بعد ظهر الثلاثاء الموافق 2/6/1981 نفذ عمال دائرة التصدير والتخزين في شركة نفط الكويت اضرابا عن العمل استمر لمدة ستة ايام حتى صباح الاحد في 7/6/1981، وقد اعلن تعليق الاضراب بعد تضامن العاملين بالشركة في الاقسام الاخرى واعلنوا استعدادهم للاضراب مع زملائهم، وقد قام محمد فهد العويضة رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت في ذلك الحين مع رئيس اتحاد عمال البترول والسيد/ علي مهدي رئيس النقابة بتشكيل لجنة لطرح قضايا ومشاكل العمال المضربين امام المسؤولين في الدولة خلال فترة قصيرة وقد تجاوب العمال مع هذه اللجنة التي التقت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بالنيابة وبحضور رئيس الشركة وتم الاتفاق على مايلي: - تعليق الاضراب اعتبارا من صباح يوم الاحد في 7 يونيو احتى اشعار آخر – عدم تأثر المضربين بأي شكل من الأشكال سواء من الناحية المادية او المعنوية – تبدأ المفاوضات في السابع من الشهر نفسه بحضور وزير الشؤون بالإنابة وتطرح خلالها جميع القضايا المعلقة بين النقابة والشركة.


    < 31/3/1982م
    إضراب نقابة نفط الكويت لمدّة ربع ساعة
    توقف العمل في شركة نفط الكويت لمدّة ربع ساعة بناءً على نداء وجّهته النقابة للعمال بالتوقف عن العمل احتجاجًا على أرواح زملائهم الذين توفوا اختناقاً بالغاز في حادث الجزيرة الصناعية الذي حدث يوم 22/2/1982م.


    < فبراير 1983م
    إضراب عمال شركة نفط الكويت
    احتجاجًا على قطع شركة نفط الكويت بدل الماء والكيروسين عن العمال، عقدت النقابة اجتماعًا مع العمال بتاريخ 22 يناير وأعطت خلاله الشركة مهلة أسبوعين للرجوع عن قرارها، وعندما لم تستجب الشركة ولم تتراجع، نفّذ العمال إضرابهم عن العمل والذي شمل جميع مناطق الشركة، ما عدا بعض المرافق الحيوية التي حرصت النقابة على إبقائها دون انقطاع.
    وقد قام رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت ورئيس اتحاد عمال البترول بإجراء اتصالات مكثفة مع سمو ولي العهد في ذاك الوقت، والذي قطع بدوره وعدًا بالتزام الشركة بتنفيذ جميع ما تضمّنه الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف حول بدل الماء والكيروسين، وبناءً عليه قرّرت النقابة رفع الإضراب.


    < 1/5/1984م
    إضراب أعضاء مجالس إدارات النقابات
    بمبادرة من اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات بالمطالبة بالأول من مايو كعطلة رسمية مدفوعة الأجر، نفّذ أعضاء مجالس إدارات النقابات في القطاع النفطي إضرابًا عن العمل في الأول من مايو والاعتصام بمقرّ الاتحاد العام لعمال الكويت.


    < يوليو 1984م
    إضراب العاملين بالصحّة
    نفّذ المشاركون في المسح الصحّي من أطباء وفنيين وممرضين وباحثين اجتماعيين في منطقتي مبارك الكبير والصباح الصحّية إضرابًا عن العمل استمر لمدّة 10 أيام، ممّا دعا الوزارة إلى إحالتهم للتحقيق بسبب إيقاف العمل بالمشروع، وقد اضطر العاملون إلى الإضراب احتجاجًا على عدم صرف رواتبهم المستحقة عن العمل الإضافي من بداية المشروع، رغم مطالباتهم المستمرة لحقوقهم ولكنهم لم يجدوا آذاناً مصغية لمطالبهم.


    < 4/8/1984م
    إضراب عمال البلدية
    دعت نقابة العاملين في بلدية الكويت مراقبي عمال البناء إلى الإضراب عن العمل والتواجد في مقرّ الاتحاد العام لعمال الكويت، وقد استجاب العمال لطلب النقابة وتجمّع مراقبو البناء منذ السابعة صباحًا في يوم السبت الموافق 4 أغسطس 1984م وأعلنوا عن مطالبهم والتي تتلخّص في تغيير مسمّاهم الوظيفي وصرف بدل طبيعة عمل وخطر بأثر رجعي.
    وبعد اتصالات تمّت بين النقابة ومسؤولي البلدية الذين أعلنوا استعدادهم لبحث مطالب العاملين وتلبيتها، قرّرت النقابة تعليق الإضراب وعودة العاملين إلى أعمالهم صباح اليوم الثاني، مع تفويض مجلس إدارة النقابة بمتابعة تحقيق المطالب في مدّة لا تتجاوز الشهرين، مع التزام مسؤولي الوزارة بعدم محاسبة العاملين على إضرابهم.


    < 3 نوفمبر 1984م
    إضراب المتدرّبين بشركة البترول الوطنية
    احتجاجًا على عدم التزام شركة البترول الوطنية بصيغة ومزايا الإعلان الذي نشرته لطلب متدرّبين وطنيين واختلافه عن العقود التي وقعت مع المتدرّبين دون علمهم بمحتواها لثقتهم بأن العقود لن تخرج عن ما جاء في الإعلان من مزايا، نفّذ المتدرّبون الكويتيون المنتسبون لدورة صيانة المصافي بمركز تدريب الشركة إضرابًا عن الدورة استمر لمدّة 15 يومًا في مقرّ النقابة، حيث كان لزامًا عليهم- حسب العقود- البقاء عامًا آخر على هذا الوضع غير الطبيعي، وبناءً على الخدعة التي تعرّض لها المتدرّبون توجّهوا إلى مقرّ النقابة والتي تبنّت قضيّتهم وقامت بطرح القضية على وزير النفط الذي أيّد أن تلتزم الشركة بما جاء في نصّ الإعلان، كما تطرّق عدد من أعضاء مجلس الأمة- وفي عدّة جلسات- لمناقشة القضية، وقد أصدرت النقابة بياناً دعت فيه جميع العاملين في الشركة لمساندة زملائهم المتدرّبين، وباشرت التفاوض مع إدارة الشركة حول الموضوع، وقد عاد المتدرّبون إلى دورتهم وعلقوا الإضراب في يوم 18/11/1984م إثباتاً لحسن النية، وتركوا للنقابة التفاوض لإيجاد حلّ لقضيّتهم مع إدارة الشركة، وقد نجحت النقابة بعد أسبوعين من المفاوضات في حلّ القضية وتمّ تعديل المكافآت في العقود حسب ما ورد في الإعلان.


    < يناير 1985م
    توقف عمال تسييل الغاز بميناء الأحمدي عن الأعمال الإضافية
    ردًا على إخلال شركة نفط الكويت بوعودها للعمال بصرف مكافآت الأعمال الإضافية أعلن العاملون في تسييل الغاز بميناء الأحمدي التوقف عن تأدية هذه الأعمال الإضافية لكونها ليست من ضمن واجباتهم الوظيفية، وقد تدخّلت النقابة لدى الشركة وأجرت مفاوضات معها حول حق العمال في مكافآت نظير أعمالهم الإضافية التي لا تدخل في اختصاصهم، وقد عاد العاملون إلى أعمالهم بعد أن حصلوا على وعود من النقابة بتحقيق مطالبهم عبر التفاوض مع إدارة الشركة.
     
    أعجب بهذه المشاركة Workers
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة