الرفض القاطع لـ البديل الاستراتيجي وحّد الأضداد في القطاع .. عاملين وقياديين ونقابات عمالية

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 16,215 | الردود : 2 | ‏4 مايو 2015
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    المعارضة الشديدة للبديل الاستراتيجي ستحيي المطالبات باستقلالية مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها عن وزارة النفط، وفق النموذج الذي تتجه إليه السعودية حالياً مع أرامكو

    ايهاب حشيش:
    يحبس نحو 20 ألف موظف كويتي في القطاع النفطي أنفاسهم ترقباً لمصير «البديل الاستراتيجي» الذي تطرحه الحكومة، والذي من شأنه أن يساوي القطاع النفطي بقطاعات الدولة الأخرى من حيث سلّم الرواتب والمزايا. ويبدو أن المعارضة الشديدة لذلك ستحيي المطالبات باستقلالية مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها عن وزارة النفط، وفق النموذج الذي تتجه إليه السعودية حالياً مع «أرامكو».

    وعلى الرغم من أن الرفض القاطع لـ«البديل الاستراتيجي» وحّد الأضداد في القطاع، سواء على مستوى القياديين أنفسهم، أو بين القياديين والعاملين في مختلف المستويات الإدارية، أو على مستوى النقابات العمالية، إلا أن الدفوع المقدّمة في وجهه ليست واحدة، وربما تفرز تبايناً جديداً في مقبل الأيام.

    المسؤولون في القطاع يحذرون من «تبعات كبيرة لإخضاع القطاع النفطي لهرميّة القطاع العام وبيروقراطيّته»، ويرون في ذلك «تخلياً كاملاً عن الهدف الذي أُنشئت من أجله الشركات النفطيّة التي يفترض أن تعمل وفق أسس تجاريّة بحتة، لا وفق هرميّة القطاع الحكومي».

    مسؤولو الموارد البشريّة تحديداً في القطاع يرون في «البديل الاستراتيجي» خطراً داهماً. أحدهم قال، رافضاً ذكر اسمه، «إن الشركات النفطيّة تعد أفضل مساحة موجودة في الكويت لتطوير الطاقات البشرية والكوادر الوطنيّة، وجميع الخبراء الأجانب يأتون إلينا ويبدون إعجاباً كبيراً بما نقوم به، سواء على مستوى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للشركة، والأهداف التشغيلية للإدارات والفرق، وربطها بأهداف ذاتية لكل موظف، ومن ثم تقييم الأداء وفق أحدث الممارسات المطبقة عالميا، وبرامج التطوير الذاتي والمؤسسي».

    مصدر مسؤول لفت إلى أن «القطاع خسر خلال العام الماضي مابين 1300 و1600 عامل من أصحاب الخبرات هربوا وتقاعدوا من القطاع بسبب اشاعة تتعلق بالمساس بنهاية الخدمة، بسبب تأخر صدور تطمينات لهم، فكيف سيكون الحال في حال إقرار البديل الاستراتيجي؟».

    ويضيف: «إن استقلالية القطاع النفطي وجزالة الرواتب والمكافآت فيه هي التي تساعدنا في اجتذاب أفضل العقول والكفاءات لتشغيل القطاع الأهم والأخطر في الاقتصاد المحلي، خصوصاً وأن عمل الشركات النفطية يتطلب نظاما خاصا وآليات مختلفة وإدارة حديثة بعيدة عن الروتين على اعتبار أنها مصدر الدخل الحقيقي للدولة».

    ولفت المسؤول إلى أن أحد المقترحات والدراسات التي قامت بها مؤسسة البترول خلال الاعداد لمشروع «الرؤية» الذي لم ير النور كان فصل مؤسسة البترول وشركاتها عن وزارة النفط، وهو ما نفذته السعودية لإعطاء هذا القطاع الحيوي مجالاً للانطلاق بعيداً عن التدخلات السياسية.

    وحذرت المصادر من ان هناك خطوات عمالية لمواجهة البديل الاستراتيجي، مضيفة ان الحديث عن عمليات احلال في المواقع النفطية في حالة الاضراب ليست إلا للاستهلاك الاعلامي، فنحن من يعمل في هذه المواقع ونعرف قدراتنا وما تتطلبه إدارة هذه المواقع جيداً وحتى عمليات الاحلال لها فترة زمنية محدودة وليست مستمرة،. وأضافت إن «الحديث عن احلال بالمواقع النفطية عواقبه وخيمة، لان الخبرات والمهارات التي اكتسبناها كعاملين في القطاع النفطي لا تتوافر في غيره وعلى من يتخذ القرار تحمل المسؤولية».

    الرأي
     
    أعجب بهذه المشاركة Workers
  2. مؤشر برنت

    مؤشر برنت بـترولـي نشيط جدا

    178
    3
    18
    ذكر
    مهندس ميكانيكا
    الكويت
    بسم الله الرحمن الرحيم
    كلام طيب ولكن هل سنعتمد على غيرنا لتثبيت حقنا علينا أن نتخذ الخطوات الأيجابيه من حشد الطاقات ومخاطبة جميع النقابات سواء كانت نقابتنا أو النقابات الزميله وتشكيل لجنه لمخاطبة أعضاء مجلس الأمه والضغط بخطين متوازيين مابين الحوار والتشديد على طبيعة العمل والمخاطر التي يتعرض لها العاملين بالقطاعات النفطيه بمساندة جماعة الأمن والصحه والبيئه بنشر الأحصاءات عما يتعرض له الموظفين من مخاطر ببيئة العمل التي والعياذ بالله تؤدي للوفاة أحياننا والأمراض الخطيرة نتيجه للتعامل مع مواد كيميائيه وغازات وأشعاعات ناهيك عن العمل بالورديات وكذلك بالنسبة للعمل الصباحي وما يرافقه من ضبط وربط يختلف بطبيعة عمله عن وزاراة الدولة الخدميه أو الحكوميه والتي يتكدس بها الموظفين كذلك ان الشركات النفطيه تتبع القانون الأهلي وبنص القانون وأن أي تدخل من طرف ما سيعطل الخطة الطموحه للوصول الى زيادة الأنتاج 2020 وبالتالي الدخول بالدورة المستنديه التي تؤدي الى البيروقراطيه المقته التي تقتل الأبداع والأنجاز بوقت قياسي وهذا ما تحتاجه الشركات النفطيه من سرعة أتخاذ القرار لأن سوق النفط متغير كذلك ولو نظرنا الى ما يتردد من المساواة التي يقولون عنها والعدالة فليس من العدالة أن يتحمل موظفين القطاع النفطي أخطاء سراق المال العام سواء بالـتأمينات أو بالأستثمارات وغيرها وبالنسبه للعلاوات فها نحن نرى الزيادات المهولة التي تصل لملايين الدنانير لوزاراة الدوله بترضيات وعلاوات لاتمد للواقع بصله حيث هناك تكدس ولاتوجد أنجازات تذكر من بعض تلك الوزارات بل أصبحت عبأ على الدوله والتوظيف فيها للترضيات وهذا يرهق كاهل الدوله فأنا أناشد كل من له سلطه أو قرار بالحضور والجلوس مع من يهمهم الأمر وأستشفاف أراءهم لا لاخذ القرار لمجرد التعجرف والسيطرة كما حدث أبان أزمة الديزل والقرار الغير مدروس الذي أنعكس على المواطن البسيط فبالحوار والفهم لما هية عمل الشركات النفطيه وتلمس مشاكل العمال فيها وخلق بيئه جاذبه لا طاردة نصل لجعل الكويت سباقه بالخبرات والعمل الدؤب والأنتاجيه المتطورة ودمتم.​
     
    أعجب بهذه المشاركة Workers
  3. BOAHMAD

    BOAHMAD بـترولـي نشيط جدا

    340
    44
    28
    تنديل
    الكويت
    التأجيل لدور الانعقاد القادم بداية طيبه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة