مقال نقابة الخاص .... فاقد الشيء لا يعطيه

الكاتب : Osama H Alrashed | المشاهدات : 6,659 | الردود : 0 | ‏23 مارس 2016
  1. Osama H Alrashed

    Osama H Alrashed بترولي خاص أعضاء الشرف

    81
    93
    18
    ذكر
    Foreman
    السرة
    نقابة الخاص .... فاقد الشيء لا يعطيه

    هل من مسؤلية النقابة التوقف عن المطالبة بحقوق من تمثلهم والحفاظ على مصالحهم ومكتسباتهم المقررة وتطبيقها لأنها قد سبق وأن فعلت كذا ذات يوم واجتمعت مع المسؤول الفلاني ذات يوم وذاك اليوم قد مضى عليه الدهر دون بلوغ الغاية المرجوة.

    وكأن الأمر قد توقف عند هذا الحد ولا سبيل للتغيير والإصلاح وتنصلوا عن مسؤلياتهم وانحصر دورهم بالتفرج على العامل وهو يبطش به على يد الفاسدين العابثين وهو يُضر يُقهر يُسلب و يُهمش حتى يجد نفسه قد انهيت خدماته وعندها و لدفع الحرج يعلنون على وسائل التواصل الإجتماعي على من تضرر تسجيل شكوى رسمية حتى يبدأ التحرك للحل للظهور في الصورة ثم الخلود إلى صمت القبور.

    ألم يكن الأولى لكم المبادرة على تشخيص المشاكل ووضع الحلول وفق رؤية شاملة وطرحها لإقناع المسؤولين خاصة وأن الحقوق تطلب ولا تمنح ألم يكن الأولى لكم تعزيز سبل التواصل والروابط بينكم وبين من تمثلوهم و توعيتهم بحقوقهم وواجباتهم من خلال تشكيل و تفعيل لجان النشاط النقابي لتنظم الندوات واللقاءات حول قضايا القطاع النفطي الخاص ألم يكن الأولى لكم أن تبادروا لتذليل كل تلك العقبات بدل الإكتفاء بحلول الترضية التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

    لسنا بصدد تحديد جدول لأعمال أو أهداف نقابتنا ولكن يمكننا مناقشة توّجه النقابة كما يحق لنا بل من واجبنا نقد التقصير والإنحراف عن المسار وما نأمل القيام به لمواجهة التحديات المستقبلية.

    كان الأولى لكم أن تبحثوا عن أخطائكم و تعملوا على تصويبها والإقرار بالخطأ لا يعيب الكرام فالفجوة التي حالت بينكم وبين زملائكم نتيجة إستخفافكم بحقوقهم.

    نتيجة ممارسة إختلاق الأعذار و المبرارت الواهية لإخفاقاتكم والتلاعب والتحايل على مصالح زملائكم..

    نتيجة لوضع الحواجز لإبعادهم وعزلهم عن إمكانية المشاركة وحجب المعلومات..

    نتيجة ممارسة العمل بالخفاء نظراً لعدم إطلاعهم على كيفية عمل النقابة وطبيعة توزيع وتقسيم الأدوار وإجراءات التعسف والإقصاء في حق من يخالفكم أو يفكر بالمنافسة..

    إلى أن توقف دور العمل النقابي على الحفاظ وإحتكار مقاعدها ودخولها في دوامة الصراع وخروجها عن كونها الإطار المنظم لمصالح العمال والتركيز على الجوانب النظرية وإهمال الامتداد بعمق نحو الممارسة العملية والميدانية.

    إحتكار القلة على عملية إتخاذ القرارات الحاسمة والمصيرية في ظل غياب مشاركة فعلية من البقية زرع في نفوسهم إعتبار هذه النقابة عديمة النفع ما دامت أقلية معينة سيطرت عليها لتحقيق مصالح ضيقة وإهمال مصالح وأهداف العمال..

    إضافة إلى غياب آليات المراقبة على نشاطها حتى خسرت تأثيرها عندما فقدت بوصلة الطريق وزاغ مسيروها عن المعنى الصحيح للنضال والتضحية النقابية فماذا بقي منها سوى هيكل متهالك فاقد للصلاحية؟

    رغم صعوبة الظروف وتشتت الجهود لم يمنع أصحاب الحق بقبول العبث بمصالحهم ولم تستطع أيادي المثبطين تكميم أفواههم والصدع بصوت الحق واضطروا لإنشاء وتنظيم تجمع لمواجهة التحديات والعوائق التي يعانيها العمال على كافة الأصعدة والدفاع عنها باستعمال الوسائل القانونية لضمان وتحقيق الرضى الوظيفي وتحقيق العدل والمساواه بقوة القضاء التي نتطلع لجني ثمارها بالقريب العاجل بإذن الله تعالى.

    إن الوضع الحالي يستوجب علينا وبدون محاباة الصدع بالحقيقة والحقيقة المرة هي أن العمالة الوطنية (النفطي الخاص) يستحقون نقابات أكثر مصداقية، وأكثر شفافية، وأكثر جرأة وبمعنى أدق يجب مسح الطاولة وإعادة تشكيل العمل النقابي من البداية.
     
    Workers, Yaseen, Mslam و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. Yes
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    502
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    11,771
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    958
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    801
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    949

مشاركة هذه الصفحة