عمال البترول والنفط والبديل الإستراتيجي .. طارق بورسلي

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 1,169 | الردود : 1 | ‏28 ابريل 2015
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    عمال البترول والنفط والبديل الإستراتيجي
    الثلاثاء 28 أبريل 2015 - الأنباء

    [​IMG]

    بقلم: طارق بورسلي

    الأول من مايو المقبل يصادف يوم العمال العالمي، ويوم العمال يعتبر في أكثر من 100 بلد يوم راحة، ومن بينها مصر ومملكة البحرين، ولكن في الكويت لا يحسب يوم راحة على عموم مرافق الدولة، ولكن يتم احتسابه كيوم راحة في الشركات النفطية يستحق العامل عنه بدلا إضافيا حال صادف يوم عمله.
    عصب العمال الحقيقي في الكويت هم عمال النفط والبترول، وأقول هذا بكل ثقة وفخر، فهؤلاء العمال هم حراس أهم مورد مالي للدولة، فهم حراس الذهب الأسود، وفرسان إنتاج هذه المادة الخام الأغلى والأثمن في العالم والتي تمتلك منها بلادنا 10% من احتياطيات العالم.

    وعمال النفط والبترول والمشتقات البترولية كالكيماويات ونحوها يستحقون التميز في الرواتب، وهذا ما منحته لهم الزيادة الأخيرة التي تمت قبل 5 سنوات، ثم جاءت مكافأة شركاء النجاح، والتي تم إلغاؤها دون مبرر.. لهذه حكاية أخرى سأطرحها في مقال مستقل.

    المهم أن البديل الاستراتيجي الذي بانت ملامحه الآن يطرح فكرة تعديل الرواتب وربما تخفيضها لعمال البترول في الفترة اللاحقة لتطبيق هذا البديل، وهنا لابد لنا من وقفة بعيدا عن الحسابات والسياسات وحسابات الحسد التي يطلقها البعض ضد عمال البترول، مدعيا أن رواتبهم عالية مقارنة بجميع موظفي الدولة.

    أولا، رواتب عمال البترول في المصافي ومراكز التجميع والحفر هي الأعلى في كل بلدان العالم، وليس في الكويت وحدها، لأسباب تتعلق بمدى خطورة عملهم سواء بشكل آني من التعرض لأي خطر انفجار أو إصابة عمل بين غلايات تعمل بدرجات حرارة تفوق الـ 500 درجة مئوية في أقلها، وبين أنابيب يصل الضغط فيها إلى ما يفوق الثلاثة آلاف بي اس اي، أي إنك كعامل نفط تعمل بجانب قنبلة، بل مجموعة من القنابل الموقوتة التي لولا حسن واحترافية عمال النفط المشرفين عليها سواء في المصافي أو مراكز التجميع أو الحفر لحصلت كوارث.

    وما سأورده هنا عن احترافية العامل النفطي الكويتي من خلال شهادات لمشاركاتي في منتديات ودورات نفطية على مستوى دول الخليج، إذ يعتبر العامل النفطي الكويتي من بين الأكثر احترافية والأكثر التزامية بهذا العمل الحيوي الخطر.

    عمال البترول والنفط يؤدون أخطر وأهم عمل في الدولة، ويكفي أن نعلم أنهم يعملون بنظام النوبات لعشرين وثلاثين عاما في بيئة خطرة للغاية، فقط من أجل أن يستمر تدفق الذهب الأسود سواء لتصديره كخام أو كنفط مكرر، ينقطعون بسبب نظام النوبات عن أسرهم وعوائلهم وأصدقائهم، يتم عزلهم اجتماعيا بسبب طبيعة عملهم والتي أحيانا قد تمتد بسبب العمل الإضافي إلى 16 ساعة في اليوم، وقد يستمر عملهم لـ 16 ساعة ليومين وثلاثة أيام، وربما أسبوعا فيما لو حصل أمر طارئ للمنشأة.

    ومع هذا هناك من يطلب تخفيض رواتبهم، أو يطلب إلغاء مكافآتهم أو امتيازاتهم تحت أي حجة، إما تحت حجة المساواة أو حجة البديل الاستراتيجي الأخيرة، ولكن يكفي أن يعلم الجميع أن عمال البترول والنفط هم الأكثر تضررا من بين جميع موظفي الدولة صحيا وبدنيا واجتماعيا بسبب طبيعة عملهم التي تعتبر على سلم الوظائف الأكثر خطورة على الإطلاق من جميع المهن الأخرى.

    وبعدها يأتيك من يتحدث حسدا أو عن عدم فهم أو ربما عدم إدراك ويطلب تخفيض عمال البترول أو نزع الامتيازات المالية عنهم.

    لمن يريد أن يفهم فإن قانون القطاع النفطي يختلف تماما عن قانوني القطاعين العام والخاص، وهذا القانون فيه ما يحمي عمال النفط إن أحسن تطبيقه.
     
    أعجب بهذه المشاركة املي بالله كبير
  2. GT01

    GT01 بـترولـي جـديـد

    5
    3
    3
    ذكر
    1. الأخ بورسلي متميز دوما في كتاباته ويلامس الواقع والحيادية ويكفيه تكريم الأخ محمد غازي له على مقال سابق غير انه موظف كفؤ في القطاع النقطي وشهادتي فيه مجروحة
    2. موفق
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    13,395
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    15,161
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    7,233
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    4,690
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    8,952

مشاركة هذه الصفحة