د.محمد الدويهيس: مشروع البديل الاستراتيجي (الجزء الأول) + (الجزء الثاني)

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 2,023 | الردود : 2 | ‏6 أكتوبر 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,465
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    مشروع البديل الاستراتيجي


    [​IMG]

    تعمل الحكومة على إنجاز مشروع البديل الاستراتيجي للرواتب لرفعه إلى مجلس الأمة في الموعد مع بداية دور الانعقاد القادم.​
    والبديل الاستراتيجي تبلغ تكلفته 45 مليون دينار سنويا وتقوم بانجازه إحدى الشركات الحكومية المكلفة رسميا بإنجاز المشروع بالتعاون مع اربع فرق عمل رئيسية، ويعتمد البديل الاستراتيجي أساسا على النقاط التي سيحصل عليها الموظف طبقا للتوصيف الوظيفي للوظيفة التي يعمل فيها . وقد تم وضع سلم درجات جديد أولي للموظفين في الجهاز الحكومي يبدأ من الدرجة الأولى حتى الدرجة الـ 18 أو ال 15 بحسب الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه في نهاية المشروع.​
    وسيتم الاعتماد في ترتيب درجات الموظفين على المسمى والتوصيف الوظيفي، وليس المؤهل العلمي بناء على 8 نقاط أساسية توضح أهمية العمل والجهد المبذول، وميدانيا ام مكتبيا وفنيا ام إداريا وموقع العمل في المناطق النائية وعلاقة العمل بتخصص الموظف وحاجة سوق العمل للتخصص والمسؤوليات المنوطة به. ​
    ويتضح من الملامح الرئيسية للبديل الاستراتيجي كما يدعي المؤيدون له بأنه سيضع سلما جديدا للدرجات الوظيفية وسيحل مشاكل الرواتب ويقلص الفوارق بين المسميات الوظيفية في نفس المجموعة الوظيفية. ولن يمس المزايا المالية أو الوظيفية للموظفين الحاليين في الجهاز الحكومي والقطاعات النفطية والمصرفية والطبية، بل أن المؤيدين لهد المشروع سيقترحون مزايا جديدة ومحددة للموظفين الجدد في المؤسسات والهيئات والإدارات الحكومية التي لديها كوادر خاصة وكذلك للقطاعات النفطية والطبية والمصرفية.​
    وفي الجانب الآخر يرى البعض أن هذا المشروع لم يأت بأي جديد حيث إن ديوان الخدمة المدنية خلال العشرين سنة الماضية قد قام بالعديد من الدراسات في مجال توصيف الوظائف وقد نتج عن الجهود المبذولة تصنيف وتوصيف أكثر من 17 مجموعة وظيفية!! وأن ما ستقوم به الشركة الحكومية المكلفة بانجاز المشروع ما هو إلا تكرار للجهود السابقة أو على الاقل في 70 بالمئة في مجال التوصيف والتصنيف الوظيفي!!​
    ويبقى الجزء الاخر من المهمة المسندة لهذه الشركة والفرق المتعاونة معها هو تقييم الوظائف في الجهاز الحكومي!! فهل يعقل أن تُكلف الدولة 45 مليون دينار سنويا؟! ويرى هذا الفريق أن كلمة سنويا سوف تفتح الباب على مصراعيه لمزيد من التكاليف المالية المستقبلية، كما أنهم يشكون في جدية الحكومة بتطبيق مشروع البديل الاستراتيجي مستقبلا.​
    لذا فالبرغم من إيماني الشديد بنظام توصيف وتصنيف الوظائف ونظام تقييم الوظائف في الجهاز الحكومي منذ أن كنت طالبا في جامعة الكويت قبل 35عاما، إلا أنني وحسب خبرتي العلمية والعملية في الجهاز الحكومي سيواجه هذا المشروع العديد من العقبات وأولها تكلفته المالية المتضخمة!!​
    أتمنى أن تعمل الشركة الحكومية المنفذة لمشروع البديل الاستراتيجي على تسليط الضوء وتسويق المشروع في وسائل الاعلام المختلفة بشكل أفضل وتبرير التكلفة العالية للمشروع للمواطنين والمهتمين بالشأن الاداري والمالي والتنظيمي! فهل وصلت الرسالة لمن يهمه الامر؟!​
    ودمتم سالمين​
    د.محمد الدويهيس
    الرأي العام
     
  2. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,465
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    البديل الاستراتيجي «الجزء الثاني»

    البديل الاستراتيجي «الجزء الثاني»

    [​IMG]

    الحاقاً للجزء الأول من مقال «مشروع البديل الاستراتيجي»
    هناك بعض الملاحظات على مشروع البديل الاستراتيجي من الناحية الادارية والتنظيمية والتكلفة المالية وأمور أخرى تتعلق بالتطبيق والمتابعة.
    فنجد أنه في ظل هذا المشروع تحاول الحكومة أن تغطي على الممارسات و القرارات الخاطئة التي اتخذتها في الماضي حول إقرار نظم الكوادر المالية وسوء إدارة مالية الدولة بخطأ جديد وأكبر هو مشروع البديل الاستراتيجي والذي هدفه الظاهر تحقيق العدل والمساواة وخفض تكاليف الرواتب الحكومية المرتفعة والغير مبررة في بعض الوظائف والقطاعات الحكومية حيث أن جميع الدراسات الحكومية وغير الحكومية تشيرإلى أن الرواتب والأجور تستهلك جزءا كبيرا من ميزانية الدولة،ويجب أن يتم إصلاح الاختلال في هيكلة الرواتب وكذلك إصلاح الاختلالات الهيكلية في الميزانية العامة للدولة بشكل عام .
    ونحن لا نختلف مع ما توصلت إليه هذه الدراسات من نتائج ومؤشرات خطيرة ولكن نتحفظ على أسلوب وطريقة إدارة هذه المشاكل والاختلالات الهيكلية المالية والإدارية للدولة.
    إن نظام الوصف والتوصيف الوظيفي ونظام تقييم الوظائف يحتاج لمتخصين في مجال الادارة والتنظيم لديهم المعرفة العلمية والعملية في طبيعة النظام الإداري والحكومي والخبرة والمعرفة بكافة عناصر ومكونات البيئة التي سيتم بها تطبيق نظام توصيف وتقييم الوظائف.
    ومن الملاحظ على مشروع البديل الاستراتيجي رغم تطمينات القائمين عليه أن هناك قطاعات مثل القطاع النفطي والصحي والاستثماري لم يتم دراسة آثار تطبيق مشروع البديل الاستراتيجي عليها، وتحتاج الي دراسة أعمق ومعالجة خاصة بعيدا عن الضغوط السياسية والنقابية تضع مصلحة الدولة فوق الجميع.
    وفي ظل التطور التقني والفكر الاداري الحديث برزت نظم ادارية أحدث من نظم تقييم الوظائف التقليدية حيث أن النظم الحديثة في نظام تقييم الوظائف لا يتفق مع نظام تقييم الوظائف القديم بل ينسفه !!فهو نظام يقوم على أسس مختلفة جذريا عن النظام التقليدي لوصف الوظائف والذي كان يركز على «الوظيفة» حيث كان يتم من خلاله تحديد مواصفات وشروط شغل الوظيفة ثم البحث عن الشخص المناسب لشغل هذه الوظيفة.
    أما النظام الحديث فهو يركزعلى«الموظف» حيث ينظر الي الموظف ومايملك من قدرات ومهارات وتدريب وخبرات متراكمة وهوايات يحاول أن يستثمرها في مجال العمل،حيث أن بيئة العمل ليست جذر معزولة بل تعتمد على فرق العمل وعلى العمل الجماعي وأهمية ودور وقيادة الفريق،إضافة للمتابعة والتوجيه من قبل قائد الفريق،وإجراء التغييرات والتكليفات الجديدة للمهام إذا لزم الأمر في حينها .ومن هنا يتضح أهمية العنصر البشري وإدارة الخبرات والمعرفة البشرية في الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية.
    وهذا يثبت مرة ثانية بأن النظم الادارية الحديثة مهمة جداولكن الأهم هو الانسان رأس المال البشري الذي يدير ويستثمر خبرات وقدرات ومهارات الموظف من ناحية والنظم الادارية والتقنية من ناحية أخري،وبما يتناسب مع القيم وبيئة العمل والمناخ التنظيمي واضعا نصب عينيه الأهداف الادارية والتوجهات والسياسات العامة للوزارة أو المؤسسة ومتسقا مع رؤية وتوجهات الدولة وأهدافها الاستراتيجية .
    ويتضح لنا مما سبق،مع الأسف الشديد، أن هذه هي عادة «ربعنا» فيهم «هبة» وسرعة في اتخاذ القرارات التي تحتاج وقتا للدراسة والتحليل ويترددون في اتخاذ القرارات التي تتطلب السرعة ويخلطون الأمور ولا يفرقون بين العاجل والمستعجل والهام والمهم !!مع الأسف الشديد.!!لأن سلم الأولويات في العمل الحكومي شبه مفقودة.!!
    أتمنى أن لا نكرر أخطاء الماضي بسبب العجلة والضغوط السياسية،وأن يتم دراسة هذا المشروع الاستراتيجي بحكمة وروية. ألا بلغت اللهم فاشهد.
    ودمتم سالمين
    د.محمد الدويهيس

    الرأي العام
     
  3. BOAHMAD

    BOAHMAD بـترولـي نشيط جدا

    340
    44
    28
    تنديل
    الكويت
    البديل الاستيراتيجي فيه منفعه لمن لم يحصل على كادر
    فكرته معالجة اخطاء السنوات الماضيه اللّي صار فيها تخبّط بالكوادر . ناس خذوا وناس ماخذوا شي
    بغض النّظر عن اضراره المستقبليّه لبعض القطاعات ولكنه لن يمس اي حق او مكتسب لجميع موظفي الدّوله ماقبل تنفيذ القرار
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة