الشايجي:وزير النفط علي العمير يتعمد إذلال الكويتيين ويماطل في فتح باب الرزق لهم للعمل بالقطاع النفطي

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 1,574 | الردود : 1 | ‏5 أغسطس 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    تخبط الوزير عبئ ثقيل على مجلس الوزراء

    لا نقبل استفزاز أبناء الشعب الكويتي والتعامي عن الوافدين

    الشايجي: وزير النفط علي العمير يتعمد إذلال الكويتيين ويماطل في فتح باب الرزق لهم للعمل في القطاع النفطي


    [​IMG]
    يوسف محمد الشايجي


    صرح يوسف محمد الشايجي رئيس نقابة العاملين بشركة ناقلات النفط الكويتية بأن وزير النفط علي العمير يستخف بعقول أبناء الشعب الكويتي عامة والعاملين بالقطاع النفطي خاصة وذلك بخطوات متخبطة لا تحمل سوى الاستفزاز لأبناء الشعب الكويتي وذلك ابتداء من دوره المشئوم في المشاركة في إقرار قانون مكافأة نهاية الخدمة بصورته المعيبة حيث أبرز جميع أنيابه ومخالبه لانتقاص حقوق الكويتيين العاملين في القطاع النفطي وتعامى عن إخضاع الوافدين في القطاع النفطي لنفس القانون مما سيؤدي لحصولهم على مكافأة نهاية خدمة بمبالغ تصل إلى أضعاف ما سيتقاضاه أبناء الشعب الكويتي، وتساءل الشايجي هل يشغل العمير منصب وزير النفط لدولة الكويت أم وزير النفط لشئون الوافدين، فقد كنا نتمنى بدلاً من انتفاضته للتصويت على إقرار القانون بهذه الصورة المعيبة وهو الممثل الوحيد للقطاع النفطي بالمجلس أن تكون له وقفة صادقة داخل مجلس الوزراءوكذلك مجلس الأمة لشرح الحرج الذي سيواجه السلطتين التنفيذية والتشريعية بسبب خطورة صدور قانون معيب يكافئ الوافدين بأضعاف ما يتقاضاه أبناء الشعب الكويتي في القطاع النفطي !​
    كما استنكر الشايجي تعمد تلاعب الوزير العمير بالألفاظ بل وتعمده مخالفة أنظمة التوظيف في القطاع النفطي التي تنص بشكل صريح لا لبس فيه على ضرورة نشر إعلانين للتوظيف في كل سنة خلال شهري مارس وأغسطس لاستيعاب حديثي التخرج في كل فصل دراسي، حيث تعمد الوزير حتى الآن إلغاء إعلان التوظيف الأول لهذه السنة (المفترض نشره خلال شهر مارس)، ولا يزال يماطل في تأجيل الإعلان الثاني والتلاعب بمشاعر أحد آباء الخريجين ليعده من خلاله حساب الخاص في تويتر بنشر إعلان التوظيف بعد إجازة العيد وبمجرد انقضاء العطلة وبدلاً من الوفاء بوعده يصرح بأن الإعلان القادم سيكون في شهر أكتوبر وذلك لعلمه المسبق بأن فترة اختبارات التقديم والمقابلات الشخصية لآلاف المتقدمين تستغرق فترة طويلة لا تقل عن 3 أشهر وذلك في تعمد صريح من الوزير حسب تعليماته للشركات النفطية بتعمد تعطيل الإعلانات بهدف عدم توقيع أي عقود عمل مع الكويتيين إلا بعد سريان القانون الجديد الذي ينتقص حقوقهم مع بداية يناير 2015! حيث طالب الشايجي الوزير العمير الذي لا تزال إعلانات التوظيف للكويتيين حبيسة أدراج مكتبه بعدم إحراج نفسه ومجلس الوزراء في إطلاق التصريحات المتناقضة التي لا تحمل سوى استفزاز الشعب الكويتي.​
    وفي نهاية تصريحه، تساءل الشايجي إذا كان وزير النفط يريد تجميل صورته أمام رئيس مجلس الوزراء بأنه قادر على توفير المصاريف على حساب رواتب أبناء الشعب، ألا يعلم بأن هذه الصورة لا زالت منفرة أما رئيسه وبدون أي مساحيق تجميل لأنه تعمد خلال نفس الوقت نشر 3 إعلانات توظيف للأجانب وخاصة من الجالية الهندية للعمل في القطاع النفطي وبمكافأة نهاية خدمة عالية جداً لم يمسها القانون الجديد المعيب. لذلك لا يسعنا إلا توجيه خالص الشكر لوزير النفط لدوره في رعاية مكتسبات أبناء الجاليات الوافدة على حساب الكويتيين في مرحلة من أسوء مراحل تاريخ القطاع النفطي، فماذا أنت فاعل يا علي العمير في القطاع النفطي، ولماذا تريد الدمار لهذا القطاع الحيوي، يقول عز من قائل: "ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"​

    يوســـــف محمــــــد الشايجـــــــــــي
    رئيــس مجلــس الإدارة
    الكويت في 5 أغسطس 2014
     
  2. املي بالله كبير

    املي بالله كبير بـترولـي نشيط جدا

    ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة