نظِّفوا القطاع النفطي من دعاة مهنية مزعومة

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 623 | الردود : 0 | ‏10 ابريل 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    رسالة إلى العمير

    نظِّفوا القطاع النفطي من دعاة مهنية مزعومة


    لما كان الغرض الأساسي من إنشاء مؤسسة البترول الكويتية هو تحقيق الأرباح من خلال الاستغلال الأمثل لمصادرها الطبيعية من النفط والغاز، متزامناً مع تنمية مواردها البشرية، وهو عنصر النجاح الأهم لتحقيق هدفها الأول، فمما لا شك فيه أن المؤسسة استطاعت تكوين هوية عالمية، والاستحواذ على مواطئ قدم على الساحة النفطية العالمية، شرقاً وغرباً، وقدمت الكويت مواطنين ووافدين ذوي كفاءات متدربة وقادرة على متابعة مسيرة النجاح والتقدم
    ولكن خلال السنوات القليلة الماضية، أخذ مؤشر الأداء والتقدم لمؤسسة البترول منحى آخر أكثر انحداراً في ظل تدني معايير أخلاقيات العمل، بدأت بترقيات وتعيينات لمناصب قيادية بطريقة عشوائية، ووضع معايير متغيرة بلا أسس ثابتة أدت إلى ظهور عربدة نفطية وفضائح مثل تهريب الديزل وصفقة شل وصفقة كي داو. وانتهى المطاف بدفع غرامة مالية 2.3 مليار دولار أميركي. والرضوخ مقدماً لشروط داو كيميكال بعدم رفع قضايا مستقبلاً وعدم التعرض لمشاريعها تنازل غير مبرر عن حقوق مشروعة للكويت؟! أضف إلى ذلك ما جرى أخيراً في تحدي أحكام القضاء الكويتي من قبل أعضاء مجلس إدارة البترول.
    من المفارقات، أن يتحدى مجلس إدارة المؤسسة أحكام القضاء الكويتي، يقابله انصياع تام لتحكيم دولي بدفع 2.3 مليار دولار!
    من المفارقات، إزاحة من خدم في قطاع التسويق العالمي 29 سنة، متقلداً المناصب من بداية السلم حتى وصوله إلى منصب العضو المنتدب للتسويق، يقابله تعيين قيادي آخر له كل الاحترام، ولكن لم يبع في حياته المهنية برميل نفط واحد!
    من المفارقات، أن يطالب مجلس الإدارة وزير النفط بتبني قرار الكتابة لمجلس الخدمة المدنية، وأخذ الموافقة منه لعودة العضو المنتدب للشؤون المالية والإدارية إلى منصبه، يقابله استحداث منصب جديد بمسمى غريب (عضو منتدب لمكتب الرئيس التنفيذي) من دون أخذ موافقة مسبقة من مجلس الخدمة المدنية!
    بعد حكم القضاء الذي صدر لمصلحة مجموعة من القياديين تكشّف الآتي:
    1 - عجز الإدارة الحالية عن وضع أهداف جديدة للمؤسسة، عدا التخلص من قيادات أمضت أكثر من السن القانونية.
    2 - عجز الإدارة الحالية عن خلق ثقافة مؤسسية تدعو إلى احترام القوانين والنظم، تجلى ذلك في عدم تنفيذ الأحكام قضائية عاجلة النفاذ.
    3 - عجز الإدارة الحالية عن تقديم تفسير مقنع لسلوكها إزاء إحالة مجموعة قيادات نشطة إلى التقاعد المبكر دون مسوغ.
    4 - عجز الإدارة الحالية عن اعتماد إعادة الهيكلة التنظيمية لقطاعات المؤسسة المختلفة من جهات الاختصاص منذ مايو 2013.
    5 - عجز الإدارة الحالية عن اكتشاف قيادات نفطية جديدة لشغل المناصب الشاغرة، واللجوء إلى تقليص عدد الدوائر وإلغاء مناصب وإعادة قيادات نفطية سابقة متقاعدة للعمل من جديد
    لقد تولد مع الأسف الشديد شعور عميق بعدم الرضا لدى الموظفين حول سلوك مجلس الإدارة الحالي. من يضمن لهؤلاء الموظفين عدم تكرار تلك الأخطاء الفادحة مستقبلاً؟ ألا يتطلب الأمر تحقيقاً لمعرفة مسببات إلغاء المحكمة قرار مجلس الإدارة؟ أليس إلغاء ما ترتب عليه من آثار يستوجب تقديراً لتلك التبعات؟
    ***
    معالي الوزير، أمامك صورة حقيقية، هي ليست أبيض وأسود قديمة، بل صورة حديثة ثلاثية الأبعاد، وقد يُضاف إليها في المستقبل القريب بعد رابع! لا تحتاج إلى Zoom أكثر. فلا يمكن لمؤشر الأداء ومؤشر قواعد سلوك العمل أن يكونا في اتجاهين متناقضين، بل هما يعملان في اتجاه واحد للأعلى فقط. من المسؤول عن تضرر مواردنا البشرية في القطاع النفطي؟
    ندعوك معالي الوزير إلى تنظيف القطاع من دعاة مهنية مزعومة.
    عبدالحميد العوضي
    خبير متخصص في تكرير وتسويق النفط
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    7,610
  2. رأي آخر
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    267
  3. رأي آخر
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    7,489
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    1,325
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    1,911

مشاركة هذه الصفحة