وزيرك لا يستطيع فعل شي ان صدر قرار بتخفيض او تقليص المميزات للعاملين

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 627 | الردود : 0 | ‏13 يوليو 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    مصادر نفطية: أسعد السعد وعلي الشمري على قائمة التجديد لقيادات قطاع البترول




    كشفت مصادر مقربة من “السياسة” عن توجهات محمومة من مسؤولي القطاع لمناقشة التجديد لبعض القيادات في القطاع لفترة تتراوح من 2 الى 3 سنوات حسب الخدمة والسن القانوني, مشيرة الى ان الاستفادة من الخبرات والتجديد لها فى المواقع المختلفة يأتي انطلاقا من الحفاظ على الكوادر المتخصصة والفنية والتى يمكن ان يتم الاستفادة منها خلال الفترة المقبلة. وقالت المصادر ان التجديد لقيادات الشركات التابعة من المحتمل ان يعرض على عزم مجلس الادارة في مؤسسة البترول في اجتماع مقبل لتحديد الالية مبينة ان من ابرز الاسماء التى سيتم مناقشة التجديد لها خلال الفترة المقبلة هم الرئيس التنفيذى لشركة صناعة الكيماويات البترولية المهندس اسعد السعد والرئيس التنفيذى للشركة الكويتية لنفط الخليج على دغيم الشمري, موضحة ان التجديد للقياديين يحتاج الى موافقة مجلس ادارة المؤسسة حسب اللاوائح والقوانين. واوضحت المصادر ان التجديد للقيادات النفطية في الشركات التابعة والقطاعات يمثل جزء من خطة المؤسسة المستقبلية في مجالاتها المختلفة, مشيرة الى ان تنفيذ تلك الشركات لمشروعات عملاقة تدخل ضمن خطط الشركة والمؤسسة الطويلة المدى وتحتم على المؤسسة الاستفادة القصوى من هذه القيادات, لاسيما مع ما تملكه من خبرات تراكمية ومعرفة تفصيلية بالمشاريع وتفاصيلها والمفاوضات الخاصة بها. ولفتت الى ان عدد من القيادات الوسطي في الشركات والقطاعات التابعة يمكن ان يشملهم التجديد حسب الحاجة خلال الفترة المقبلة, مؤكدة ان من تلك الاسماء قيادى شركة صناعة الكيماويات البترولية وابرزهم نائب الرئيس التنفيذى للاولفينات عبدالرسول جعفر ونائب الرئيس التنفيذي للعطريات في شركة صناعة الكيماويات البترولية هادي ابل. والمحت المصادر الى ان تنفيذ القطاع لمشروعات تنموية عملاقة فى عدد من الشركات التابعة خلال العشر سنوات المقبلة يحتم على المسؤوولين اتخاذ بعض القرارات حتى وان كانت استثنائية لمصلحة القطاع, لاسيما وان تلك المشاريع تحتاج من الخبرات الفنية المتخصصة العشرات للوقوف عليها واكمال تنفيذها بالشكل المطلوب. وفي سياق متصل اعربت المصادر عن تخوفها من عمليات التقاعد وتسرب القيادات النفطية الحالية وخروجها من القطاع بتقاعد مبكر على اثر التلميحات بقرارات مستقبلية من جهات حكومية بتقليل المكافآت وحوافز نهاية الخدمة, موضحة ان اعداد المتقدمين بطلبات للتقاعد بلغت في بعض الشركات 10 % خلال الشهرين الماضيين. وذكرت المصادر الى ان موجه طلبات التقاعد شهدت زيادة ملحوظة خلال الفترة الماضية على الرغم من جهود المسؤولين في كل شركة باقناع الموظفيين بحقيقة الاوضاع والتاكيد على ضمان مكتسباتهم وكذا طمأنة الرئيس التنفيذى لمؤسسة البترول نزار العدسانى للعاملين في القطاع انه لا انتقاص من حقوقهم ومكتسابتهم, الا ان عدم الاستقرار والتخوف من القرارات المستقبلية يعد هاجسا لايمكن التحكم به من قبل المسؤوليين. وذكر احد المسؤوليين في احدى الشركات التابعة في حديث ودى مع السياسة ” ان اقناع الموظف او العامل بتعديل طلب التقاعد او التاجيل لفترة مستقبلية اصبح امرا صعبا وليس من السهل, مؤكدا ان ابسط ردود الموظف فى تلك الحالات قوله “وزيرك لا يستطيع فعل شي ان صدر قرار بتخفيض او تقليص المميزات للعاملين ” فبماذا تنصحني؟

    السياسة
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة