بيان شجب وإستنكار

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 1,963 | الردود : 1 | ‏2 فبراير 2014
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,465
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    بسم الله الرحمن الرحيم



    بيان شجب وإستنكار


    إخواننا و أخواتنا بمؤسسة البترول الكويتية ..



    في الوقت الذي لا تدخر فيه نقابتكم جهداً في استمرار المفاوضات على أعلى مستوى للحفاظ على حقوقكم المالية غير منتقصة، فقد انتهجت الإدارة العليا في المؤسسة نهجًا جديداً مستغربًا لم نعهده من قبل على مختلف الإدارات التي تولت القيادة في مؤسسة البترول الكويتية، حيث أنه على إثر تداعيات المباحثات الجارية والمفاوضات القائمة على قدم وساق على آلية صرف مكافئة المشاركة في النجاح وتلويح بعض النقابات بالإضراب في ظل تعنّت إدارة المؤسسة المستهجن، قد قامت الإدارة العليا بتهديد الموظفين بعقوبات إدارية قد تصل للفصل من الخدمة في حال المشاركة في الإضراب عن العمل، وإرهابهم من ممارسة حقهم في الاعتراض على القرارات التي تمس مكتسباتهم الوظيفية، والغريب في الأمر أن تنتهج الإدارة العليا أسلوب التهديد في الوقت التي التزمت فيه نقابتكم مع بعض النقابات الزميلة بالاتزان في مفاوضاتها مع الإدارة التي اعتادت أسلوب فرض الرأي والتعدي واغتصاب الحقوق خلسة دون الرجوع إلى ممثليكم أو دراسة آثار القرارات المفاجأة المجحفة في حق الكثير من الكفاءات التي يزخر بها القطاع، وما حدث في الأشهر القليلة الماضية لهو أكبر دليل على ذلك.

    إننا لنستنكر ونشجب ما حدث في الأسبوع الماضي من تهديد من قبل الإدارة، ولن نقبل بأن يمر ذلك من غير مساءلة، بل سنتصدى لما حدث ولن نألوا جهداً في الدفاع عن كل موظف يمارس حقه في الاعتراض على القرارات الجائرة بما كفلته القوانين والاتفاقيات الدولية، ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام استغلال الإدارة الصلاحيات الممنوحة لها من خلال تقديم الوعود بمنح مكافآت للموظفين الذين سيرضخون لتهديدات الإدارة في محاولة بائسة منهم لشق الصف، ناقضين بذلك حجتهم بأن مكافآتنا تثقل الميزانية، وها هي اليوم تقدم المكافآت لا على الإنتاجية بل على من يثبت لها الولاء والطاعة!


    وفي هذا الإطار فنحن نؤكد لكم إن المشرع قد كفل الحماية الكاملة من أي تهديد لأي شخص يستغل سلطاته الإدارية، فما ورد في نص المادة 125 من قانون الجزاء ليس سوى أحد الأسس الرادعة لهذا النهج الاستبدادي، حيث تنص على أن: "كل موظف عام استعمل سلطة وظيفته لإكراه أحد الأفراد على أن يبيع ماله أو أن يتصرف فيه أو أن ينزل عن حق له، سواء كان ذلك لمصلحة الموظف نفسه أو لمصلحة غيره، يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز ثلاث سنوات وبالغرامة التي لا تجاوز ثلاثة آلاف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين. وفي جميع الأحوال يحكم بعزل الموظف."

    إن القضاء الكويتي الشامخ لن يكون إلا أحد ميادين الدفاع عن الموظفين، لذا فإن إخوانكم في النقابة مستمرين في التنسيق مع عدد من أساتذة كلية الحقوق في جامعة الكويت ومكاتب المحاماة والذين أبدوا استعدادهم التام للدفاع عن أي متضرر من هذا النهج المستبد.

    كما نهيب بكم عدم الثقة والاستماع إلى الأخبار التي تتداولها وسائل التواصل الاجتماعي التي عادة ما تكون مروجة بشكل متعمد لخدمة بعض الأطراف، أو تشويهاً لجهودنا المخلصة من أجل إقرار حقوقكم.

    أما عن آخر مجريات الأحداث، فنحن لازلنا نؤكد أننا مستمرين بالتنسيق مع النقابات الزميلة في التفاوض مع الإدارة العليا، وأنه في حال عدم الوصول إلى تحقيق المطالب، فإننا نذكّر بأن جميع الاحتماليات متاحة باستخدام كافة الوسائل المشروعة للدفاع عن حقوقنا المكتسبة.


    "وستبقون دائماً أنتم الأولوية "

    الكويت في 02 فبراير 2014
     
  2. REDWOOLFQ8

    REDWOOLFQ8 بـترولـي نشيط

    هههههههههه
    هذا الجزء الثاني من مسلسل النقابه لما شافوا تصدي العاملين لتخاذلهم
    وتم طرح الثقة بهم حبوا يطلعون بدور البطوله وكله كلام ماخوذ خيره
    ما يمشي علينا والفعل هو المحك وشفنا فعلكم عندما هربتوا وخذلتوا
    العاملين الي وصلوكم لكرسي النقابه بنية انكم تحافظون على مكتسباتهم
    هذا اقل شي تسوونه لكنكم طلعتوا خرطي وتدورون على مصالحكم
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    966
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    2,458
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,538
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    977
  5. ممثل الشعب
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    1,045

مشاركة هذه الصفحة