د.محمد الدويهيس: مشروع البديل الاستراتيجي .. الجزء الثالث

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 680 | الردود : 0 | ‏4 مايو 2015
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    مشروع البديل الاستراتيجي «الجزء الثالث»


    [​IMG]


    نشرت الصحف المحلية خبرا عن البديل الاستراتيجي وأوضح رئيس لجنة الموارد البشرية النائب خليل أبل بأن تكلفة المشروع في السنة الأولى ٣٥٠ مليون دينار يعني أكثر من نصف تكلفة خسارة وتعويض مشروع «كي داو النفطي»، فقط السنة الأولي!. عجبي: يا ليت أحد يبرر لنا هذه التكلفة! خاصة وأننا لا نعلم كم سنة سيستمر البديل الاستراتيجي وما هي تكاليف السنوات القادمة؟! لا أزال غير متقبل المشروع لكبر وضخامةالتكلفة وفي نفس الوقت عدم التبرير لهذه التكلفة!، والسبب الوحيد الذي يريدون أن يقنعوننا فيه أنه سيوفر ١٥ مليار دينار بعد ١٠سنوات.
    سؤال ماذا لو لم تتم الموافقة عليه في حالة تغيير وزير المالية أو تغيير الحكومة؟! من يتحمل المسئولية؟ أرجو أن تقنعوننا في ما أنتم سائرون إليه!! لأنني منذ أن كتبت مقالي عن البديل الاستراتيجي الجزء الاول والثاني لم لم أجد رد مقنع من الحكومة أو السلطة التشريعية.، بل انه زاد اللغط حول هذا المشروع وبدأ كل طرف يلقي اللوم على الطرف الآخر ويتم تأخير البت في هذا المشروع !! وكما يقول إخواننا المصريون« والحسابة تحسب» لجيش من مستشاري مشروع البديل الاستراتيجي.
    35 مليون دينار في السنة الأولي هي تكلفة البديل الاستراتيجي يعني تقريبا يوميا في السنة الأولي يكلف الدولة مليون دينار(السنة=٣٦٥يوم) اذا استقطعنا الجمعة والسبت من السنة الأولي يبقي (٣٦٥-١٠٢= ٢٥٣ يوما) بدون أن نطرح أيام الإجازات والمناسبات والعطل الرسمية يعني تكلفة يوم العمل لإنجاز السنة الأولى من المشروع سوف تكون بحدود مليون وأربعمائة ألف دينار كويتي.
    إنه الهدر المبرمج، في ظل التقشف في القضايا التنموية المهمة في التعليم والتدريب والتنمية البشرية، يحاسبون المواطن على دعم حليب طفله، ويريدوننا أن ندعمهم في مشاريع بدون أهداف واضحة وذات تكلفة عالية في ظل تردد في اتخاذ القرارات وضياع لبوصلة الأولويات.
    يفترض أنني من أول الداعمين لمشروع البديل الاستراتيجي لأن هذا المشروع قريب من تخصصي ومجال عملي وخبراتي العملية!، ولكن التخبط والتكلفة العالية وعدم التبرير من القائمينوالمسؤولين عن هذا المشروع يجعلنا في شك وريبة من تطبيق هذا المشروع!ولا يزال هذا المشروع يعتبر بمثابة البقرة الحلوب للبعض!!والذين يتوارون عن الظهور والأنظار ويكتفون بحلب ما يقارب المليون دينار كويتي يوميا!.
    إنها «ديرة كاسبر الخفي» في شفط الأموال وتحمل المسؤولية وانتهاز الفرص.
    اذا توقف هذا المشروع لأي سبب من الأسباب من يتحمل مسئولية ما تم صرفه من أموال على هذا المشروع؟! نريد الشفافية والشجاعة الأدبية! أما إننا ننتظر تغييرات في أذهان البعض لإلغاء المسئولية عليها فهذا أمر لن نقبله ولا نستطيع تحمله ومجاراته؟!،لا نريد أن نصمت ونتفرج على ما يتم في ظل حكومة تساير مجلس صامت ومستشارين يسايرون الظروف وأموال تهدر في وقت انهيار لأسعار النفط مصدر رزقنا الوحيد، أين دور العقلاء والحكماء من رجالات وسيدات وأبناء هذا البلد؟! نحن لا نتهم القائمين على المشروع لا سمح الله، ولا نعترض على مشروع البديل الاستراتيجي لمجرد الاعتراض نريد فقط توضيح من المسؤولين عن هذا المشروع الحيوي والمكلف في نفس الوقت نريد منهم أن يوضحوا لنا في وسائل الاعلام المختلفة ويشرحوا للمواطنين أهداف ومدة المشروع والتكلفة الإجمالية والنتائج والفوائد من هذا المشروع ومتى سيتم التطبيق وكيف يتم ومن يقوم به ومن هي الجهات المسئولة عن متابعته؟
    ألا يحق لنا في زمن الشفافية والحوكمة أن نسأل عن مشروع في هذا الحجم وفي هذه التكلفة ويريدون أن يتم تنفيذه في هذه الظروف الاقتصادية وهبوط أسعار النفط بشكل حاد؟
    أكرر طلبي من المسؤلين عن هذا المشروع الحيوي والمهم بالكشف عن رؤوسهم حتى نقدر الجهود التي يقومون بها لخدمة هذا البلد إذا كان هذا المشروع استراتيجيا وضروريا لمصلحة الكويت وأهلها!.
    أرجو أن لا تضيع مقالاتي الثلاثة كما ضاع در على خالصة!
    وآه ياوطني ياوطن النهار ياوطني!.


    د.محمد الدويهيس
    الرأي العام


    اقرأ ايضاً:

    د.محمد الدويهيس: مشروع البديل الاستراتيجي (الجزء الأول) + (الجزء الثاني)
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة