تضارب تصريحات بين وزارة النفط ومؤسسة البترول وشركة نفط الكويت لماذا التهرُّب من قول الحقيقة؟

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 749 | الردود : 0 | ‏31 أغسطس 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت


    تضارب تصريحات بين وزارة النفط ومؤسسة البترول وشركة نفط الكويت
    لماذا التهرُّب من قول الحقيقة؟

    ■ توقعات وأرقام حسين والعمير والعدساني غير متطابقة مع الإنتاج الحقيقي


    سعد الشيتي
    عطفا على الخبر المنشور في جريدة القبس بتاريخ 28 أغسطس 2014 تحت عنوان «نفط الكويت تواجه مشاكل.. والانتاج يتراجع»، ردت الشركة عبر وكالة الأنباء الكويتية لتقول ان معدلات الانتاج تسير وفق الخطة الاستراتيجية، وان المعدل سيبلغ 3.15 ملايين برميل في نهاية مارس 2016.
    في البداية نود أن نوضح أن القبس لم تكن الجهة الوحيدة التي أشارت الى تراجع انتاج نفط الكويت، بل ان الوكالة الدولية للطاقة ونشرة ميس والمسح الشهري لوكالة رويترز وكذلك تقرير صادر من بنك الكويت الوطني أكدت جميعا على تراجع انتاج الكويت. ومن المؤكد أن هذه الجهات تستند الى معطيات واقعية ولا تبحث عن الاثارة بل غرضها التنبيه والتحذير ودق ناقوس الخطر خوفا من تأثر مشاريع التنمية وعدم تحقيق استراتيجية 2020.
    مما لا شك فيه، أن المعلومات الواردة في تقرير وكالة الطاقة لم تأت من فراغ بل هي مبنية على تقارير ومعلومات وردت اليها من الشركات العالمية التي تعمل مع الكويت. وبالنهاية لا توجد لوكالة الطاقة أي مصلحة في نشر معلومات مغلوطة بل على العكس من هذا تماما، فان هدفها كمنظمة أن يكون الانتاج عند المعدلات المطلوبة لكي لا تكون هناك أزمة في الأسواق النفطية والا تتأثر الامدادات.
    وأوضحت الشركة أنها قامت بالرد على وكالة الطاقة لكنها لم تبين ان كانت الوكالة قد اقتنعت فعلا بردودها أم لا. وان كانت الوكالة قد اقتنعت بهذه الردود فعلى الشركة أن تعمل على نشر رد وكالة الطاقة لتوضح الحقائق.
    ومن الملاحظ أن الشركة لم تعلن بردها ما هو معدل الانتاج الحالي للكويت، وانما اكتفت بالاشارة الى الخطط الاستراتيجية المستقبلية والوصول بالطاقة الانتاجية الى 3.65 ملايين برميل نفط بحلول عام 2020. كما أن الرد لم يتطرق الى التقارير التي صدرت مؤخرا من عدة جهات موثوقة بان انتاج الكويت قد انخفض منذ شهر مارس الماضي ولم يبين أسباب هذا الانخفاض.
    الى ذلك، نجد أن هناك تضاربا بالتصريحات، فالشركة تشير في ردها الى أنها تعمل على الوصول بمعدل الانتاج الى 3.150 ملايين برميل بحلول نهاية العام المالي 2016 - 2015، بينما نجد أن وزير النفط الدكتور علي العمير قد أعلن في شهر مارس الماضي أن انتاج الكويت قد وصل فعلا الى 3 ملايين برميل.كما أن الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول نزار العدساني أعلن في شهر ابريل الماضي أن القدرة الانتاجية للكويت وصلت الى 3.3 ملايين برميل يوميا وستصل الى 3.5 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2015!
    وكان وزير النفط السابق هاني حسين قال في اكتوبر 2012 ان انتاج شركة نفط الكويت سيصل 3.2 ملايين برميل بعد عامين (اي في اكتوبر 2014).. وها نحن على مشارف اكتوبر والانتاج اقل من المتوقع بنسبة %10 إلى %20 على الاقل.
    من نصدق من كل تلك التصريحات؟ وما رأي «نفط الكويت» بهذا التضارب؟ ولماذا لا تفصح عن الاسباب الحقيقية؟
    تذبذب
    ولدى القبس معلومات عن ان الانتاج في الاشهر السبعة الماضية كان وصل في مرحلة ما الى 2.6 و2.7 مليون برميل يوميا، كما ان تقريرا لبنك الكويت الوطني اشار قبل يومين، الى ان الانتاج في يوليو كان بأدنى مستوى منذ مارس 2013. وتحتفظ القبس بمعلومات اخرى تفيد بحقيقة تذبذب الانتاج مع الاشارة الى جملة مشكلات مع عدد من المقاولين، تعرفها شركة نفط الكويت جيداً لكنها لا تفصح عنها.


    القبس
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة