كوفبيك توقع 3 عقود لمشاركة الإنتاج في قطاعات استكشافية جديدة بالصين

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 457 | الردود : 0 | ‏10 ديسمبر 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,465
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    كوفبيك توقع 3 عقود لمشاركة الإنتاج في قطاعات استكشافية جديدة بالصين




    [​IMG]

    (كونا) -- أعلنت الشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية (كوفبيك) اليوم أن شركتها التابعة (كوفبيك الصين) وقعت ثلاثة عقود للمشاركة في الإنتاج تشمل ثلاثة قطاعات استكشافية جديدة تقع في بحر الصين الجنوبي على مقربة من أنبوب الضخ الخاص بحقل (ياشينغ).
    وقالت (كوفبيك) في بيان صحافي خصت بنشره وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم انه اذا تم التوصل إلى أي اكتشاف تجاري في أي من هذه القطاعات الاستكشافية الجديدة فإن (كوفبيك الصين) ستحصل على حصة بنسبة 30 في المئة في تطوير مثل هذا الاكتشاف فيما سيحتفظ المشغل الشركة التابعة لمؤسسة الصين الوطنية للنفط البحري بالحصة التشغيلية المتبقية.
    وذكرت ان هذه الأنشطة الاستكشافية الجديدة في جمهورية الصين الشعبية من قبل (كوفبيك) تأتي في إطار استراتيجيتها التي تستهدف توسيع عملياتها في مجال استكشاف وإنتاج النفط والغاز على نطاق عالمي.
    ونقل البيان عن الرئيس التنفيذي ل (كوفبيك) الشيخ نواف سعود الناصر الصباح قوله "إن استحواذنا على هذه الحصص الاستكشافية الجديدة سيتيح لنا مواصلة تعاوننا الوثيق مع شركة الصين الوطنية للنفط البحري والاستفادة إلى أقصى حد ممكن من علاقات العمل المميزة التي نتمتع بها في حقل (ياشينغ) في بحر الصين الجنوبي حيث تمتلك (كوفبيك) حصة بنسبة 30 في المئة".
    وذكر الشيخ نواف انه يجري تزويد الغاز الطبيعي المنتج من حقل (ياشينغ) البحري للغاز لتوليد الطاقة في هونغ كونغ منذ عام 1996 بواسطة خط أنابيب للضخ تحت مياه البحر يبلغ طوله 780 كيلومترا كما يجري بيع الكميات الإضافية من الغاز الطبيعي والمكثفات وغاز البترول المسال إلى عملاء آخرين في جزيرة (هاينان).
    يذكر أن (كوفبيك) هي شركة تابعة لمؤسسة البترول الكويتية وهي شركة طاقة عالمية تعمل في مجال استكشاف وتطوير وإنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي خارج الكويت وتوجد حاليا في 15 بلدا حيث تتوزع أنشطتها وعملياتها التي تضم 63 مشروعا في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا.
    وتسعى (كوفبيك) من خلال خططها الإستراتيجية إلى رفع معدل إنتاجها إلى 200 ألف برميل نفط يوميا معززة باحتياطيات قدرها 650 مليون برميل نفط مكافئ بحلول عام 2020 والمحافظة على هذه المعدلات حتى عام 2030.(النهاية)​
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة