انجازات شركة نفط الكويت لسنة 2014

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 1,478 | الردود : 0 | ‏29 ديسمبر 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    انجازات شركة نفط الكويت لسنة 2014



    [​IMG]


    تعظيم القيمة الاستراتيجية من النفط الخام
    • في إطار خطة الشركة الرامية إلى زيادة إنتاج النفط في حقول الشمال من سبعمئة ألف برميل إلى مليون برميل يومياً خلال السنوات الخمس القادمة؛ وقعت شركة نفط الكويت عقوداً لإنشاء ثلاثة مراكز تجميع في مناطق عملياتها بشمال الكويت، وقد جرى توقيع العقد الأول لبناء مركز تجميع-29 مع شركة بتروفاك بقيمة تقارب 194 مليون دينار كويتي، في حين تم توقيع عقدٍ ثانٍ لبناء مركز تجميع-30 مع شركة لارسن أند توربو بقيمة تقارب 240 مليون دينار كويتي، أما العقد الثالث ففازت به شركة دودسال، ويتم بموجبه بناء مركز تجميع-31 بقيمة تبلغ حوالي 228 مليون دينار كويتي. كما تم الانتهاء من مشروعي الحقن المركزي لمياه البحر وحقن المياه المعدة للطرح في شمال الكويت في أغسطس 2014.
    • قامت الشركة باستبدال خط تزويد النفط الخام (الأيوسين) ذو سعة 16 بوصة من مركز التجميع الرئيسي بالوفرة إلى مشعب برقان (TB-1) حيث تم تشغيل خط الأنابيب الجديد في أواخر يونيو 2014.
    • لأول مرة في تاريخ الشركة، وفيما يخص عمليات صيانة الآبار، تم الانتهاء من عملية ضخ الحمض في شقوق بئر أم قدير (UG-42) في مكمن مارات النفطي في إبريل 2014 نتج عنه تدفق نفطي وصل حوالي 3,500 برميل يومياً، مما يفتح المجال لاستغلال مكامن مارات قليلة النفاذية في الكويت، ومن المتوقع زيادة الإنتاج وتحسين استخلاص النفط في جنوب وشرق الكويت، غرب الكويت بالإضافة إلى الشمال.
    • لأول مرة في تاريخ الشركة تم بنجاح توسعة الحفر الأفقي من حجم 6 بوصة الى حجم 7 بوصة و ذلك باستخدام تكنولوجيا جديدة .(UNDER REAMER)
    • تم بنجاح حفر أطول بئر جوراسية أفقية في حقل ضبي .(DA-10)

    الاستغلال الأمثل للقيمة الكامنة في الغاز
    • تم بنجاح اختبار الإنتاج لطبقة نجمة وسارجيلو الصخرية ’’الغير تقليدية‘‘ من البئر الأفقي (صابرية-297) في حقل الصابرية، حيث أسفر عن نتائج إيجابية مبشرة ستسهم في زيادة معدلات انتاج الغاز للشركة.
    • تم تدشين محطة تعزيز الغاز 132 في منطقة شمال الكويت في يناير 2014، وذلك بهدف المحافظة على القدرة الانتاجية، وتقليل نسبة حرق الغاز، وبالتالي الالتزام بالقوانين البيئية، وزيادة قدرة ضغط الغاز في شمال الكويت.
    • تم تدشين خط أنابيب بسعة 52 بوصة من ميناء الأحمدي إلى محطة الطاقة الكهربائية في الزور في مايو 2014 وذلك من أجل زيادة القدرة في إمداد محطة الطاقة الجنوبية، وليكون هذا الخط بمثابة احتياطي ومساعد لخط الأنابيب ذو سعة 40 بوصة، بالإضافة إلى زيادة المرونة في عزل الغاز الخفيف والثقيل. كما سيساعد تدشين خط الأنابيب الجديد كل من شركة البترول الوطنية ومؤسسة البترول الكويتية في استهلاك الغاز الطبيعي المسال دون مواجهة أي تعطيل.
    • تم تطبيق التوصيات بتطوير وتحسين وحدة الانتاج المبكر(EPF-50) لزيادة انتاج الغاز وذلك بالتعاون مع شركة شل، حيث أسهمت هذه التحسينات في زيادة قدرة معالجة النفط والغاز وذلك طبقاً لمعدل الإنتاج اليومي للغاز الذي وصل إلى ما يقارب 175 مليون قدم مكعب في شهر ديسمبر 2014 مما يعد انجازاً لإنتاج الوحدة بالنسبة لطاقتها الإنتاجية.
    • تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين كل من شركة نفط الكويت وشركة البترول الوطنية الكويتية والشركة الكويتية لنفط الخليج خاصة بمشروع نقل الغاز المصاحب المنتج في منطقة الخفجي إلى منشآت شركة نفط الكويت ومصافي شركة البترول الوطنية الكويتية وذلك في شهر ديسمبر 2014.

    انماء الاحتياطيات النفطية لضمان استدامة الانتاج
    • لأول مرة بتاريخ الشركة تم الانتهاء من تقييم شامل للموارد الغير تقليدية لمنطقتي غرب وشمال الكويت في شهر ديسمبر 2014، ويبين هذا التقييم أن هناك أحجام ضخمة من المخزونات الغير تقليدية بدولة الكويت مما سيساعد على المحافظة على الطاقة الإنتاجية فيها لسنوات طويلة. وجاري حالياً تحديد مثل هذه الموارد المحتملة في منطقة جنوب وشرق الكويت بالإضافة إلى المناطق البحرية للدولة.
    • تم استكمال حفر أول بئر استكشافية كرياتية في حقل” بحيث “ونتج عنه تدفق نفطي وصل إلى حوالي 1,200 برميل يومياً و2.89 مليون قدم مكعب في اليوم من الغاز وذلك في شهر إبريل 2012.
    • تم بنجاح اختبار بئر أم نقا في مكمن فارس السفلي واكتشاف كمية مؤكدة من النفط الثقيل في يونيو 2014 مما يسهم في الأهداف الاستراتيجية للشركة من حيث إضافة الاحتياطي والإنتاج.
    • تم بنجاح الانتهاء من حفر أول بئر تجريبية منتجة (صابرية-559) وتجميع عينات من مكمن المودود من عمق 386 قدم في مشروع تحسين استخلاص النفط ((EOR في أغسطس 2014، مما سيسهم في زيادة معدلات الانتاج في منطقة الشمال.
    • تم اكتشاف النفط في بئر الحقن برقان-835 مما أدى إلى تحويله إلى بئر منتج والذي سيؤدي بدوره إلى زيادة معدلات انتاج النفط في منطقة جنوب وشرق الكويت.
    • تم الانتهاء من مشروع المسح الجوي للجاذبية والمغناطيسية لجميع مناطق دولة الكويت براً وبحراً والذي أسهم في فهم أفضل وأشمل لجيولوجية دولة الكويت.
    • تم توقيع عقد مشروع المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد في منطقة جون الكويت في نوفمبر 2014، وسيتم البدء في مرحلة جمع المعلومات خلال ستة أشهر من توقيع العقد مما سيسهم ايجابياً في الإسراع في برنامج استكشاف المنطقة البحرية في دولة الكويت.
    • تم الانتهاء من مرحلة جمع المعلومات للمسح الزلزالي الاستكشافي ثلاثي الابعاد في بر الكويت والذي سيعزز من التنوع الجيوفيزيائي لمكامن الشركة من خلال تحسين دقة المعلومات والتصوير والذي من شأنه أن يحدد الأماكن الأفضل لحفر الآبار الاستكشافية والتطويرية.
    • تم الانتهاء من مرحلة جمع المعلومات للمسح الزلزالي ثنائي الأبعاد في المياه الإقليمية الكويتية ماعدا جون الكويت والمنطقة المقسومة وذلك في أكتوبر 2014 مما يعزز جهود الشركة في نطاق الاستكشافات في المياه الإقليمية الكويتية.

