رد مجلس إدارة نقابة العاملين بشركة نفط الكويت على تصريح وزير النفط

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 1,174 | الردود : 0 | ‏15 يونيو 2015
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    رد مجلس إدارة نقابة العاملين بشركة نفط الكويت على تصريح وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة





    [​IMG]





    السادة/الزملاء والزميلات أعضاء الجمعية العموميةالمحترمين

    نقابة العاملين في شركة نفط الكويت

    تحية طيبة وبعد ،،،




    *مجلس إدارة نقابة العامليـن بشركة نفط الكويت يؤكد على ضرورة رفع الشلل الذي أصاب القطاع النفطي بابتعاد أحد طرفي النزاع، و يؤكد على وقوفه التام مع مكتسبات العمال وعلى مسافة واحدة من أطراف صراعات الوزير .

    *أكد على ضرورة تحمل الوزير مسؤوليته بتقديم استقالته من منصبه بهدف انتشال الاقتصاد الوطني من حالة الشلل خلال المرحلة المقبلة بعد عجزه عن الحصول على مباركة القيادة السياسية للتغيير وقطعه لجميع جسور التعاون مع التركيبة الحالية دون أي خط رجعة .



    أكد مجلس إدارة نقابة العاملين بشركة نفط الكويت في رد صريح على تصريح وزير النفط ووزير الدولة لشئون مجلس الأمة د. علي صالح العمير الذي زج بالنقابات النفطية في خضم صراعه الحالي بادعائه بأن هناك من ((حاولوا إثارة النقابات والعمال عدة مرات، وزعموا أننا قادمون لانتزاع حقوقهم ومزاياهم، إلا أن وعي الاتحاد والنقابات الرئيسية فوّتت الفرصة على المغرضين)) بأن نقابة العاملين بشركة نفط الكويت صاحبة أكبر جمعية عمومية على مستوى القطاع النفطي ترفض رفضاً قاطعاً إقحامها في صراعات الوزير الدائرة حالياً لتغيير المرسوم الأميري بتشكيل مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية بمنتصف مدته القانونية وتؤكد على أنها لن تقف إلا مع مكتسبات العاملين وعلى مسافة واحدة من جميع أطراف النزاع لحالي إلا في ما شأنه تعزيز مكتسبات العاملين والذود عن حقوقهم التي باتت جهات شتى تتربص بها سواء من داخل القطاع أو خارجه.

    كما يؤكد مجلس إدارة نقابة العاملين بشركة نفط الكويت على أن وزير النفط لم يحالفه التوفيق في العديد من مفردات تصريحه الانفعالي الأخير، كما أن النقابة وإن كانت تقف على مسافة واحدة من أطراف الصراع إلا أنها تستنكر تغاير مواقف وزير النفط في اجتماعاته مع النقابة خلف الأبواب المغلقة فيما يتعلق بموقفه من قضية البديل الاستراتيجي التي تهدد استقرار العاملين في القطاع النفطي، وما بين ما يتداول من التحركات الدؤوبة التي يكرسها بنفسه دون كلل لشمل القطاع النفطي بقانون البديل الاستراتيجي من خلال تحركاته في أروقة الحكومة والمجلس حيث نشدد على أننا لن ننتصر لمن لا ينتصر لقضايا العاملين بل سنكون أمامه سداً منيعاً لدرء تحركاته المشبوهة للمساس بمكتسبات العاملين.

    وفي ختام يؤكد مجلس إدارة نقابة العاملين بشركة نفط الكويت على خطورة التصعيد الإعلامي الشرس ما بين وزير النفط وما بين المعسكر الرافض لتغيير مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية حيث أصبح الشلل هو المسيطر على القرارات الاستراتيجية للقطاع والقادم أسوء. ونظراً لأن المصلحة العليا لاقتصاد الدولة باتت تحتم ابتعاد أحد الطرفين سواء وزير النفط رئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية أو بقية الأعضاء الحاليين في مجلس إدارة المؤسسة، ونظراً لأن وزير النفط هم المسئول الأول والأخير عن تغيير مرسوم مجلس الإدارة بالصورة التي قدمها إلى مجلس الوزراء مما أضحى معه بقاء الأعضاء الحاليين أمر واقع حسب توجهات القيادة السياسية للبلاد، لذلك فإنه تحرياً للمصلحة العامة ودفع الجمود والشلل عن الاقتصاد الوطني خلال المرحلة المقبلة فلا بد من قيام وزير النفط ووزير الدولة لشئون مجلس الأمة د. علي صالح العمير بتحمل مسؤولياته بتقديم استقالته من الوزارة بعد مسئوليته المباشرة عن هذا الإخفاق الجسيم وعن قطع جميع جسور التعاون مع مجلس الإدارة الحالي والغالبية العظمى من القيادات التنفيذية للقطاع النفطي دون أن يترك لنفسه أي خط للرجعة لتتعاون مع التركيبة الحالية أو للحصول على مباركة القيادة السياسية للتغيير وحتى يتم مباشرة رفع الشلل الذي أصاب القطاع النفطي حيث تكفي الإشارة إلى تعطل منح استحقاقات جميع العاملين في مكافأة المشاركة بالنجاح نظير النجاحات والجهود التي بذلت السنة الماضية رغم تدهور أسواق النفط العالمية وذلك بسبب انقطاع الود ما بين الوزير وبقية أعضاء مجلس إدارة المؤسسة مما تعذر معه اتفاقهم على النسبة النهائية الواجب تخصيصها بمهنية توفي العاملين قدرهم دون أي تعطيل لحقوقهم المشروعة.

    والله ولـــــــــــــــــي التوفيــــــــــــــــــــــــق



    إخوانكم
    رئيس وأعضاء مجلس الإدارة
    نقابة العاملين بشركة نفط الكويت
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة