تصريح الشايجي: القطاع النفطي أصبح في أيامه الأخيرة

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 7,789 | الردود : 0 | ‏26 يناير 2016
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    القطاع النفطي أصبح في أيامه الأخيرة

    image.jpeg
    يوسف محمد الشايجي


    صرح يوسف محمد الشايجي رئيس مجلس إدارة نقابة العاملين بشركة ناقلات النفط الكويتية ورئيس قائمة الجميع بأن القطاع النفطي أصبح في أيامه الأخيرة بسبب تخبطات مجلس الوزراء عن طريق وزير المالية ووزير النفط بالوكالة.

    ويبدو أن القطاع النفطي مستهدف بالآونة الأخيرة من الوزراء الغير ملمين بطبيعة عمل العاملين بالقطاع النفطي الذين هم جنود هذا الوطن ولا يستطيع أحد أن يزايد على وطنيتهم، ولكن ما قام به وزير النفط بالوكالة من توصيةٍ داخل مجلس الوزراء فيما يخص قرار المكافأة التشجيعية الخاصة بالعاملين بالقطاع النفطي وتطبيق ما هو معمول به بقانون الخدمة المدنية عليهم لهو قرار ظالم ومجحف بحق جميع العاملين بالقطاع النفطي.

    وأضاف الشايجي بأن للقطاع النفطي ميزات يجب عدم المساس بها، علما بأنه في عام ١٩٩٧ حينما وصل فيه سعر برميل النفط لسبعة دولار ولم تمس المكافئات والميزات بهذه الصورة المجحفة والغير موزونه، وذلك لوجود لوائح وقوانين خاصه بالقطاع النفطي وضعها المشرع حمايةً لمكتسباته التي استحقوها على مر السنين.

    وطالب الشايجي معالي وزير النفط بالوكالة أن ينظر الى بدلات وميزات الموظفين الأجانب الذين هم على الوظائف الاشرافية والذين أثقلوا كاهل ميزانيات الشركات النفطية لسنوات مضت دون أن تجد من يتساءل لماذا تدفع كل هذه الميزات، فهل من المعقول أن تسلب حقوق العاملين الكويتيين في القطاع النفطي من أجل إعطائها للموظفين الأجانب.

    وأضاف الشايجي بأن في هذا الوضع المرير أصبح الموظف الأجنبي في القطاع النفطي محتفظاً بجميع ميزاته وأصبح مقص الوزير فقط على ميزات الموظف الكويتي.

    واختتم الشايجي تصريحه بأن على وزير النفط بالوكالة أن يراجع حساباته قبل أن يقوم بالتعرض لمزايا العاملين الكويتيين بالقطاع النفطي، وكان من الأجدر به مراجعة الميزات الغير معقولة للموظفين الأجانب أولاً قبل النظر إلى مكافئات ابن البلد، كما أن هذه القرارات ما هي نتيجة لوجود وزير من خارج القطاع النفطي لا يعلم ولا يفقه شيء عن مشاق العمل بالقطاع النفطي، مؤكداً بأن العاملين الكويتيين في القطاع النفطي يعملون بكل جهد وإخلاص دون كلل أو ملل من أجل الاستمرار في إنتاج النفط واضعين نصب أعينهم بأن هذا هو الدخل الوحيد لدولة الكويت والذي يعادل 96% من الدخل العام، فكيف تُهضم حقوقهم وتسلب مميزاتهم ومكتسباتهم التي اكتسبوها واستحقوها على مدار السنوات السابقة.

    حفظ الله الكويت وشعبها واميرها من شر ومكروه،

    يوســـــف محمــــــد الشايجـــــــــــي
    رئيــس مجلــس الإدارة
    الكويت في 26 يناير 2016
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    1,419
  2. سالم الخالدي
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    650
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    1,042
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    823
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    985

مشاركة هذه الصفحة