مقال أما آن الأوان سيدي الرئيس ؟

الكاتب : Osama H Alrashed | المشاهدات : 9,446 | الردود : 0 | ‏6 ديسمبر 2015
  1. Osama H Alrashed

    Osama H Alrashed بترولي خاص أعضاء الشرف

    81
    92
    18
    ذكر
    Foreman
    السرة


    ماذا كسبت العمالة الوطنية عندما وثِقت بمن صور لهم أن العمل بالقطاع الخاص، انه الميدان الحقيقي لإستثمار طاقاتهم وقدراتهم للوصول لغاياتهم وأهدافهم التي يطمحون إليها وفرصة ذهبية لكسب المزايا سعياً منهم لتوفير حياة كريمة لهم ولأسرهم.


    من الرابح الأكبر من كل تلك المحفزات والدعم الحكومي السخي الذي تحصل عليه تلك الشركات كونها الحاضن للعمالة الوطنية التي قبلت التحدي والمنافسة على أوهاماً باعوها لهم.

    عندما تدقق بأحوال هؤلاء العمال فإنك على موعد حتمي مع نتائج صادمة إلى أبعد الحدود و إلى الدرجة التي لا يمكن أن تستقيم خلالها المقارنة بين ما تتمتع به شركات القطاع الخاص، و بين الأوضاع المريرة التي يعانيها العمال في تلك الشركات.

    إن العاملون في #القطاع_النفطي_الخاص يتعرضون بشكل سافر للتهميش والإقصاء وسلب لحقوقهم والتعسف دون أي رادع، لا من قريب ولا من بعيد وأحياناً كثيرة تشكل الشركات الحكومية المنظمة والمراقبة لعمل القطاع الشريك الأكبر باتخاذها موقف المتفرج لما يتعرض له العمال من ظلم، وزد على هذا سبات النقابة المخجل عن حقوق عمالها وما يجري في الوقت الراهن من زيادة التحديات والمعوقات، التي يواجها الكثير من العمال و تتعدد أوجهها المقلقة بصورة مخيفة.

    فمنها ما يمتد إلى إنهاء الخدمة، ومنها ما يمتد إلى التضييق ومنها ما يمتد إلى بخس الحقوق المالية على مستوى الأجور والترقيات والمكافآت السنوية، والمزايا المستحقة للعمال وغيرها.


    لقد سكن في نفوس العاملين في #القطاع_النفطي _الخاص أغلب ما يمكن تصوره من أسباب عدم تحقق الرضى الوظيفي فبرزت مجموعة من الشباب يعرفون (بالحراك) رافضين الإستسلام لهذا الواقع الفاسد ومصممين على مواجهة التحديات بأنفسهم بالقانون.

    و هم خيرة هذا القطاع وصفوته هدفهم عظيم ومقصدهم سامٍ لديهم إيمان أن يتحقق الكثير من الإصلاحات والإنصاف ورفع المعاناة المريرة التي تتزايد أعباؤها عليهم عاما بعد عام دون حلول.


    اما آن الأوان أن تبدأ المؤسسة بمعالجة التشوهات والعقبات التي يدفع ثمنها العاملون فقط في هذا القطاع، إنني آمل أن تحظى العمالة الوطنية باهتمام القيادات العليا بالقطاع النفطي وهم لا شك مغيبون عن هذه الحقيقة، بالتحرك لأجل العمل فوريا للقضاء على تلك العقبات والتحديات، وإيجاد مشروع لإقرار الحلول اللازمة والفاعلة والجادة سريعا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
     
    Mslam ،Workers و Yes معجبون بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. Osama H Alrashed
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    20,195
  2. Osama H Alrashed
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    9,531
  3. منصور ناصر المطيري
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    847
  4. santafe
    الردود:
    6
    المشاهدات:
    845
  5. محمد سكرتير النقابة
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    533

مشاركة هذه الصفحة