النقابة تتابع المطلب العمالي الخاص بإضافة شرائح جديدة لم يشملها قرارات تسكين الدرجات السابقة

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 1,018 | الردود : 0 | ‏18 فبراير 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    [​IMG]
    سيف القحطاني


    [align=right]أوضح سيف محمد القحطاني - نائب رئيس نقابة عمال شركة صناعة الكيماويات البترولية أن النقابة تتابع عن كثب المطلب العمالي الخاص بإضافة شرائح جديدة لم يشملها قرارات تسكين الدرجات السابقة ، وأنه جار متابعتها لنيلها حقوقها أسوة ببقية الشرائح الأخرى .

    وقال القحطاني إنه استكمالا لإجراءات التسكين التي تم إنجازها من قبل اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات للمهندسين والفنيين الجامعيين على الدرجة 17 ، فقد وجب على مؤسسة البترول الكويتية متابعة مساعيها لمعالجة الكثير من أوجه القصور بهذا الموضوع ، وذلك من خلال الالتفات لتعديل أوضاع جميع الإداريين ما دون الجامعيين وحملة الشهادة الثانوية والدبلوم على وجه الخصوص تلك الفئة المظلومة من قرارات التسكين السابقة وذلك بإنصافها أسوة بزملائهم شاغلي الوظائف الفنية .

    وبين القحطاني أن الهدف من إعادة تقييم الوظائف الإدارية ذات طبيعة العمل المشابهة لتنال نصيبها في التقييم أسوة بالوظائف الفنية بمختلف شركات القطاع النفطي إنما يتيح الفرصة لتنظيم العمل والهيكل التنظيمي ويساهم في بث الحيوية والنشاط للعاملين ودعمهم لبذل المزيد من العطاء من خلال هذا التحفيز وهذا الإنجاز الذي سيتحقق لهم .

    وأشار القحطاني بأن تقييم الوظائف إنما هو هاجس جميع العاملين في القطاع النفطي وأن العاملين يعقدون الآمال لتحقيق المزيد من الطموحات واستمرار الدراسات بهذا الشأن ، مبينا أن مؤسسة البترول الكويتية أصبحت ملزمة بذلك خاصة بعد تسكين درجات رؤساء الفرق على الدرجة 19وكذلك المدراء على الدرجة 20 .

    كما أشار القحطاني بأن إنصاف العاملين الإداريين من حملة شهادة الثانوية والدبلوم بشركة صناعة الكيماويات البترولية من اهتمامات النقابة وذلك بإيجاد حلول مشجعة لهم تعوضهم بها عن الفرص الضائعة في الترقي مقارنة بزملائهم في باقي القطاع النفطي .

    ومن ناحيه أخرى ذكر القحطاني وبالتزامن مع احتفال الشركة السنوي بإنجازات ( 6 سيجما ) الخاصة بتطوير أساليب العمل ، لاشك بأن منهجية ( 6 سيجما ) من أحدث الأساليب الخاصة بتطوير العمل وأن لها أثر إيجابي كبير ، الا ان عملية تطبيق هذه المنهجية في الشركة يحتوى على الكثير من السلبيات وقد يصل أثر هذه السلبيات إلى الطغيان على الأثر الإيجابي لهذه المنهجية ، وذلك من عدة جوانب ونذكر منها على وجه الخصوص عدم مراعاة العدالة عند التكليف للقيام بمشاريع (6 سيجما ) وكذلك عدم وجود جانب تحفيزي للقيام بهذه المشاريع يتناسب مع كمية الجهد المبذول لإنجازها ، وقد تم استعراض هذه المشاكل مع الإدارة العليا والسيد الرئيس التنفيذي والذي تفهم بدوره هذه الملاحظات ووعد بإيجاد حلول لها وتلافيها بالقريب العاجل حتى يكون التطبيق لهذه المنهجية مستمرا ويحقق الغرض المرجو منه .

    وذكر في ختام تصريحه أن على مؤسسة البترول الكويتية أن تبدأ بمد يد التعاون مع النقابات والاتحاد وذلك بإدخالها شريك مفاوض لصياغة الشكل النهائي لتسكين الدرجات لشاغلي الوظائف الإدارية قبل تطبيقها تلافيا وتفاديا لحدوث أية نزاعات وشكاوي ترد من العمال في حال كانت الهيكلة دون الطموح الذي يرجوه العاملون ، كما دعا العاملين للتفاؤل والتواصل للاطلاع على كل ما هو جديد مؤكدا أن مجلس إدارة النقابة لن يتوانى عن استخدام جميع الطرق لتحصيل حقوق العاملين .[/align]

    الآن
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    8,453
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    7,096
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    806
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    560
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    836

مشاركة هذه الصفحة