    الاستفادة من التقنيات الحديثة
    • تم افتتاح مركز قرار الحفر بالاتصال المباشر “Real Time Drilling Decision Center” وتجهيزه في شهر ديسمبر 2014 وذلك لتعزيز التواصل والتعاون بين مواقع الحفر والمكاتب الإدارية حيث الاستفادة المثلى من معطيات الحفر في اتخاذ القرارات اللازمة بصورة سريعة، كما يهدف المركز إلى إنشاء قاعدة بيانات صلبة تربط بين مواقع الحفر بصورة دقيقة للاستفادة من أفضل الدروس والممارسات، هذا بالإضافة إلى تقليل الزيارات الميدانية لمواقع الحفر مما يعزز السلامة ويقلل من المخاطر المتوقعة.
    • تسعى شركة نفط الكويت بصورة مستمرة إلى تعزيز انتاج النفط والغاز الطبيعي، حيث قامت الشركة بتطبيق أحد أفضل الممارسات في عالم الصناعة النفطية من خلال تركيب أجهزة التحكم في تدفق النفط (ICD) في ستة آبار تنتمي لمكامن مختلفة منها بئر MN-163 لطبقة الوارة الغير متجانسة في تركيبها الجيولوجي والتي يصعب تعزيز انتاج النفط منها، ونتج عن تلك الاختبارات تدفق نفطي بما يقارب 16,000 برميل نفط يومياً.
    • من أحد أبرز إنجازات الشركة هو مشروع إنشاء محطة للطاقة الشمسية في حقل أم قدير بغرب الكويت والذي أرسته لجنة المناقصات المركزية، حيث سيعمل على توفير الطاقة الكهربائية لاستخدامها في تشغيل المضخات الغاطسة الكهربائية بما يتراوح بين 5 و 10 ميغاواط، ويتماشى هذا المشروع مع استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية في الاستفادة من مصادر وتطبيقات الطاقة المتجددة وفق أحدث الأنظمة والتقنيات بهدف تلبية جزء من احتياجات القطاع النفطي للطاقة.
    • تم تطبيق تكنولوجيا “Non-Man Entry” على عملية تنظيف وإزالة الطين من حظائر تخزين النفط في سبتمبر 2014 وذلك من خلال تطبيق نظام أوتوماتيكي دون الحاجة لدخول أي من العاملين إلى داخل الحظائر، ويعتبر هذا الإجراء معززاً لإجراءات الأمن والسلامة التي تتخذها الشركة، كما تحتوي هذه التكنولوجيا على نظام متابعة مستمر سيقلل من عدد العمالة المطلوبة لتنظيف الحظائر والمدة المطلوبة لتنظيفها.
    • للمرة الأولى في شركة نفط الكويت تم استخدام تقنية رأس الحفر الهجين (KYMERA) في حقل برقان، وقد تم تطوير هذه التقنية نظرا للتحديات الحاصلة في عدد من الآبار ذات التبطين العميق 16 بوصة، وبذلك قامت الشركة بعمل تعديلات على التقنية للوصول إلى جودة أفضل وكلفة اقل عند الحفر حيث تمت تجربتها بنجاح في كل من البئرينBG-837 وBG-835 ونتيجة لهاتين التجربتين قامت الشركة بتوفير ما يعادل 50 ألف دينار كويتي لكل بئر.

    الصحة والسلامة والبيئة
    • للمرة الثالثة على التوالي حازت شركة نفط الكويت على الجائزة الذهبية العالمية التي تمنحها الجمعية الملكية البريطانية للصحة والسلامة المهنية (روسبا)، وذلك للأداء المتميز في مجالات الصحة والسلامة المهنية، كما حصلت الشركة ممثلة في مجموعة الصحة والسلامة والبيئة على جائزة السلامة العالمية التي يمنحها مجلس السلامة البريطاني. من جهة أخرى، فاز أحد موظفي الشركة بجائزة "الملاك الحارس-Guardian Angel" لمساهمته الفعالة في مجال السلامة خلال 22 سنة مضت، ويعد هذا الفوز الأول الذي يحظى به أحد موظفي الشركة.
    • فازت شركة نفط الكويت بالمركز الأول لجائزة مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة للعام 2014 في شهر نوفمبر عن مشروع إدارة الالتزام بجودة الهواء وخفض حرق الغاز، وتأتي مشاركة الشركة ترجمة لالتزامها واهتمامها بالقضايا البيئية.
    • وقعت شركة نفط الكويت عقدين لبناء مرادم للتربة الملوثة، أحدهما في جنوب شرق الكويت في شهر أكتوبر، والآخر في شمال الكويت في شهر ديسمبر 2013، ويعد ذلك جزء من مشاريع تأهيل التربة الملوثة في إطار برنامج الأمم المتحدة للتعويضات عن الغزو العراقي، وبالتنسيق مع نقطة الارتباط الوطنية الكويتية.

    السعي إلى التميز في الأداء
    • في شهر مايو 2014، تم بنجاح الانتهاء من اختبار النظام الهيدروستاتيكي عالي الضغط على خطوط الأنابيب المُبَطَّنة بمادة البولي اثيلين عالية الكثافة بضغط مُختبر يصل إلى 7600 رطلاً. وتعد هذه المرة الأولى من نوعها التي يتم وضع خط أنابيب مُبطن بنظام بولي اثيلين تحت هذه الضغوط العالية في دول مجلس التعاون، حيث تم تشغيل هذه الخطوط بطريقة آمنة في مشروع الحقن المركزي لمياه البحر – المرحلة الثانية وحقن المياه المعدة للطرح – المرحلة الأولى في شمال الكويت. الجدير بالذكر، تعد مادة البولي اثيلين بديلاً فعالاً من حيث التكلفة لمواد أخرى مكلفة جداً مثل مادة انكونيل.
    • حققت الشركة ممثلة بفريق عمليات الميناء التابع لمجموعة العمليات البحرية إنجازاً عالمياً في شهر أكتوبر بحصولها على شهادة ISPO التي تقدمها منظمة الإرشاد البحري للجهات التي تطبق المعايير العالمية وبذلك تصبح الشركة هي الأولى التي تحصل على هذه الشهادة في مجال الإرشاد البحري على مستوى الشرق الأوسط، والـ14 على مستوى الموانئ العالمية.
    • بدأت الشركة برنامج تطبيق منهجية وأدوات نظام 6 سيجما في أربع مديريات، لزيادة تحسين الأداء ورفع كفاءة العمليات وتحقيق الجودة الشاملة.
    • شاركت الشركة في العديد من المؤتمرات والمعارض الدولية والعالمية منها:
     مؤتمر إيمرسون للتبادل بين أوروبا والشرق الأوسط (Emerson Exchange Conference for Europe & Middle East) الذي أقيم في ألمانيا في شهر إبريل 2014، حيث قام ممثل الشركة بتقديم عرض أثناء المؤتمر بعنوان "قياس نظام التحكم الإشرافي ومتطلباته" والذي تم تطبيقه لتحسين دقة القياس.
     مؤتمر ومعرض SEG بمدينة دنڤر بولاية كولورادو الامريكية الذي أقيم في نوفمبر حيث تم فيه عقد اجتماع بين عدد من قياديي شركة نفط الكويت ورئيس شركة بي جي بي الصينية حيث تم البحث بالعلاقات الثنائية بين الشركتين وسبل التعاون المستقبلية بينهما ومنها عقد المسوحات الزلزالية الذي فازت به بي جي بي مؤخرا والذي سوف يغطي جون ومدينة الكويت.
     مؤتمر ومعرض ابوظبي الدولي للبترول ADIPEC 2014 الذي أقيم في شهر نوفمبر 2014 في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يعد ثالث أكبر حدث في مجال صناعة النفط والغاز في العالم، وتفخر الشركة بحصول أحد موظفيها على جائزة قيمة بعنوانYoung ADIPEC Engineer .
     المؤتمر والمعرض الدولي للنفط الثقيل الذي تنظمه جمعية مهندسي البترول الكويتية في شهر ديسمبر 2014، وقد تم عرض ومناقشة أحدث الابتكارات في مجال الاستخلاص المعزز للنفط بما يساعد على تحسين عملية إنتاج النفط الثقيل وبطريقة صديقة للبيئة تعمل على خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.
    أن نكون جهة العمل المفضلة
    • قامت الشركة بتطبيق مبادرة تطوير العاملين التي تتضمن اختيار وتدريب نخبة من موظفي الشركة، واستكمالا لمسيرتهم التدريبية تم ابتعاث مجموعة من الموظفين الى جمهورية كوريا الجنوبية للالتقاء مع نخبة من قادة التنمية هناك.
    • قامت الشركة بابتعاث موظفين للتدريب مع الشركات النفطية العالمية بالخارج (OJT with IOCs) وذلك بهدف تطوير البرامج العلمية والتقنية والبحثية اللازمة لتحسين القدرات الإنتاجية للشركة، ووضع الحلول اللازمة لزيادة كفاءة عمليات الإنتاج والاستخراج، وكذلك إنشاء وتطوير نظم محاكاة المكامن، بهدف الوصول إلى الطرق المثلى لاستخراج النفط منها.
    • فازت شركة نفط الكويت بجائزة ""Getenergyعن فئة " التدريب الجوهري-"Learning at the Core وذلك أثناء حفل توزيع الجوائز العالمية الذي أقيم في لندن في شهر يونيو 2014، وقد عكس هذا الفوز مدى اهتمام الشركة ومساهمتها الفعالة في تطوير موظفيها مما عزز صورة الشركة على المستوى الدولي.
    • للمرة الثانية على التوالي حققت شركة نفط الكويت أفضل مستوى مقارنة مع الشركات النفطية التابعة لمؤسسة البترول الوطنية في استبيان الارتباط الوظيفي بالقطاع النفطي (Employee Engagement Score)، وذلك يعكس ما تبذله الشركة من جهود ومساعي في المجالات المختلفة مثل الموارد البشرية، والتدريب والتطوير الوظيفي، وقواعد السلوك، وما شابه ذلك، حتى تكون الشركة جهة العمل المفضلة.
    • كجزء من جهود شركة نفط الكويت المستمرة لتوفير أفضل فرص التطوير لموظفيها بالتعاون مع أفضل المعاهد التعليمية، تستمر الشركة على تنفيذ برنامج التطوير القيادي في كلية إدارة الأعمال بجامعة هارفارد الأمريكية حيث التحق 10 من موظفيها بهذا البرنامج المعتمد خلال 2014.
    تقديم مساهمات فعالة تجاه المؤسسة والدولة
    • قامت الشركة بعمل برنامج تدريبي لتعزيز الثروة الوطنية (نبض)، وهو برنامج علمي ثقافي حضاري متخصص بالجانب النفطي بشراكة استراتيجية مع برنامج البروتجيز ((The Proteges التدريبي المخصص للطلبة والطالبات لمرحلة الثانوية بوزارة التربية، ويعنى البرنامج بكل الجوانب الثقافية والاقتصادية والنفطية من منظور تعزيز هذه الثقافة بين فئة الطلبة والطالبات لهذه المرحلة، كما يركز البرنامج على خلق جيل يتحلى بالقيادة والمعرفة بثروته الوطنية بالإضافة إلى البعد الإنساني والاجتماعي للنفط وعلاقته بدولة الكويت.
    • تعزيزاً للمسؤولية الاجتماعية؛ وقعت شركة نفط الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب مذكرة تفاهم في شهر يونيو يتم بموجبها ربط مخرجات كلية التمريض بالهيئة بخطة التوظيف لدى مستشفى الأحمدي، ويأمل الطرفين في أن تتوسع آفاق التعاون البناء بين الجانبين لتشمل كافة المجالات والتخصصات بما يتناسب مع احتياجات القطاع النفطي.​
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة