تحديث قصة من اضرابات النفط

الكاتب : mubarak989 | المشاهدات : 6,108 | الردود : 0 | ‏7 ابريل 2016
  1. mubarak989

    mubarak989 بـترولـي نشيط جدا

    222
    18
    18
    لمحات من تاريخ الحركة الوطنية و الإضرابات العمالية الأولى

    برزت الطبقة العاملة في الكويت إلى الوجود بأواسط الثلاثينات مع بدء نشاط الاستكشاف والتنقيب عن النفط واستخراجه الذي كانت تقوم به شركة نفط الكويت المحدودة ، والتي كانت في مستهل أغسطس 1946 قد وظفت مبالغ ضخمة في استثمار حقل برقان ، وأنجزت بناء وسائل النقل والشحن وبدأت شحن البترول تجاريا عن طريق ميناء الأحمدي .

    ففي عام 1946 استخرج في الكويت 800 ألف طن من البترول الخام ، أما في عام 1952 فقد استخرج 37.6 مليون طن ، وفي عام 1948 منح امتياز جديد لشركة الزيت الأمريكية المستقلة ( الأمينويل ) .

    والتحق بأعمال الشركتين الألوف من البحارة وصيادي الأسماك والرعاة الذين هجروا فروع الانتاج التقليدية ، وبذلك تكونت طبقة عاملة ضمن وسائل انتاج جديدة .

    وقد عانت الطبقة العاملة في الكويت ، التي كانت محرومة من حقها في تأسيس نقابات عمالية من نير الاستغلال الواقع عليها ، ومن قساوة ظروف العمل ، ومن التمييز اللاحق بها في الأجور والخدمات والضمان (إذ إن العمال الانجليز وأيضا الهنود كانوا ينالون أجورا أعلى بكثير من أقرانهم من العمال الكويتيين) .

    وتكونت بوادر الوعي العفوي لدى الطبقة العاملة الفتية ، وخصوصا للنضال من أجل تحسين أجورها وظروف عملها وخاصة سلسلة من الإضرابات الناجحة لتحقيق مطالبها في أعوام 1948 ـ 1950 ـ 1952 .

    بالرغم من كل الظروف القاسية التي كان يجري فيها النضال ، حيث يحظر وجود النقابات ، وتنعدم الحدود الدنيا من الحريات العامة .. إلا أن كل هذا لم يمنع العمال الكويتيون من النضال لتحقيق مطالبهم المشروعة .

    فإضراب عمال النفط في عام 1948 يعد أول إضراب عمالي في تاريخ الكويت ـ وإن كان قد سبقه في فبراير 1937 إضراب سائقي سيارات الأجرة ـ وقد شارك في هذا الإضراب العمالي 6 آلاف عامل معظمهم من عمال الأرياق ـ الحفر ـ الذين تجمهروا وأعلنوا الإضراب عن العمل للمطالبة بتحسين ظروف العمل والسكن ، وتزويدهم بمياه الشرب الجيدة ، وتنظيم الخدمات الطبية وتحسين النقليات ، واستمر الإضراب قرابة 11 يوما رغم التهديد والوعيد الذي أطلقه بعض أركان السلطة ، وعندما لم يفلح التهديد في فك الإضراب جرت مفاوضة العمال ووعدوا بتحقيق مطالبهم التي تحقق بالفعل جزء طفيف منها .

    وفي عام 1950 أعلن عمال النفط الإضراب من جديد بعد أن نفذ صبرهم في انتظار تنفيذ الوعد ، وظلت مشاكل المضربين كما هي مع إضافة مطالب زيادة الأجور وتصفية التمييز بين العاملين .

    وشهدت البلاد في فيراير 1952 إضرابا ثالثا لعمال النفط استمر ثلاثة أيام ، وبذات المطالب ، وقد كان هذا الإضراب أفضل تنظيما من سابقيه ، وبرز من قادته المناضل العمالي ( عاشور عيسى عاشور ) الذي فصل من العمل واعتقل لمدة 40 يوما في ” مرحاض ” .

    وكذلك برز إلى جانبه قادة آخرون سبق أن قام الاتحاد العام لعمال الكويت في أول مايو 1975 بتكريمهم وهم : فهد عطية ، مسعود السعد ، خالد صالح الرومي ، خليفة فهد عبد الكريم ، صالح جاسم الجيران ، وأحمد عبد الله المضيان .

    وقد تحققت بفضل تضافر العمال ووحدتهم ونضالهم عدد من المطالب العمالية التي رفعها المضربون .

    وشهدت البلاد ـ لاحقا ـ تطورا في نضال الطبقة العاملة من أجل تنظيم نفسها في نقابات ، رغم الحظر المفروض على تشكيلها ، ففي مستهل عام 1953 شكل عمال النفط مجلسا تأسيسيا لوضع المطالب العمالية ورفعها للحكومة وشركة النفط ، كما ساهم وفد عن عمال النفط الكويتيين لأول مرة في أعمال المؤتمر العالمي الثالث للنقابات .

    وهكذا ، برزت إلى الوجود الطبقة العاملة في الكويت رغم كونها حديثة النشوء ، ورغم كونها منقسمة إقليميا وقوميا الى عمال كويتيين وغير كويتيين ، وإلى عرب وغير عرب .. كما أن نضالها استلزم إيجاد حركتها النقابية التي تدافع عن مصالحها ، فكان تشكيل (النادي الثقافي العمالي) كصيغة شرعية للعمل النقابي في الخمسينات إلى أن تحقق للطبقة العاملة حقها في التنظيم النقابي في عام 1964 بتشريع قانون العمل رقم 38 لسنة 1964 والذي أسهمت المعارضة الوطنية في مجلس الأمة آنذاك في الإقرار بحق التنظيم النقابي للعمال في هذا القانون .

    ونستطيع أن نستخلص الأمور التالية :

    ـ أن تكون الطبقة العاملة في الكويت في أوائل الأربعينات هو من أهم الأحداث في الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في الكويت .

    ـ لقد خاضت الطبقة العاملة الفتية نضالات مطلبية متواصلة وناجحة رغم كونها نضالات عفوية .

    ـ بالرغم من كل الصعوبات ، فقد أظهرت الطبقة العاملة الفتية في الكويت روحا كفاحية باسلة في نضالاتها المطلبية .

    * نشرت في الطليعة : العدد 796 ،8 يونيو 1983
     
    أعجب بهذه المشاركة Workers
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة