هجمة على توظيف الأجانب في القطاع النفطي .. انتقاداً لكثرة تعييناتهم

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 882 | الردود : 0 | ‏7 أغسطس 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت

    هجمة على «توظيف الأجانب» في «البترول»
    انتقاداً لكثرة تعييناتهم

    الكاتب: عمر راشد
    ❞ الشايجي: مخالفة أنظمة التوظيف في القطاع النفطي
    انتقد موظفون في القطاع النفطي زيادة توظيف الأجانب في الشركات التابعة لمؤسسة البترول، منتقدين كثرة المهندسين في شركات البترول، على الرغم من وجود كفاءات مماثلة لها من العمالة الوطنية، لافتين إلى أن الأجانب يسيطرون على نسبة كبيرة من الوظائف الفنية، من دون مبررات واضحة.
    وأشارت المصادر إلى أنه من الضروري العمل على تطوير قدرات العاملين في القطاع وتأهيلهم، بدلاً من توظيف أجانب جدد.
    وقال بعضهم إن الهنود باتوا يسيطرون على وظائف رئيسة في بعض تلك الشركات، رغم وجود عمالة مماثلة لها.
    ودشن عدد من المغردين هاشتاغ «توظيف الأجانب»، الذي شهد تعليقات ومخاطبات كثيرة، من بينها «البطالة تارسة والأجانب يتسيدون الوظائف في القطاع النفطي».
    مخالفات التوظيف
    وفي السياق ذاته، قال رئيس نقابة العاملين في شركة الناقلات يوسف الشايجي إن وزير النفط د.علي العمير كان له دور كبير في إقرار قانون مكافأة نهاية الخدمة، كما استنكر الشايجي التلاعب بالألفاظ ومخالفة أنظمة التوظيف في القطاع النفطي التي تنص على ضرورة نشر إعلانين للتوظيف في كل سنة خلال شهري مارس وأغسطس، لاستيعاب حديثي التخرج في كل فصل دراسي، حيث تعمد الوزير إلغاء إعلان التوظيف الأول الذي كان مفترض الإعلان عنه في مارس، ولا يزال يماطل في تأجيل الإعلان الثاني والتلاعب بمشاعر أحد آباء الخريجين، ليعده من خلاله حساب الخاص في «تويتر» بنشر إعلان التوظيف، بعد إجازة العيد، وبمجرد انقضاء العطلة، وبدلاً من الوفاء بوعده، يصرح بأن الإعلان القادم سيكون في شهر أكتوبر، وذلك لعلمه المسبق بأن فترة اختبارات التقديم والمقابلات الشخصية لآلاف المتقدمين تستغرق فترة طويلة لا تقل عن 3 أشهر، وذلك في تعمد صريح من الوزير وفق تعليماته للشركات النفطية بتعمد تعطيل الإعلانات، بهدف عدم توقيع أي عقود عمل مع الكويتيين، إلا بعد سريان القانون الجديد الذي ينتقص حقوقهم مع بداية يناير 2015.
    وفي السياق ذاته، قالت المصادر إن مشاركة النجاح لن يتم نسيانها أو انتقاصها أو انتقاص غيرها من المميزات التي يمكن أن تثيرها قوانين البديل الاستراتيجي أو مكافأة نهاية الخدمة، وطالب موظفو القطاع اتحاد عمال البترول بالعمل على وقف أي محاولات من قبل قيادات البترول لانتقاصها.
    وكان الوزير العمير قد أنهى مشروع الأزمة الخاص بمشاركة النجاح، والتي وصلت إلى التهديد بالإضراب من قبل العاملين في الشركات النفطية على أساس عدم المساس بمكافآت العاملين في القطاع، إلا أن تردد أخبار بين العاملين في القطاع بوجود نية بإلغاء مكافأة مشاركة النجاح وتقنين مزايا العاملين أوجد أزمة بين العاملين من جهة والنقابات النفطية وقيادات البترول من جهة أخرى.
    ولفتت مصادر إلى أن المساس بتلك الحقوق قد يدفع إلى إعلان الإضراب مرة أخرى، وخاصة أن طبيعة عمل موظفي النفط تختلف تماما عن أي شركة أخرى






    الكويتية

    ==============================
    هاشتاق:

    #توظيف_الاجانب_بالقطاع_النفطي
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة