نعم إنهم رجال من ورق وليست هي امرأة حديدية

الكاتب : فركوس | المشاهدات : 427 | الردود : 1 | ‏24 يناير 2008
  1. فركوس

    فركوس بـترولـي جـديـد

    34
    0
    0
    شكراً للكاتب في جريدة الوطن/ د. خالد القحص
    نعم إنهم رجال من ورق وليست هي امرأة حديدية..
    بئس الرجال من تكمم أفواههم حفنة من الدنانير ليتركوا كلام الله يدنس..
    أين هي غيرتهم ؟؟
    أين هو إيمانهم ؟؟
    ما هي شريعتهم ؟؟
    أمصلحتهم فوق تدنيس كلام الله ؟؟
    فوالله أعجب من ناس تقول "أقسم بالله العظيم" في قسمها ولا يهمها أمر كلام من أقسمت باسمه !!
    إنهم يضعون الاعتبارات لكلام ولي الأمر ويرتجفون أمامه وينسون خالقهم !!
    لست أحد المتدينين أو الملتزمين أو من أصحاب اللحى أو ممن يقصروا ثيابهم..
    ولكن ومع هذا لا أقبل أن يمس كلام الله..
    لا يهمني أمر الوزيرة المعنية..
    وكنت أرى في توزير المرأة عندنا نوعاً من التقدم والانفتاح..
    ألا حبط ذاك التقدم والانفتاح ولا بارك الله فيه إذا كان على حساب ديننا..
    أتنتصرون للديموقراطية ولتكتلاتكم لتخسروا دينكم ؟؟
    ألا بئس القوم أنتم..

    لم أكن مقتنعاً في النائب الفاضل أبو رميه سابقاً وأحسبه يهوى تسليط الأضواء عليه..
    ولكن وبعدما استمعت إليه في جلسة طرح الثقة فلا يسعني إلا أن أقول له جزاك الله خيراً..
    لقد اقشعر جسمي عندما ذكّر الأعضاء بأن القرآن الكريم سيشتكي إلى الله لما حل به من تدنيس..
    وتوقعت أن يصحى ضمير القاعة بما فيهم الوزيرة وينتصروا لكلام الله..
    وللأسف لم ينتصر لكلام الخالق سبحانه وتعالى في قاعة عبدالله السالم إلا الأقلية..
    ليعلن بعدها عن مباركة تدنيس القرآن لتنتصر نوريه !!
    فلم إذاً قاطعتم الدانمارك ؟؟
    أيقل تدنيس القرآن الكريم عما فعله ذلك السافل في رسوماته لتعلنوا بعدها استنكاركم وطلب اعتذار من دولته ؟؟
    وهنا تقللون من فعلة تلك الكافرة وتكافئوا من اعتذرت رغماً عنها ؟؟
    أهناك أمر مخجل أكثر من هذا ؟؟

    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا..
    أسأل الله لي ولكم الهداية والمغفرة..




    أخوكم/ فركوس
     
  2. Hard_Worker

    Hard_Worker بـترولـي جـديـد

    43
    0
    0
    السلام عليكم
    فالبدايه اقول صح لسانك ولسان الدكتور صاحب المقاله بس حبيت اقول شغله
    اولا القران لا يدنس من هذي الفئه سواء كانو نواب او حكومه والذي لا يتبع تعاليم الاسلام والقران يدنس نفسه وليس القران وهني انا اعارض صاحب المقاله بهذي النقطه مع احترامي الشديد له.


    ثانيا النواب الاسلامين(على حسب زعمهم) الي وقفو ويا نوريه ليسو اسلامين انما يتسترون بالدين لمصالح شخصيه, ويزعمون انها ليست لمصالح شخصيه بل للمصلحه العامه واذا سالتوهم شلون يقولون الحكومه تعطينا صلاحيات اذا سوينا الي يبونه(الوقوف مع نوريه) وبهالصلاحيات نفيد المجتمع والديره

    وطبعا هذا كلام ما يصدقه عاقل ولا يمكن انه يطلع من انسان عاقل ففي حديث الرسول عليه الصلاه والسلام الذي رواه ابو بكر رضي الله عنه: (لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة) رواه البخاري

    فشلون تترجون الاصلاح بالسلطه الي عطتكم ياها الحكومه بمقابل وقوفكم ويا نوريه والرسول يقول لن يفلح قوم ولو امرهم امرأه

    وهني لازم تنحط علامه استفهام كبيره توجه حق هالنواب الي يدعون الدين
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة