40 ألف عامل في الوقود البيئي

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 272 | الردود : 0 | ‏14 مارس 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    خلال فعاليات ملتقى البترول للموارد البشرية الخامس

    40 ألف عامل في «الوقود البيئي»



    * العليان: خطة كاملة لتبديل وإحلال الموظفين

    * العمار: 450 مشتركا في ملتقى العام الحالي


    أكد رئيس فريق تدريب المشاريع في شركة البترول الوطنية الكويتية وعضو اللجنة المنظمة لملتقى الموارد البشرية الخامس الذي تنظمه مؤسسة البترول وشركاتها التابعة عبدالرحمن العليان، ان البترول الوطنية تولي اهتماما كبيرا بالموارد البشرية، مشيرا الى ان الشركة تعمل على تأهيل وتدريب العاملين لتجهيزهم للعمل ضمن فريق مشروعي المصفاة الجديدة والوقود البيئي.​
    وأوضح العليان في تصريح صحافي، أمس، على هامش اليوم الثالث للملتقى أن عدد العاملين الذين يتم تدريبهم وتأهيلهم لمشروعي المصفاة الجديدة والوقود البيئي 1200 موظف من العاملين بالشركة، قائلا: نحن في طور الانتهاء من هذه الاستراتيجية، مشيرا الى أنه تم توقيع اتفاقيات مع جهات عالمية منها شركة اس كي الكورية وشركات يابانية لديها مصافي تكرير، بالإضافة الى جهات استشارية عالمية وجامعات عالمية ومدارس إدارية عالمية متخصصة لثقل وتدريب العمالة.​
    وأكد أن هناك برنامج للمتابعة والتدريب حلال 3 سنوات، وسينتهي مع بداية مشروع الوقود النظيف لتشغيله، مشيرا إلى أن البترول الوطنية لديها استراتيجية تدريبية لن تؤثر في أداء العاملين خلال فترة التدريب خصوصا وأن هناك نوعين من التدريب الخارجي والداخلي في مواقع العمل بالمصافي.​
    وأشار إلى أن الاستراتيجية بدأت بمشغلي المصفاة على اعتبار أنهم العدد الأكبر لتجهيزهم وتدريبهم على الأساليب التكنولوجية الحديثة ليكونوا على أهبة الاستعداد للمشاريع الجديدة، لاسيما أن انطلاق تلك المشروعات سيمثل طفرة نوعية في صناعة التكرير، بالإضافة إلى الاستفادة الكبيرة في توظيف وتوطين الكوادر الكويتية المتخصصة في المجال النفطي.​
    وأوضح أن هناك خطة كاملة لعملية الإحلال والتبديل لنقل الموظفين من مصفاة الشعيبة إلى المشروعات الجيدة، حيث يصل عدد العاملين إلى 800 موظف، موضحاً أن باقي 1200 موظف سيكون من خلال التعينات الجديدة التي تنفذها الشركة في الوقت الراهن من الكوادر الكويتية، وكذلك من ذوي الخبرة. ولفت العليات الى ان عدد عمالة المقاول في مشروع الوقود البيئي خلال تنفيذه تصل لأكثر من 40 ألف عامل .​
    بدوره، قال مقرر اللجنة المنظمة للملتقى محمد العمار ان الملتقى يأتي ضمن مبادرات المؤسسة الرامية الى تطوير الموارد البشرية، مشيرا الى ان الملتقى يكبر عاماً بعد عام حتى وصل من المحلية إلى العالمية، وشارك فيه هذا العام نحو 450 مشتركا وفق كشوف التسجيل في الملتقى. وأشار إلى أن المؤسسة وشركاتها التابعة تقيم هذا الملتقى للتمهيد لاستراتيجية المؤسسة 2030 موضحا أن موضوعات ورش العمل في الملتقى تم اختيارها بعناية وهي من المبادرات التي حازت اهتمام الإدارة العليا لتأهيل الموظفين موضحا أن هذا الملتقى الخامس.​
    وقال إن الملتقى سيخرج بتوصيات يعلن عنها بعد عدة أيام حيث تقوم اللجنة بجمع النتائج التي خلصت إليها ورش العمل وتنقيحها ومن ثم الخروج بالتوصيات النهائية، موضحا أن الإطار العام وكما هو واضح بأن التوصيات سيكون أبرزها ما يتعلق بالارتباط الوظيفي والكفاءة الوظيفية بما يمهد لتطبيق استراتيجية مؤسسة البترول.​
    وأوضح أن ورش العمل في اليوم الأخير كان عددها خمس ورش كما كان هو العدد نفسه في اليوم الأول، مبينا أن ورش عمل هذا اليوم كان من أهم محاورها إدارة المواهب والكفاءة وتقييمها وإدارة الموارد البشرية وكيف تصبح قيمة مضافة للشركة والمسؤوليات والمهام. وحول المحاضرين في ورش العمل أفاد العمار بأن منهم محاضرين عالميين من شركات تدريب وتطوير عالمية بالإضافة إلي مشاركين من أرامكو السعودية، وقد تمت دعوة هذه الكفاءات للمشاركة في ورش العمل التفاعلية التي هي ولا شك تعود بالنفع على الجانبين. وذكر العمار بأن مؤسسة البترول تولي الموارد البشرية جل الاهتمام وترى أن الاستثمار في هذا الجانب لا حدود له، مؤكدا أن هناك ميزانيات مرصودة كبيرة لهذا الجانب ولكنها مفتوحة في حالة وجود ضرورة أو مشروعات مهمة يجب تطبيقها.​
    *دراسة التوصيات
    قال العمار إن التوصيات التي يخرج بها الملتقى في كل عام تتم دراستها بحسب المعطيات الموجودة، مؤكدا أن القطاع النفطي لا يعمل في معزل، لذلك يحاول صياغة تلك التوصيات في قوالب قابلة التنفيذ


    الكويتية

     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة